صباحكم جميل .. الجمعة 17/4/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

اذهب أنت وشياطينك فقاتلا، كانت رسالة البرلمان الباكستاني التي أرسلها للبعير كُتِبَت له على وقع طرق المقاعد لعلَّه يفهم بها طالما لا يقرأ، هكذا عبّر عن الحدث الكاتب والباحث المتميِّز غسّان الشامي، غسان الشامي يتفق معي على أن البعير هو الوصف الأدقُّ لآل سعود، إضافته الجميلة وصفه لأميركا بالحادي الذي يسوق العيس (لفظا البعارين والبِــل كلمات عاميّة نجدية) على ترانيم حَدَدِهِ، ومثلي أبدى استهجانه لمنهجية صحافة ومراكز بحث البعير البعيرية والتي نالها من النفخ الذي ذكرناه في مقال الأمس ما جعلها سابحة في الوهم بلا ضابط عقلي ولا منطقي،
جمال بن عمر مبعوث أمين الأمم المتحدة لليمن توسّط لخروج آمن لبحّاح من صنعاء، بحاح أغضب بن عمر بنكوصه على الوعود، بن عمر صرَّح بأن عدوان السعودية على اليمن غير شرعي فأغضب البعارين ثمَّ قدَّم استقالته من المنصب بعزة وأمانة الجنرال الدّابِّي وأعفى نفسه من دور إبراهيمي قذر، كلاهما لم يسمحا للزفتوريال أن يلطِّخ تاريخهما، البعير لم يفهم بعد أن تأثير الزفتوريال في تناقص متناسب عكسياً مع تراكم فشل الضربات الجوية في كسر إرادة اليمنيين، أيمن سمير رئيس تحرير السياسة المصرية الذي ساند 30 يونيو في مصر لم يرَ جماهير 21 سبتمبر اليمنية عاب على بن عمر انحيازه لهذه الجماهير التي رفضت التدخل الخليجي،
البعير لم يفهم فيلم مسار الأحداث في اليمن، دار عرض الرياض تعيد عرض الفيلم بعد مونتاج بسيط يشمل فقط قص استقالة بحاح في صنعاء وقبول هادي لها، واستقالة منصور هادي في صنعاء، وتخفِّي هادي البطولي، وهروب هادي لعدن، وكذلك هروب هادي لخارج اليمن، وكذلك استقبال محمد بن سلمان في الرياض لهادي هابطاً من الطائرة بلباسه العمانيِّ، إذن سيبدأ الفيلم من السفارة اليمنية بالرياض والتي صارت مقر الرئاسة والحكومة اليمنيتين، الهارب عيَّن بحّاح نائب رئيس بتعليمات سعودية، وبحّاح قال: لا معنى لمبادرات سلام في ظل القصف فترك وجوماً على المستمعين فاستدرك: قصف الحوثيين الأرضي الذي يقتل اليمنيين ويدمِّر خدماتهم وبيوتهم ومدارسهم وكهرباءهم!
وأكد بوتين أن تسليم إيران منظومة إس 300 عامل ردع هام في المنطقة خاصة بعد العدوان على اليمن، القراءة بين السطور تجعلني لا أفصل بين امتناع روسيا عن التصويت في مشروع 2216 ومهلة العشرة أيام، التعليقات الباكستانية على لقاءات عبدالله آل الشيخ في الباكستان مع شخصيات معروف تشددها وزيارة مدارس تصدر متشددين بأنها تضمر تنشيط الأعمال الإرهابية في الباكستان،
سفيرة النوايا الحسنة اليمنية وحقوقيون يمنيون يثقون جرائم العدوان السعودي-الأمريكي، هم بتوعدون دول العدوان ومجلس الأمن بالمقاضاة أمام محكمة الجنايات على الإجرام الذي يرتكبه البعض ويغطِّي عليه آخرون.

يبدو أن الاعلام المصري غير راضٍ عن الحشد الشعبي العراقي ويردد تهمة أمريكا بالمذهبية، أحمد ماهر وفنانين آخرين زاروا تكريت بعد تحريرها في صحبة الحشد الشعبي وعاشوا كيف هزم حشد شعب العراق الدواعش، رامي رضوان وزميلته علّقا على رأي أحمد ماهر ومشاهداته الحيّة في أرض العراق بأنها رأيٌه الذي هو مخالف لما يعرفانه يقيناً وهما قابعَين في ستوديو التلفزيون الذي ينقل عن قنوات الجزيرة والعربية والسعودية ووكالة أناضول، ما لا يعرفه رامي أن نجاح محاربة التكفيريين في سورية قد بدأ في يونيو/حزيران 2013 والتي اعتمدت على قوات الدفاع الوطني الشعبية التي قام الجيش العربي السوري بتدريبها وتسليحها لتخلفه في المدن والقرى التي يتم تطهيرها من التكفيريين فيمنعوا عودتهم، كما لم يعرف أن العراق نقل التجربة السورية الناجحة بتكوين الحشد الشعبي، والأكيد المؤكد أنه ما خطر على فكره أن القضاء على إرهاب سيناء لن يتم إلا بذات الطريقة، ساعتها قد يتهم الحشد الشعبي في سيناء بأنه سيناوي!

الميدل إيست فوروم (موقع مؤيد لإسرائيل) بعث لي مقال بُراق بيكديل المنشور على موقع ديفنس نيوز الأمريكي، الكاتب التركي ذكر أن صاروخ سكود سوري انطلق من مسافة 180 كيلومترا انفجر على أطراف مدينة هاتاي الجنوبية صباح الاربعاء 25 مارس/آذار 2015 صانعاً حفرة بعمق 15 متراً وتسبب في تحطيم زجاج المباني القريبة، ما أقلق الجانب التركي أن منظومة الباتريوت التي نصبها الناتو في تركيا لم تشعر بهذا الصاروخ الذي اخترق أجواءها، هناك شك فيما لو إن الباتريوت منصوب لحماية الشعب التركي!
سورية لم تشر للحادث وأظنه هدف لكبح جماح مساندة أردوجان النارية للتكفيريين لاجتياح إدلب بتكرار لما تم جنوباً، الجيش السوري يتحرك شمالاً وجنوباً تحت نظر وصمت وعجز تركيا وإسرائيل.

جمعتكم جميلة .. ومحور أمن العالم في مؤتمر موسكو يتشكل من الصين – الهند – إيران - روسيا ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307
فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy