صباحكم جميل .. الجمعة 21/8/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

غارات تحالف البعارين لأكثر من 145 يوماً لم تستطع القضاء على مخزون صواريخ الجيش اليمني، الجيش اليمني فاجأ البعير بصاروخ توتشكا المعروف باسم SS21 والذي أصاب صباح أمس القاعدة البحرية في جيزان، صاروخ توتشكا قصيرة المدى ودقيقة إصابة الهدف وتنفجر على ارتفاع 16 متراً من سطح الأرض مما يضاعف كثيراً من أثرها التدميري لدائرة نصف قطرها 150 متراً، قناة المسيرة سجلت بالصورة إطلاق الصاروخ،
كان ملفت للنظر العجز الأمريكي عن رصد تجهيز وإطلاق صواريخ اليمن ذات القدرة التدميرية العالية على الأهداف العسكرية السعودية والتي من المفترض أن تكون في حماية الباتريوت، الرصد يقع ضمن الخدمات اللوجستية التي تعهدت أمريكا بتقديمها لتحالف البعارين! لدي شكوك أن أمريكا قد تراخت مؤخراً عن كثير من مساندتها لتحالف البعارين سواء العسكرية أو السياسية، رصد هذا التراخي واضح في تنامي الاتهامات الموجهة لأميركا على لسان محللي دول الخليج ودول الاعتدال المؤيدة للعدوان على اليمن، وكذلك من تهتهة مسئولي البعارين في ردودهم على الصحافة!
وكان ملفت للنظر الإضاءة الإعلامية الكبيرة على القصف الجوي السعودي والحصار البحري الذين صارا يوصَفان بجرائم ضد الإنسانية، هذه الإضاءات تضع البعير السعودي على شفير المسائلة الدولية والتي لا أرى لها مثيلاً إلا ليبيا، ليبيا أُقحمَت في حروب مع تشاد استنزف قدرات ليبيا العسكرية ثم انقض الغرب على ليبيا وأسقطت الدولة فانتُهبت الثروات المالية المودعة في بنوكهم ووتستنزف البترولية والشعب القليل العدد لا حول له ولا قوة، نعم التجربة الليبية نتج عنها فوائد اقتصادية بينما تجربة العراق وضعت أمريكا على حافة الإفلاس،
برأيي أن ظروف مملكة آل سعود المشابهة لظروف ليبيا يجعلها هدفاً سهلاً للفوضى على نمط ليبيا، ملياراتها في أمريكا وبترولها في الإمكان تعويضه من مصادر أخرى خاصة وأن أمريكا قد تحررت من الاعتماد على البترول السعودي.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يسافر إلى موسكو الأربعاء القادم للقاء الرئيس فلاديمير بوتين! لم يُصرَّح من منهما الذي وجَّه الدعوة للآخر، موقع روسيا اليوم الإلكتروني ذكر أن لقاءات يومي الزيارة ستركز على مناقشة القضايا الإقليمية والإرهاب دون أن تأتي على ذِكرِ اليمن! قد يكون مفعِّل الزيارة طلب ولي ولي العهد وساطة الرئيس السيسي لدي القيصر لإعادة البعير لسكة الحلول خاصة وأن إعلام البعارين لا يتحدث عن حقائق الخسائر الجيش السعودي الهائلة على الحدود وفي القواعد العسكرية، كما يخفي إعلام البعارين خسائر السهم الذهبي بل واستعادة الجيش اليمني وأنصار الله لبعض ما أخلوه من مواقع كتمرير لاتفاق مسقط، كما يخفي إعلام البعارين عمليات سحل الجثث والتمثيل بها والتي تمت في الأحياء التي سيطر عليها أنصار هادي والتي استنكرها أطياف الشعب، الناصريون والاشتراكيون الذين أيدوا العدوان شاركوا في الاستنكار،
الاحتمال الثاني أن يكون السيسي هو من طلب الزيارة وأظن أن أفعال البعير دافعٌ كاف له ليذهب للاتجاه الآخر، ومن المؤكد أن تنامي الإرهاب في مصر والذي لم يعمل لا البعير ولا الغرب على مساعدة مصر ومساندتهما للتصدي له، بل على العكس وأبسطه الانتقاد الموجه لقانون الإرهاب!
الاحتمال الأضعف في رأيي أن يكون القيصر هو مفعِّل الزيارة ذلك أنه عرض على مصر –بل وشجعها- على استرجاع قيادتها والانضمام لمحور الرابحين ولم يجد أذناً صاغية، القيصر تقبل اختيار مصر الانغماس في سيطرة الحاجات الملحة والتي أخذت مصر لمحور الخاسرين، لكنه ومعه الصين لم يتقبلا على مصر السقوط الأخلاقي والقيَمي الذي تمثل في الصمت على ممارسات مملكة البحرين العظمى على 70% من شعبها إقصاءً وظلماً، وكذلك الانخراط في تحالف العدوان على اليمن!

على مساحة سوراق إنجازات ميدانية في هلاك أعداد كبيرة من الدواعش والنصرات يحققها جيش النصر المبين، فتأكدوا من أن نصرنا دائم .. كباقات ورود وياسمين ننثرها على رؤوس شامخة اجتمعت للاحتفال بالسنوية التاسعة لنصر 2015!
وصباحنا الأجمل .. واليمن ينيخ البعير بعد فقده بقايا كرامة .. مع تهاويه في حضن إسرائيل خلف عاشقي المذلّة .. معركة عشقي ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy