صباحكم جميل .. الأحد 9/8/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

بعد مرور خمسة أشهر من الحرب على اليمن؛ ولاتساع الاعتراف الدولي بقوة وصلابة المقاومين لعدوان البعارين اختلق تحالف العدوان بروباجاندا فحواها أن أنصار الله يجندون الأطفال! وبالتزامن مع بروباجندا تجنيد الأطفال ارتفعت نغمة انتقاداتهم للمبعوث إسماعيل ولد شيخ أحمد واتهامهم له بانحيازه للحوثيين –كذا- متهمين إياه بالحديد عن مهمته! البعارين لا تعي أن المبعوث يعمل على إخراجهم من وحل اليمن!
قلت في المقال السابق لهذا أن الصَيدَ أوفرٌ من الأسراب الكبيرة، تتردد الأنباء عن فداحة خسائر السهم الذهبي في عملية اقتحام زنجبار، يتردد أن نيراناً صديقةً ضاعفت عدد الضحايا! أشرت في مقال أمس أن المجموعات الصغيرة المجهزة بمنظومات مضادات الدروع قادرة على الالتحام بالأرتال بما يحد من عمل القوات الجوية أو يلغي تأثيرها، نيران صديقة! بيانات المتحدث العسكري تتحدث عن عملية إعادة الأمل! تعيد الأمل بالقتل والتشريد والتدمير! نشرات أخبار صباح أمس نشرت تقارير ميدانية عن معارك جنوب اليمن واستفاضت في الإضاءة على العدد الكبير من الألغام التي زرعها جيش صالح والحوثيون على طريق تقدم قوات المقاومة الجنوبية، وأضاف أحد المستَحمرين ماركة صحفي أن الحوثيين زرعوا ألغاماً في المنازل! ربما يكون منطقياً أن يقلع الحوثيون بلاط المنازل ليخفو أفلامهم تحتها!
أما نشرات أخبار مساء أمس فقد زادت من عدد ضحايا التحالف المعترف به، لكن ما يلفت الانتباه أن قناة العربية-الحدث مثلاً تراجعت عن سيطرة قوات التحالف على زنجبار وقالت أن قوات المقاومة الشعبية –الجنوب والتحالف- تستعد لدخولها! وتصر على كبر حجم الهزائم التي يتعرض لها الحوثيين المشوب بالانكسار في نغمة قولها على ألسنة المذيعين!
والمدهش أن يقولوا أن الحوثيين سعوا لدى إسماعيل ولد شيخ أحمد وأمام هزائمهم لكي يبحث لهم عن حل ينقذهم! لا دواء لغباء مُستَحمَرٍ يذكر القرائتين معاً؛ قراءة انحياز المبعوث للحوثيين وقراءة سعي المهزومين للمبعوث وكلاهما يُعرضان معاً!


صحيفة الحياة السعودية التي تصدر من لندن كررت في عدد أمس السبت ما سبق وان صدر عن صحيفة اللواء بصورة تكاد تتطابق مع ما جاء باللواء والذي أشرنا له بمقال السبت! لعلي أشرت في مقال سابق أننا نقيس إنجازات قوات النصر المبين في سورية بارتفاع صراخ إعلام البعارين ضدها، فهذا الاعلام قلب قرار مجلس الأمن 2235 القاضي بإنشاء لجنة تحقيق محايدة للتحقق من هويت من استخدم السلاح الكيماوي في سورية، وبأن هذا اللجنة هي لإدانة سورية! وصار القرار فرصة لبعث الحياة في جسد معارضة الخارج الرميم!
مُستَحمَر بماركة المرصد السوري لحقوق الإنسان –على سبيل المثال- أصدر تقريراً يهدف إلى إظهار مدى ظلم النظام السوري لشعبه –كذا- وذلك ضمن حملات البروباجندا البعيرية، إحصاءات التقرير تقول أن حوالي 25 ألف سوري من الشعب مارس النظام عليهم تعذيباً وتنكيلاً في مقابل فقط 250 سوري عذبهم الدواعش، وفقط 12 سوري قد أقدمت النصرة على وتعذيبهم وظلمهم! واضح جداً أن التقرير يقول للغرب كيف تتقاربون مع الأسد؟

نظام المحاصصة السياسية المُغَلَّفُ بقبول الآخر الذي تُقنعنا به أمريكا التي تقرأ من كان منكم بلا خطيئة ... اقترن وتجارب عديدة بفرض الفاسدين على رأس الحكم! أدوات أمريكا من بعارين يسيرون على نفس الخطى، في مصر زرعوا الساداتية، وفي لبنان زرعوا الحريرية، وفي العراق فرضوا فسدة مشهوداً لهم بسرقات على مستوى وورلد دوت كوم وإينرون وآثر أندرسون، لبنان على الفوهة!

فصباحُ غدنا هو الأجمل .. وقوات النصر المبين تنتصر .. ويتسارع تحقيقه على أرجاء مختلفة من سوراق ..
وهو الأجمل .. واليمن جعلت البعير ينخّ ويبحث عن بقايا كرامة مع دخول في فشل طوله أشهر خمسة ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:

http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy