صباحكم جميل .. السبت 2/1/2016

1
0
قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل
جهازا الشاباك وأمان يقدّران أن عملية إطلاق النار في تل أبيب عملية إرهابية واحتمال أن يكون المنفذ قد نجح في الخروج من المدينة، تعرَّفوا على المنفذ الذي ترك وراءه حقيبة واختفى، والحقيبة بها مصحف، والحقيقة بها دلالات على علاقة المُنفّذ بداعش وليس النصرة! اقتحموا منزل والده ولم يكن هناك، ما زال المنفّذ طليقاً!
أربط مسرحية تل أبيب برغبة حكومة إسرائيل تثبيت صورة إسرائيل المهددة من داعش، تماماً كما البعير السعودي يردد أنه المهدد من داعش! كلاهما صنَّاع داعش! وكلاهما يلعبان على نفس الوتر وتحت مظلة المضلل الرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، هذا استقراء لما تواتر عن الحادث،
استطلاعات الرأي في إسرائيل تفيد بأن الإسرائيليين قد فقدوا الأمان، وبأن حكومتهم عاجزة عن استعادة الأمان لهم، الآتي أعظم!
البيت الأبيض يجمد مشروع فرض عقوبات أمريكية اعتراضا على برنامج الصواريخ بعد تهديد الرئيس روحاني بتجميد الاتفاق النووي، سكرتارية المالية الأمريكية ستبحث كيفية فرض العقوبات بما لا يتناقض مع الاتفاق النووي! وفي السياق نفى الحرس الثوري أنه أطلق صاروخاً باتجاه مضيق هرمز حيث لم يكن هناك مناورة ما حول المضيق، وأضاف: نحن نعلن مسبقاً عن مناورات تجري قرب المضيق أو في أي مكان آخر،
من المناسب في هذا السياق كذلك أن أشير إلى توقيع الرئيس فلاديمير بوتين على استراتيجية الأمن القومي للاتحاد الروسي الجديدة، محور الاستراتيجية الأمنية الجديدة يدور حول منع الولايات المتحدة الأمريكية من ترسيخ القطبية الواحدة وانفرادها في صياغة العالم الجديد، وإعادة الاعتبار للقانون الدولي والالتزام به بمعايير واحدة دون تمييز، واعتراف الولايات المتحدة بالاتحاد الروسي شريكاً في الحفاظ على الأمن الدولي وطبقاً للشرعية الدولية،
نعم، ما صدر عن روسيا بلسان بوتين، وما صدر عن إيران بلسان رئيسها مترابطان معا،ً بل ويصبّان في جهد نسف المشروع الأمريكي في تفتيت العالم إلى دول عاجزة وضعيفة، قائد الحرس الثوري عبَّر في خطبة الجمعة عن أن إيران -كروسيا- تحفظ أمنها الاستراتيجي، وإيران ترى في صواريخها التقليدية البعيدة المدى والتي لا تحمل رؤوساً نووية؛ تجد أمانها الاستراتيجي، وأن أمان إيران الاستراتيجي مرتبط بأمان حلفائها في العراق، وسورية، ولبنان، واليمن.
العمليات الميدانية في سورية والعراق واليمن تسير بشكل رائع، خلاص اليمن سيلي مباشرة خلاص سورية، والذي أراه أقرب رغم تخطيه استقراء سابق بآخر 2015، أتوقع أن الصورة الجديدة لسورية ستتشكل قرب نهاية كانون2 توازياً مع مصالحات هامة،
سوراق وربع الساعة الأخير لاسترداد الأرض تماماً مطهَّرةٍ بدم أطهارنا ..
والأسد علامة نصرنا في 2016 على 120 صديقاً بلون أمريكا والبعارين ..
والبعارين المهازيم في اليمن .. والعدوان سينتهي .. مذلَّتُهم الصراح في استعادة جيزان وعسير ونجران .. أنا اليمني وهذا البيت بيتي ..
وفي فلسطين عائلة الشهيد إبراهيم العكاري .. الصبية رجالٌ .. والأم أبٌ .. ما قالوا: للأقصى رب يحميه .. يرهبون عدو الله وعدوهم بكلمات ..
جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307
فايز انعيم

 

إضافة منذ 5 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy