صباحكم جميل .. الثلاثاء 27/10/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

يوسف بن علوي وزير خارجية سلطنة عُمان التقى يوم أمس الرئيس الرجل السوري بشار الأسد في دمشق، الزيارة تأكيد إعلان موقف للسلطنة بخطوة دعوة المعلم وليد المعلّم لزيارة السلطنة قبل أسابيع، لا شك في أهمية بحث المشكل السوري لكن الحقيقة أن عدوان العارين على اليمن أصبح بلا جدال وديعة السلطنة، حلُّها مشكلة اليمن سيضع سلطنة عُمان في القيادة السياسية لدول الزفتودولار حالَّاً محل البعير السعودي،
في حرب 2009 استولى أنصارالله على عدد 45 قرية حدودية سعودية إضافة إلى أسر أكثر من 120 جندياً بعارينيَّاً وتوسط الرجل بشار الأسد لدى الحوثيين لإطلاق سراح الأسرى ولانسحابهم من القرى التي احتلّوها! هل ذات الهدف سيتكرر بوساطة من بن علوي؟ أؤكد أن متانة علاقة السلطنة عموماً بأنصارالله كافية ودون تدخُّل الرجل الأسد من وساطة مباشرة تنقذ بها ماء وجه البعير،
إخفاق غارات تحالف البعارين من الجو ومن البحر وعجز مليشيات عبدربه منصور هادي في السيطرة على القصر الجمهوري في تعز، إضافة إلى ضرب البوارج أمام ميناء المخا، ثم تفجير انتحاري داعشي في أحد مساجد نجران تزيد من إحباطات البعارين تتراكم على إحباطات فشل العدوان وإحباطات الإخفاق في توثيق ادعاءات السيطرة أو هروبهم أمام تكفيريي داعش والإصلاح في عدن، احباطات باتت لا تحصى!
زيارة بن علوي للشام ولقائه الرجل الأسد وضعت قنوات البعارين في حيص بيص، منها من لم تذكرها في نشراتها ولا على مواقعها الإلكترونية جملة وتفصيلا، ومنها من مرَّ عليها مرور اللئام، قد تصل تعليمات لقنوات البعارين تتضمن كيفية تناول الخبر ومن من المحللين ماركة كارنيجي يمكن استحضاره للمناقشة معه، الأرجح في تقديري أن الزيارة ستختفي من التداول الإعلامي!

سيطرة المايسترو الأمريكي على كلابه من بعارين أو إسرائيليين لا يمكنني التشكيك بها رغم ما يبدو من رخاوتها الجارية هذه الإيام سواء مع البعارين أو معهما معاً بقيادة وتوجيه تكتيكي من إسرائيل، وتصعيد البعارين وإسرائيل الجاري هو بهدف ملق وسادة لتخفيف الارتطام، مثلاً صرَّحت خارجية أمريكا مساء أمس بأنه: في مرحلة ما ينبغي أن تكون إيران جزءً من الحوار بشأن سورية، وذلك بعد يوم كامل من تأكيد القزم الجبير أن إيران لا دخل لها في حلول سورية التي يجب أن تكون بدون الرجل،
الخطو متسارع للحاق بنهايات العام، ما أراه الآن ومع ثبات حال المجرمين فإن الانتهاء سيكون بأقل من الـ 5 شهور، وسأغض الطرف عن مكالمات وتصريحات أخرى.

سوراق إلى تسارع الإنجازات الميدانية .. وأرضنا طهور بدم أطهار ما قالت نفوسها: للأقصى رب يحميه .. نفوسٌ ما كانت يوماً ملوكاً خُدَّاماً ..
وإخفاقات البعارين المناحيس في اليمن لمكانك سِر .. ومع عجز عسكري متأصل لاستعادة قرى الحدود .. هناك مذلَّتُهم ..
وفلسطين وأقصاها في أيد أمينة .. واتفاق كيري-عبدالله-نتند بالمحافظة على الوضع القائم للأقصى يمزِّقه فلسطينيون .. فلسطينيون حقاً وصدقا ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy