صباحكم جميل .. الجمعة 26/2/2016

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

المبعوث الأممي لسورية ستيفان دي مستورا ظهر صباح أمس بجوار متحدث الأعمال الإنسانية في سورية، من الواضح أن دي مستورا يحاول أن يحشر نفسه في الجانب الإنساني من قرار 2254 وهو غير معني إلا في الجانب السياسي، في ظهوره صباح أمس قال أن يوم الجمعة هو يوم مفصلي في حياة السوريين، من المعروف أن ظهر اليوم هو نهاية مدة إعلان موافقة الجماعات المسلحة على وقف العمليات العدائية، فمن المتوقع إذن أن يقوم دي مستورا بتحديد تاريخ عودة الوفود السورية لجنيف3، وأشرنا في مقال أمس أن جماعات ميدانية مسلحة ومن خمس مناطق قد تقدمت للجنة التنسيق بموافقتها،
دي مستورا أبلغ الصحافة أنه سيأخذ سؤالاً واحداً على ألَّا يخرج عن موضوع المساعدات الإنسانية، وسيسلم المنصة المتحدث المساعدات الإنسانية لكي يجيب على مزيد من أسئلة الصحفيين، ذكر في معرض صعوبات الإسقاط الجوي لمساعدات دير الزور، وأضاف أن بعضها تحطم بالارتطام، وبعضها انحرف ووقع في أيدي داعش وذلك بسبب خلل في المظلات، بالمناسبة مساعدات الأمم المتحدة هذه أسقطتها طائرات أمريكية! لا غرابة؟!
الهيئة العليا للتفاوض وطوال يوم أمس جددت موافقتها المتحفظة على وقف العمليات العدائية في سورية ووكذلك المشروطة بمدة أسبوعين فقط، وأضاف أحدهم برأسه الحامية أن قرار الرجوع عن الموافقة قد وضعتها الهيئة بيد أصغر طفل قد يرى أن الجيش السوري وحلفائه قد خرقوا الهدنة، لم يتضح إذا كانت الهيئة قد زوَّدت أمريكا ببيانات وافية عن المجموعات المسلحة التابعة لها ولا عن مواقعها لكي يتم تجنب قصفها! ولجنة تنسيق الهدنة لم تعلن حتى نشر هذا المقال أنها استلمت بيانات كهذه، الجانب الأمريكي لم يقدم أية بيانات حتى الآن بالتزامن مع إطلاق موجات من التصريحات المشككة بنجاح الهدنة، سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا ودبلوماسيون روس آخرون نفوا وجود تفاهم روسي/أمريكي على خطة باء، والدبلوماسية الروسية تستغرب من مسارعة جون كيري للاتصال بلافروف ليؤكد له ما تم الاتفاق عليه ويرد عليه لافروف بان وقف النار سيتحقق بالقضاء على الإرهاب!
بعض المحللين ذهب إلى الخطة باء التي ذكرها كيري تعني دخول قوات برية للتحالف مكونة من الأتراك والسعوديين والإماراتيين لمحاربة داعش الموجودة في شرق سورية، وقد دال هذا البعض على رؤاه بتصريح وزير خارجية تركيا بأن أربع طائرات سعودية ستصل انجيرليك غداً، ما أستطيع تأكيده أن دخول قوات تركية في سورية ليس فقط خط أحمر لكنه خط نار جهنم، أما دخول قوات سعودية فتجربة أمريكا في العراق لم تفرد بعد، بالإضافة للأداء الباهت لقوات التحالف العربي وعلى رأسه السعودية في اليمن والذي سيكون رادعا لأمريكا أن تغطيه! كيري وراءه البنتاجون لن يتخطوا عتبة التهديد بخطة باء افتراضية تضعها للمتوهمين ليتوهموا على راحتهم، لا تغطية ناتو ولا تغطية أمريكية والقول فصل خطاب!

ردد اللبنانيون المثل الشامي "احترنا يا قرعة من وين نقدر نبوسك" بعد أن لم تنفع كل فروض الطاعة والعبودية التي قدَّمها أقطاب 14 آذار في وقف حماقات التصعيد السعودي ضد لبنان ككل! وفي تطابق مع مقالنا أمس الخميس أقرت صحف أمس اللبنانية بأن أمريكا قد حذَّرت الشخصيات المؤثرة من 14 آذار من مغبَّة التمادي مع التوجه الأرعن السعودي وحذَّرتهم أمريكا خصوصاً من سقوط الحكومة، هذا المثل يُضرَب لاضطرار التعامل مع بشاعة عظيمة، أمريكا تعرف أن أدواتها –غير الكيان الصهيوني- لا يملكون اللبابة التي تمكنهم من اللعب بعيداً عن إيصال سيدهم لحافة هاوية!
وأعتقد أن توقيت تصريح رياض سلامة محافظ مركزي لبنان صباح أمس كان بغمزة أمريكية واضحة، أشار رياض سلامة لمتانة المركز المالي للبنان وبأنه لن يتأثر بقيام البعض بسحب ودائعهم التي بمجملها تقل عن 1% من احتياط البنك المركزي اللبناني، انسحب الثلج على الرؤوس الباردة!
سعودي أوجيه طلعت رائحة تفليسها من فرنسا، عمالتها الفرنسية ضمن أكثر من 56 ألف عامل لم يقبضوا رواتبهم منذ خمسة أشهر، كافة الشركات الكبرى السعودية والعالمية تعاني من انقطاع الدفعات المستحقة لها، فانعكست على جفاف الجيوب، طبقاً للمعلومات الواردة على كبريات مجلات الاقتصاد فقد أوقفت المملكة العمل بالمشروعات الكبرى، وسحبت من التناقص كل المشروعات التنموية، فعسيري سفارة بيروت يعود للقيادة الرشيدة بخفي حنين بعد تحويل قضية أمير الكبتاجون للمحاكمة بتهمتي التهريب والاتجار بالمخدرات! لم ينفعهم الأزعر أشرف ريفي!

في سوراق .. الخمسة دقائق الأخيرة وإنهيار الإرهاب يتسارع ..
وفي اليمن .. اليمنيون جبال شامخة .. وينتصرون ..
ومنتفضوا فلسطين .. يطعنون المغتصبين بالسكاكين .. ويدهسون بالسيارات .. تحت مظلة الأمونيا ..
وفي نيفادا .. طعون في الديموقراطية ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/fayezeneim

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy