صباحكم جميل .. السبت 5/4/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

قنوات محور البراميل –تسمية ناصر قنديل لمحور البترودولار- رددت الكثير من المغالطات عن الاتفاق النووي المبدئي بين الدول الست "5+1" العظمى وإيران بما يؤكِّد عمق خيبتها وإحباطها، الصحافة المصرية تناولت اتفاق المبادئ بتفاوت بين عدم نشر نبأ الوصول لاتفاق وبين الإيحاء بتنازلات إيرانية للغرب، المسؤولون الإيرانيون يختصرون فرحتهم بالاتفاق بإقرار الدول العظمى بحق إيران بالتخصيب داخل أراضيها ودون ربط الاتفاق بأي ملف آخر،
وطبقاً للصحافة المصرية وفي خبر مختصر للغاية فقد غادر الفريق محمود حجازي القاهرة صباح الجمعة وقيل لكي يحضر اجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية سينعقد في السعودية، لم يوضح الخبر لو كان اجتماع لأركان التحالف العشري أم لأركان التحالف الستِّيني! استقرائي أن الاجتماع هو لإركان العشري وذلك لثلاثة أمور؛ الأول عجز السيطرة الجوية المزعومة عن وقف زحف جيش اليمن وأنصار الله السريع للسيطرة على باب المندب وعدن، الثاني تأكيد الباكستان عدم مشاركتها بقوات برية تشارك بهجوم برِّي على اليمن من الأراضي السعودية وإعلان تركيا أنها تحبِّذُ الحلَّ السياسي وإغلاق معبر نصيبين بين سوريا والأردن والذي رفع استنفار النشامى على حدودهم مع سورية وبالتالي عدم قدرتهم على المشاركة في الهجوم البرِّي، أمَّا الثالث فهو استكمال سيطرة جيش اليمن وأنصار الله على عدن مما قطع إمكانية إنزال كوماندوس مصرية أُعِدَّت لتتحرك شمالاً وبمحاذاة الساحل،
من قراءة نتف بيانات متحدث السعودية ونتف أخبار إعلام البعير أقول أن تركيز السعودية على قصف صعدة وقرى التماس الحدودي كان للتمويه على اجتياح اليمن من ساحل جيزان وجنوباً بحماية القطع البحرية السعودية والمصرية لتتلاقى مع قوات الانزال في عدن، من الواضح أن أنصار الله قرأوا هذه الخطة بدليل مبادرتهم بمهاجمة حرس الحدود السعودي في هذه المناطق،
ومن سيطرة القاعدة على أجزاء هامة من المكلا يمكنني الجزم بأن غزوة سلمان –بعد أن فقدت عصفها وحزمها- قد أصابها وهن صاحبها سلمان وتتجه إلى الفشل التام، عبدربه منصور هادي وحكومته التي سمّاها من الرياض يكون قد استبدل حجر أنصار الله في صنعاء بحجر بعير الرياض ومبروك عليه، لنرى ما المدى الذي ستورط مصر نفسها له وأملي بالحد من التشبيك مع المحور الساقط لكي يبقى خطَّ مصر تصاعديّاً.

اخترت من عبارات محمد حسنين هيكل التي قالها في لقاء السي بي سي الأول والذي تم تسجيله قبل يوم من بدء اجتماعات غُمَّة شرم الشيخ،
ففي مكانة مصر قال: مصر أكبر من أن يغفلها العالم حتى لو نَسِيَهَا أصحابها، ومصر على وشك اختيار طريق، فقد نصح الرئيس السيسي بدعوة قادة الفكر القومي العربي من غير المصريين والاستماع لهم لكي يضع معهم تصوراً لخطوات عودة مصر لقيادة العمل العربي الوطني والذي يرحب به وينتظره كل العرب،
وفي موضوع سد النهضة قال: أكثر ما يهمني –أي هيكل- في أزمة سد النهضة هي مدة ملئ سد خزان السد وهو ما يهم مصر في حفاظها على كمية المياه التي تصل حدود مصر، وهو بالضبط يتفق مع ما كتبته في ذات الموضوع،
في موضوع التحالف العشري قال: اليمن بركان لو انفجر فسيجرف أمامه كل الخليج، وذكَّر بما واجهه جيش مصر رغم أن ذهابه كان للبناء وليس للهدم الذي سينتج عن ذهابه هذه المرة، وأضاف ما كان ضرورياً أن تدخل مصر في عداء مع إيران إرضاءً لأميركا، من الملاحظ أنه تجنب ذكر السعودية.

صباحكم جميل .. ونصركم أجمل ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy