صباحكم جميل .. الأربعاء 11/11/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

عبد الملك المخلافي رئيس التنظيم الوحدوي الناصري اليمني والذي كان لفترة ما الأمين العام لمؤتمر القوميين العرب وأحد مؤسسيه والذي لجأ لسورية البعث الأسدي فترة ملاحقته واللاجئ حالياً في المملكة التي انتهجت منذ نشأتها السوداء النهج القومي العربي والتي تحالفت مع الناصرية لمقاومة الاستعمار والصهيونية؛ عبد الملك المخالفين سيتوج نضاله القومي وبالفكر الناصري بترؤسه لوفد حكومة الهوارب التي استدعت تحالف البعارين لتدمير بلده اليمن! مفارقات عجيبة غريبة أراها من كثير ممن يتشدقون بالقومية العربية والناصرية وبذات الوقت ينسفون مفاهيمهما!
أظن أن عبدربه منصور هادي يستحضر عبد الملك المخلافي لخنق خالد بحّاح! خالد بحّاح بات مصدر تهديد للهارب في الرياض، كما قفز لذهني د. محمود جبريل القومي العربي الذي كان ضمن جوقة الذين استنصروا بالناتو لتحرير ليبيا من القذافي والجيش الليبي، وكذلك أحمد الجلبي الذي استجلب القوة الأمريكية لإسقاط صدام حسين الديكتاتوري! مدَّعو الوطنية انتهازيون بالفطرة!
أعتقد أن الهارب والمخلافي إلى اختفاء! فقد استمر يوم أمس سقوط مزيد من الجغرافيا التي ادَّعى تحالف البعارين وذيوله من الهوارب السيطرة عليه داخل اليمن وهو فأل شرٍّ للمخلافي، دعوة الهارب قبائل الضالع لمساندة مليشياته التي تحارب في الضالع وكذلك للعب دور فعال وميدانيا للدفاع عن الضالع وعدم تركها لسيطرة النقابيين!
والبعارين إلى خفوت! فقد استمر سقوط مزيد من قرى حدودية في جغرافيا البعير! فالبعارين المذعورة تستند الآن بالأفارقة وهو ما لن ينهضهم من كبوة مهلكة قد وقعوا بها، عسكرياً ومالياً وذهب إلى ململة شعبية وململة بين آل سعود،

ملك البعارين وفي افتتاح الدورة الرابعة لمؤتمر الدول العربية ودول أمريكا اللاتينية يتطلَّع للتنسيق لمحاربة الإرهاب! محللون سياسيون مُستَحمَرون بالزفتودولار أن الهدف الرئيسي بالنسبة للبعارين واتباعهم لهذا اللقاء قد تحقق، وهو عزل إيران عن أمريكا اللاتينية! قنوات البعارين تسلط الأضواء على اجتماع قمة دول العرب ودول أمريكا اللاتينية وقللت من أخبار الساحة اليمنية،

الجيش العربي السوري أنهى أمس حصار السنتين لمطار كويرس العسكري، والجيش العربي السوري يقترب من بلدة الحاضر والعيس واللتان لا أعتقد بأن اجتياحها سيتأخر كثيراً، السوريون قرارهم واضح وقطعي، لا تعايش ولا تصالح مع الإرهاب،

سوراق الإنجازات الميدانية .. تقول أرضنا طهور بدم أطهار .. موعدنا آخر 2015 ..
وإخفاقات البعارين المناحيس في اليمن لمكانك سِر .. هناك مذلَّتُهم .. أنا اليمني وهذا البيت بيتي ..
وقناة الميادين صدَّاحة بصوت فلسطين .. شبّانًاً وعجائزَ ما قالوا: للأقصى رب يحميه .. بالمقلاع والسكاكين والنقيفات يرهبون بها عدو الله وعدوهم ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy