صباحكم جميل .. الجمعة 24/7/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

من الواضح أن البعض يرى مَثَل أنور السادات في إحراق أوراق قوة مصر ورقة وراء أخرى تبرعاً منه لإثبات حسن نواياه في اتفاق إيران النووي! أهم فرق بين الحالين أن البعارين كانوا وراء أنور السادات ويشجعونه، بل أقول يرشونه! البعارين ليسوا وراء إيران يدفعونها للاتفاق بل هم ضدُّه، قناعتي بهذا الفرق الهام جداً لم يترك عندي ذرة شكٍّ من تغيُّر إيراني تجاه الحلفاء سورية والمقاومومتين اللبنانية والفلسطينينية، وكنت استغرب كثيراً من محللين استراتيجيين وهم ينزلقون في فرضية تخلِّي إيران عن حلفاء كانوا من العوامل الأهم في اعتراف العالم بها وإكباره لها، قد أشرت لهذه الحقيقة بوضوح شديد في مقالي السابق بأن البعير المستثور يتقن إهدار الفرص،
اتفق مع عضو مجلس الشعب السوري خالد عبود الذي أوضح أن تعبير قبول أمريكي ببرنامج نووي إيران غير دقيق، الصحيح أن أمريكا ما كان أمامها إلا الرضوخ للواقع، أظنه عرف –كما عرفته أنا- أن كيري قال في استماع الكونجرس أن رفض الكونجرس للاتفاق النووي معناه أن الكونجرس يشرِّع لإيران صناعة السلاح النووي.

سكرتير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر وخلال جولته على أحبّاء وأدوات أمريكا في الشرق الأوسط ظهر فجأة في بغداد والتقى العبادي، زيارة بغداد المفاجئة جاءت بعد زيارة الرياض! لهذه الزيارة عندي قراءتان؛ الأرجح في مساعدة البعير على إبعاد العبادي عن إيران على نمط المحاولات مع خالد مشعل، أما القراءة الأقل رجوحاً فتتمثل في التقريب بين الرياض وبغداد في محاربة الدواعش،
عادل الجبير وزير خارجية البعير ظهر فجأة في القاهرة، صراع حلفاء؟ البعير يستقبل مشعل ومصر تستقبل مبعوث صالح؟ ترك الجبير قناع تقارب البعير مع الإخوان في الرياض وجاء بقناع ممول تسكين الأزمات المالية في مصر والمتحدث الفصيح الذي يصحح تهتهات سامح شكري الذي أكد أن مصر تدعم شرعية رئيس يمني هارب من بلده بينما لا يدعم شرعية رئيس سورية الذي صمد في بلده، لله في دعم مصر لشرعيات الرؤساء شئون!
لكن الجبير أنكر –وهو يكذب- الوجه السياسي لزيارة عصابة مشعل للسعودية، قال –وهو يكذب- أنهم جاءوا معتمرين لمكة والذي هو حق لكل المسلمين –ما عدا السوريين المشكوك في إسلامهم- ثم زاروا خادم الحرمين لتهنئته بعيد الفطر! لم يستفسر أحد الصحفيين إن كان سمير جعجع قد اعتمر كمشعل ثم زار خادم الحرمين لتهنئته بعيد الفطر؟ حقيقية حظ أمريكا بمُستَحمريها الأغبياء هباب!
ستيفان دي مستورا بمذاق الاتفاق النووي حطَّ أمس في دمشق قادماً من طهران، دي مستورا سيقدم خلال الأيام القادمة تقريراً عن مهمته لمجلس الأمن، الرجل وجد احتراماً لمهمته في موسكو وطهران وبكين ودمشق في مقابل إهمال من جانب مجموعة أصدقاء سورية إياهم، قد يذكر ذلك في تقريره! قد!
فابيوس -المتشدد أثناء مباحثات النووي- لم يصله ترحيبٌ بطلبه الاعلامي زيارة طهران لا دبلوماسياً ولا عبر الاعلام! قد تتحقق زيارته طهران بعد مهاتفة مسيو أولاند للرئيس روحاني! قد!
روحاني قدّم لأولاند استعداد إيران للتعاون مع دول أوروبا في محاربة الإرهاب وفي إيجاد حلول سياسية لمشاكل الشرق الأوسط، حدّد روحاني استعداد إيران للتعاون مع فرنسا في مجالي النفط والطيران، لم يتطرّق روحاني إعلامياً لقضية مصنع بيجو! وأظنه فعل على الهاتف.

وأردوغان –الذي صار كالتي نقضت غزلها- يبث شكاواه لأوباما غُصَصاً وقفت في حلقه وألغاماً تفجرت في وجهه وفي وجه حزب العدالة والتنمية، بل وفي وجه تركيا، غصته الكبرى بقاء بشار الأسد رئيساً لسورية في مقابل انهيار آماله في تغيير الدستور التركي، أكبر الألغام التي انفجرت اتهام الأكراد للعدالة والتنمية بتفجير سوروج والذي ترتب عليه عودة حزب العمال الكردستاني للأعمال القتالية في تركيا.
كما يتصاعد قلق إسرائيل من تنامي نشاط البي دي إس، قرار الاتحاد الأوروبي بالتشدد في تطبيق مقاطعة صارمة لمنتوجات مستعمرات الضفة الغربية والتي قد تتخطى تمويل مشروعات في المستعمرات لتشمل المعاملات البنكية مع بنوك إسرائيلية تدعم المغتصبين.

وصباحُ غدنا هو الأجمل لأنه يسارع لأصحابه بالنصر المبين .. وفي أرجاء مختلفة من سوراق ..
وهو الأجمل حين يشرق من فم بشار الجعفري يذكر الأمم المتحدة بقراريها 181 و 194 .. ففلسطين تبقى القضية .. وسلام المنطقة ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy