صباحكم جميل .. السبت 14/11/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

لم نصل بعد لاتفاق شامل، هذا ما قاله جون كيري مستبقاً اجتماع فيينا2 في وصفه لحال كواليس فيينا السوري! مشكلة كيري محصورة في أن أدواته لا زالت مقتنعة أن العصا السحرية الأمريكية مازالت تستطيع قلب حقائق عجزهم الميداني إلى نصر يؤهلهم لفرض أوهامهم! ولعلِّي أؤكد أن الرجل حاول تبصيرهم بما استجد من واقع وفشل، وفشله لا يعود لعجزه عن إصدار أمر ما فيجرؤ أحدهم على مخالفته؛ بل هو لم يصدر لهم أمراً منفذاً بذلك أوامر تجَّار السلاح والذخيرة ليُبقي على سوقها مزدهرة لصنّاع الحروب والدمار ويبقي كذلك على استنزاف البعارين! بل ومنفذاً كذلك أوامر بنوك الغرب لدفع البعارين للاقتراض، وللمعلومية بفوائد عالية حيث استبقت ستاندرد اند بورز بتخفيض التصنيف الائتماني لدول الخليج، والبنك الدولي توجه للبعارين بالنصح بتخفيض النفقات حيث قامت مديرة البنك الدولي مؤخراً بزيارة دول بالزفتودولار الرئيسية!
ولا أشك أن كيري قد ذكر لهم أن توجهات الميدان ليست في صالحهم سواء في الميدان السوري أو في الميدان اليمني، ولا أشك أن عناد البعارين في صالح فريقنا الذي يسحق تحت قدمية مواقع اعتبرها الإرهابين حصينة حصينة لينتهي حالها كحال حصون وبيوت يهود المدينة! وانتهى أمرهم بتطهير أرض المدينة المنورة الطاهرة منهم تماماً، طهارة الأرض السورية طهور بدماء شهدائها.

أنباء هروب الإرهابيين في سوريا من أمام مقاتلي النصر المبين يفسر السرعة الكبيرة التي يتم فيها تطهير الأرض منهم، ونفس الأنباء تجعلني مصدقاً بأنباء هروب إخوانهم وبعارينهم من مواجهة قوات النصر المبين في ميادين اليمن! وكذلك بأنباء هروب إخوانهم من سنجار وتوجههم إلى الرقة، سقوط سنجار قطع تواصل الموصل مع الرقة؛ بل ومع سورية على العموم، بالمختصر التطهير متسارع على كل الميادين.
قبيل توجهه بفيينا؛ صرَّح جون كيري أنَّ أيام داعش باتت معدودة! أيام وليس سنيناً، وقد اعترف بالتباينات التي لا تزال قائمة بين موقفي أمريكا وروسيا بخصوص الحل لسوريا! هذه التباينات لم تمنعه من الذهاب إلى فيينا، ويدرك كيري وأذيالهم أن ظروف لقاء فيينا2 قد تغيرت كثيراً عن تلك التي انعقد على واقعها فيينا1، وقد نرى تغيُّب روسيا وإيران –وهو ظن- عن فيينا2 وذلك لإعطاء الفرصة الكاملة لكيري كي يحقق نجاحاً ما في إنزال البعارين عن الشجرة ويتفهموا الواقع كما هو واقع! العراق مثلا يحضر بثوب انتصارات ميدانية، وسلطنة عمان تحضر كوسيط وطوق نجاة لو بدأ فيينا في الغرق! نؤكد على ما قلناه أمس، الصورة الميدانية ستشكل الصورة النهائية!
مسكين كيري مع أدواته المساكين، تفجيرات الضاحية انقلبت على صنَّاعها ولن تنفعهم في فيينا.

الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى روما وباريس في زيارات رسمية يسبقه لقاءه مع قنوات تلفزيونيهما شدد فيه على ثوابت السياسة الإيرانية ،
والرئيس فلاديمير بوتين في زيارة رسمية لطهران في الأسبوع الأخير اتشرين2/نوفمبر، ويسبق الزيارة اتفاق تنفيذ منظومة الدفاع الجوي، ويسبقها كذلك تأكيد بوتين على ثوابت روسيا تجاه سورية وتجاه الرئيس الرجل الأسد!

اليوم سأغادر دبي عائدا للقاهرة، ومقال الغد سيُرفع إن شاء الله على توقيت القاهرة.

سوراق الإنجازات الميدانية .. تقول أرضنا طهور بدم أطهار .. موعدنا آخر 2015 ..
وإخفاقات البعارين المناحيس في اليمن لمكانك سِر .. هناك مذلَّتُهم .. أنا اليمني وهذا البيت بيتي ..
وقناة الميادين صدَّاحة بصوت فلسطين .. شبّانًاً وعجائزَ ما قالوا: للأقصى رب يحميه .. بالمقلاع والسكاكين والنقيفات يرهبون بها عدو الله وعدوهم ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 6 عام
بألف سلامة تعود إن شاء الله
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy