صباحكم جميل .. الأحد 1/6/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

مئة دولة تمد دواعش العراق وسوريا بالمجرمين، مَنْ من الدول المائة تمدهم بالمال؟ ومن منها يمدهم بالسلاح والضخ الإعلامي؟ بعد أربع سنوات من العلاج بحبوب الفهم إياها بدأ مجلس الأمن الدولي يفهم أن هناك خطراً داعشياً وقاعدياً وإخوانياً على العالم،

الفرق كبير جداً بين الثور والمصارع،
في الحرب على اليمن؛ المعتدي يملك قوة ثور هائلة والمدافع متادور رشيق يملك قوة صغيرة بالمقارنة، الثور يندفع بطائرات تنفث حممها والمتادور الرشيق يرشق بسهامة عمق 20 كيلومتر من جسد الثور، هذه السهام تثير الثور لاندفاعات تقرِّب ساعة خَوَره، ففي مقابل ظاهرة الاستحمار التي قدمها لنا د. علي شريعتي أجدني اتجرأ لأقدِّم ظاهرة الاستثوار، المُستَحْمَر والمُسْتَثْور يقومان وبإرادتهما بأعمال جليلة المردود على الغير، المستَحمَرُ يطعموه ليعيش ليراكم مردوده، أما المُستَثوَرُ فهو يُطْعَم لمنازلة واحدة أو لمردود واحد وحيد يذهب خلاله وبإرادته لحتفه وسط تهليل عظيم موجّه للمتادور، إذن الاستثوار هو إعداد الأداة على نمط إعداد الثور الذي يرسلونه لحلبات مصارعة الثيران،
ثور حلبات المصارعة يمتاز ليس فقط بالقوة الضخمة لكن كذلك باستثارته لاندفاع أهوج لقطعة قماش حمراء يهزها متادور رقيق البنية يخطو برشاقة جمالية بضع خطوات تبعده عن وجهة اندفاعة الثور برأس مُدَلّى مقدماً قرنيه فلم يعد مصوباً ناظريه لهدف، بعد نطحه القماشة الحمراء يقف ويرفع رأسه ويلتفت خلفه لتفحص الهدف، يستثار المرة تلو الأخرى وسط هتافات النظّارة، ثم يبدأ المتداول في غرس سهام دقيقة في رقبة الثور وظهره، كل سهم يسبب جرحا صغيراً يسيل قليلاً من دم الثور بين صيحات وهتافات المشاهدين، وشيئا فشيئاً تخور قوى الثور ويُقتل رحمة،
قلت في مقالات سابقة أن كل المحاولات السياسية التي أتاحت للسعودية النزول عن الشجرة ستبوء بالفشل فالواضح عندي هو أن البعير مندفعٌ للانتحار، إذن البعير الذي يقصف اليمن هو بعير مُستثْوَرٌ وليس مُستحمَراً، فقد تسرّب عن مسقط أن المبادرة العمانية الحقيقية –المختلفة عمّا ورد بصحيفة القدس العربي- واجهت عناد البعير الذي نُقِلَ عنه: نكسب كل شيء أو نخسر كل شيء!
المستحمر خالد باطرفي الأكاديمي والباحث السياسي السعودي اتهم المخابرات المركزية الأمركية بصلاتهم السرية مع أنصار الله الذين يكذبون على جمهورهم بشعار الموت لأمريكا، الأكاديمي المتأكدم بات يتهم أمريكا بالتآمر على السعودية! تفكيره يظهر أنه كحمزاوي قد تأكدم على معهد كارنيجي للسلام!

صباحكم جميل .. وسورية قد خطّت طريق النصر ..
وصباحكم جميل .. والرمادي تتصل بدير الزور وبريف تدمر وبجرود القلمون ..
وصباحكم جميل .. وإسرائيل تبحث عما يرفع معنوياتها .. فكان بسحب طلب إقصاءها من الفيفا ..
وصباحكم جميل .. والحكمة اليمانية تقضم من كبرياء الثور ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy