صباحكم جميل .. 18/10/2015

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ هو الأَجمل

بدأت في قراءة الترجمة العربية لكتاب برويز أمير علي بيود "الإسلام والعلم، الأصولية الإسلامية ومعركة العقلانية"، قد يجيب الكتاب عن تساؤلات أصيلة لدي تُركِّز على أسباب التخلّف العلمي الذي تراكم على المجتمعات الإسلامية منذ عقود ولا تزال أغلب مجتمعاتنا ترزح تحته إلى الآن،
فالإضاءات التي خرجت مؤخرا كانت برأيي انبثاق من مجتمعات صفوة تحررت من جهالة السلفية المتهمة منذ قضية خلق القرآن واتهامات التكفير والزندقة والردَّة، كنت دائما ما أستدل على أن الجمود الفكري الذي فرضته السلفية بتشريفها علوم الدين –حسب تعريفهم الضيق- على سائر العلوم دفع الناس في مجتمعاتنا لدفع نوابغ أبنائهم للدراسات الدينية لما يتوقعه من تكريم مجتمعي! بينما تعرض نوابغ العلوم والتكنولوجيا –الذين نبغوا في الخارج- لحملات التشكيك لو صَعُبَ عليهم اتهام أي منهم بأيٌّ من ثلاثية السلفية؛ تكفير، ردة، زندقة، أو قد يُتَّهم بوطنيته كما يحدث مع أحمد زويل!
تصدير الكتاب كتبه البروفيسور النابغة الباكستاني الأصل د. محمد عبد السلام الحائز على نوبل الفيزياء عام 1979 بالمشاركة مع آخَرَين 2 على نظريته التي نسفت نظريات فيزياء تقول بتوحيد قوانين القوى النووية والكهرومغناطيسية في الذرة، لم يأخذ حصول هذا النابغة على نوبل مساحة إعلامية تجعله معروفاً على الأقل بالنسبة لي والمتابع للتقدم العلمي! عرفت من حأن الرجل من الطائفة الأحمدية -القاديانية- وأظن ذلك كان سبباً للتعتيم الإعلامي خاصة السعودي حيث كنت أعمل وأعيش، نفس الاعلام المتخلف نشر تقدم إيران في التسليح وغطَّى على التقدم العلمي الهائل الذي حققته إيران في مجالي العلوم والتكنولوجيا بل وامتلاكها لتكنولوجيا خاصة بها أرغمت الغرب على القبول بها بالنادي النووي.

النائب العربي في الكنيسيت أحمد الطيبي وفي كلمته أمام الكنيسيت شرح أن الشرطة تدرِّب كلابها على مهاجمة أي شخص يتفوَّه بعبارة الله أكبر مما يشكل خطورة على سلامة من قد يتلفظ بها أثناء أداءه صلاته أو حديثه مع آخرين، أحمد الطيبي أعطى مثلاً بأن تلفَّظ بعبارة الله أكبر على منبر الكنيسيت وتساءل: هل سأنتظر مهاجمة الكلاب لي داخل الكنيسيت؟ واستطرد بالقول الله أكبر عليكم، يقصد الإسرائيليين وكلابهم،
شهداء الانتفاضة الثالثة يتزايد عددهم بما يؤكد استمرارها، شوارع القدس فارغة من الإسرائيليين خوفا على حياتهم من الطعن والدهس! من أظرف التعليقات التي ظهرت على صفحات التواصل كان من أحد المقدسيين حيث أبدى استغرابه من انتصار هؤلاء الجبناء في حروبهم مع جيوش العرب! فأقول للمستغرب أن هناك منَّا من انكسر وانهزم، لكن أغلبنا أعاد جمال عبد الناصر الذي أعاد هيكلة قيادات الجيش الذي ظُلِم بقيادة مترهلة، وأذكِّر بمعركة رأس العش بعد أسبوعين فقط من نكسة 67 والتي أظهرت صلابة تمسك الجندي العربي بأرضه!

فاجأني خبر ذهاب المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد للرياض لملاقاة خالد بحّاح! ظننت أن الرجل سيبقى في عدن رغم تفجير مقر حكومته
في فندق القصر كما صرح وقتها مبدياً شجاعة وتحدٍ وصرامة، تساءلت: هل ترك خالد بحاح عدن كما فعل عبدربه منصور هادي؟ من الواضح أن حكومة الهوارب فضَّلت تثبيت الهروب من اليمن لتتمتع بالسلامة من قصف البعارين وبالتمرغ في زفت دولاراتهم! الفسدة والخونة وجهان لواحد!

إنها إسقطات إعلامية مقصودة أن تتناقل المحطات بث خبر تنسيق عسكري يجري مع العدو الإسرائيلي! إسقاطات تستهدف البلبلة والتشكيك في المساندة العسكرية الروسية للجيش العربي السوري، التنسيق المفترض ينحصر في خطوط جوية حمراء لا يُسمح بتجاوزها!

سوراق إلى تسارع الإنجازات الميدانية .. وأرضنا طهور بدم أطهار ما قالت نفوسها: للأقصى رب يحميه .. نفوسٌ ما كانت يوماً ملوكاً خُدَّاماً ..
وإخفاقات البعارين المناحيس في اليمن لمكانك سِر .. ومع عجز عسكري متأصل لاستعادة قرى الحدود .. هناك مذلَّتُهم ..
وفلسطين وأقصاها في أيد أمينة .. فلسطينيون حقاً وصدقا ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy