صباحكم جميل .. الثلاثاء 5/1/2016

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

أمريكا ضاقت ذرعاً بالملك سعود الذي تولَّى مباشرة بعد والده المؤسس مبقياً على دولة اللامؤسسات التي أورثها له والده المؤسس، بل وزاد على اللامؤسسات انفلات أولاده ومن كانوا ينتمون للخاصة الملكية للاستيلاء على ممتلكات الناس خاصة في مدن المنطقة الغربية، بل وصل الأمر إلى أن تتسبب حماقة البداوة والتخلف في تعريض مصالحها للخطر مع الصعود الكبير للشعور القومي العربي واستقطاب عربي شبه تام للقيادة الناصرية الوطنية وكذلك نجاح ثورة اليمن التي حولت نظامها إلى جمهوري، وأمام هذا الخطر أوعزت أمريكا لولي العهد "فيصل" بالانقلاب على أخيه وتولي كرسي الملك وكان من أول قراراته إلغاء العبودية ومنح الحرية لكل العبيد، كان هذا القرار مُرتكزاً لتسويق أمريكي لعهد جديد للمملكة الناشئة التي تنفتح على حقوق الإنسان والتطور، وحالياً؛ أمريكا والغرب ضاقا ذرعاً بدولة الملك سلمان وولده مع تكرار حماقات البداوة والجهل والكِبر والفساد وكتم الحريات وانعدام العدالة وهلهلة نظام القضاء والبذاءة والقتل والتدمير ونشر التكفير ومساندة الإرهاب الذي بدأ يجوس في بلدانهما،
نظامُ مُلك سلمان وولده أعدم الشيخ النمر بلا أساس قانوني يبرره، فالشيخ لم يحمل سلاحاً نارياً في حياته، والشيخ لم يكوِّن ولا قاد مجموعات مسلحة ولا حرَّض على حمل السلاح، بل على العكس كافة خطبه تضمنت حضَّ الشيعة المهضومة حقوقهم لاعتماد التحرك السلمي فقط! موضوع حرية التعبير السلمي التقتطه الخارجية الأمريكية في التعبير عن أسفها البالغ في قيام البعير بقتل الشيخ! جون كيري الذي استنكر إعدام الشيخ اتصل بجواد ظريف ثم بولي ولي العهد، وأستقرئ أن تهديداً أمريكياً قد صدر عن كيري بإمكانية تغيير سدة الملك في مملكة الرمال، وستكون حرية التعبير وانتخابات حرة ودستور حكم أولى قرارات الملك الجديد، البديل الوحيد هو التفتيت وهو ما تنبأ به الرجل الأسد،
مملكة البحرين العظمى تقطع علاقتها الدبلوماسية بإيران والإمارات تخفِّض لمستوى قائم بالأعمال! وناكر الجميل البشير يقطع! على الجانب الآخر فإن بان كي مون قلق من قطع البعير السعودي لعلاقته مع إيران، أظنُّ أن بيان تركيا الذي لا يؤيد إعدام الشيخ النمر بل يعارض الاعدامات عموما سيحبط البعير وقد يجعله يشعر بحماقة تصرفه،
المشكلة التي تواجه أمريكا أوباما أنها ورثت أدوات حمقاء وهوجاء تربَّت على يد أمريكا المحافظين الجدد والذين جربوا لرئاسة أمريكا الأحمق جورج بوش الابن، الأدوات التي أقصدها إسرائيل نتنياهو، وتركيا العدالة والتنمية وأردوغانها، والبعير السعودي، علينا أن نلاحظ أن تسليح البعير والتطوير الشكلي لمقدراته العسكرية قد تم في معظمه خلال المحافظين الجدد، فقبل عهدهم كان جيش أمريكا يحضر بنفسه ومعداته وجنرالاته واستطلاعاته وما على السعودية إلا أن تسدد الفواتير، الأدوات الثلاث صارت عبئاً على أمريكا وباتوا يتسببون في إحراجات دبلوماسية كثيرة،
الأدوات أدركت أن أمريكا قد تتخلى عنهم تماما لو وجدت نفسها ستنزل إلى حرب كبرى بعد فشلها في كل الحروب مع دول العالم الثالث الفقيرة وبلا استثناء! هذه الأدوات في رأيي تتجمع مع بعضها على أمل أن تستطيع تحقيق نتائج تختلف عن الحال المزرية الحالي، ولا استبعد هروب هذا الثلاثي إلى الأمام بثقافة شمشون اليهودي، فإسرائيل فقدت الشعور بالأمان، ومجتمعنا يعيش على أعصابه خوفاً على وجوده!
أعود لتكرار رأيي أن البعير السعودي الذي أهدر الكثير من الفرص لحفظ ماء وجهه سيبقى على إهدار الفرص، وعلاجه فقط بسحقه تماماً! والبعير السعودي في بطننا ويبعث في أمننا ويجد منا من يصمت على حماقاته فين أنه يحسن صنعا.

صدق وعد السيد حسن نصرالله، فما أن خرجت دورية هامر إسرائيلية من الجحور حتى واجهت التفجير، بيد مجموعة الشهيد سمير القنطار تم اصطياد دورية الهامر بعد عصر أمس بعبوة زُرعت في عمق طريق مزارع شبعا الغير مرئي لمن في جنوب لبنان، ومن الجدير ذكره أن منطقة زرع العبوة ليست فقط تحت المُرَاقبة الدائمة لكنها كانت كذلك تُمَشَّط جيداً ويومياً! انفجار العبوة ومكان زرع العبوة تسببتا في إرباك قوة جيش إسرائيل المرابضة في مزارع شبعا حيث قصفت مدافعه بلا هدف وبعصبية ظاهرة، إعلان حزب الله عن العملية لم يُطمئن العدو الذي استمر في الاختباء في الجحور! ومتحدث جيشه يصرح بأنه يرى خطورة شديدة لتفجير مزارع شبعا، رسالة حزب الله ولا أوضح! لدينا أولوياتنا الآنية لكننا قادمون، وبعون الله منتصرون!

سوراق وربع الساعة الأخير لاسترداد الأرض تماماً مطهَّرةٍ بدم أطهارنا .. والرجل الأسد علامة النصر ..
والبعارين مهزومون في اليمن .. والعدوان سينتهي .. مذلَّتُهم الصراح في مباحثات استعادة جيزان وعسير ونجران ..
وفي فلسطين سيتزايد رعب الإسرائيليين وفقدانهم الشعور بالأمان .. ويظهر السلاح الناري ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy