صباحكم جميل .. الخميس 30/4/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

الجبهات متعددة والأدوات متعددة والمايسترو واحد،
الجبهات متعددة من بحر الصين إلى أوكرانيا، إلى العراق، إلى سورية، إلى مصر وشمال إفريقيا، إلى جنوب صحراء إفريقيا الكبرى، إلى القرن الإفريقي، ومؤخراً لليمن، الجغرافيا واسعة،
الأدوات متعددة، في بحر الصين يمكن استئجار الفلبين، وفي أوكرانيا النازيين الجدد، وفي العالم العربي الدواعش والقواعد والوهابية، وفي البحرين واليمن البعارين والقواعد الإصلاحية،
والمايسترو الواحد يحلم بالمحافظة على وهم القرن أن يكون قرنه بأقل التكاليف، لعلَّه اقتنع من فشل تراكم مقترباً من 5 سنوات انه ليس قرنه.

لا أرى منطقاً في حملة التشكيك في تماسك عناصر محور عالم متعدد القطبية على النطاق العالمي، أو بين عناصر محور المقاومة على النطاق الإقليمي، لا أراها إلا اهتزازاً للثقة في تلاحم عناصر المحور، نعم سبق اجتياح إدلب وجسر الشغور اجتياح كسب، لم نفقد ثقتنا بعد اجتياح كسب واستعادها الجيش السوري، منذ حزيران/يونيو 2013 صار واضحاً أن شريحة من السوريين انقلبت على احتضان التكفير، فبدأ الجيش خطة التطهير من القصير، التطهير لم يكن عشوائياً بل كان انتقاءً استراتيجياً يتناسب مع المعركة الطويلة وهو يدرك أنه يحارب كل الإجرام الدولي بقيادة أمريكا وتمويل الزفتودولار،
التشكيك هذه المرة طال بالتحديد إيران وروسيا، فإيران أخفضت جناحها أمام إغراء الاتفاق النووي، دليلهم أنها تتعاملان مع تركيا ويغريانها بمليارات الدولارات رغم عملهما أنها منطلق الاختراقات الكبيرة سواء في سوريا أو في العراق، ما أنا متأكد منه أن إيران وروسيا في حاجة استراتيجية مستقبلية في المحافظة على الدولة السورية وعلى الوطن السوري وعلى متانة المجتمع السوري المتنوع، فهي ذات الفسيفساء في كلا الدولتين، ناهيك عن كون سورية هي ذراع استراتيجية للبحر المتوسط، وعلى هذه الركائز الاستراتيجية أبني قناعة تامة باللُحمة الاستراتيجية والمصيرية،
ذكاء إيران وروسيا حماهما من السقوط في أفخاخ الاستفراد والانسلاخ أمام إغراءات ضخمة، وعلينا ألا ننساها لكي تحمينا من الخلط والتوهان والإحباط.

محللو مصر يرون أن اقتراب محمد بن سلمان من قمة هرم البعارين بُنِي على ذكاء الفطرة وخبرة المناصب التي تقلّدها في السنوات القليلة الماضية، هذه الرؤية التي يصدرها محللو مصر عن بعد –أقصد بدون احتكاك مباشر مع أمراء البعارين الذين تربّوا كلهم في أمريكا- تتناقض مع رؤية المحللين الأمريكان والبريطانيين والذين هم على صلة وثيقة بهم، المحللون الغربيون يتفقون مع الإمام الخامنئي أن من يدير دفة الحكم في السعودية صبية يفتقدون للخبرة والحصافة،
وأقول .. على نفسها جنت براقش.

كلاكيت 5، أبقيت على صورة الأمس لليوم، ودائماً ..

صباحكم جميل .. واطمئنوا على سورية ..
وصباحكم جميل .. واطمئنوا على العراق ..
وصباحكم جميل .. واطمئنوا على اليمن ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307
فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy