صباحكم جميل .. السبت 21/3/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

العلامة المرتضى المحطوري شهيداً ارتقى مع عشرات الأنفس الزكية في جمعة أراد فيها ظلاميو الزفت أن يخضبوا أرض مساجد الله بدماء زكية نزفتها أجسادهم المطهرة، صلاة الجمعة يمزق طقوسها تطاير أجزاء الأجساد الخاشعة ومسارعة من سلم لإنقاذ مصابين أو رفع شهداء أو غسل دماء وانقطعت صلاة الجمعة وتحولت إلى صلوات جنائز، البوطي استشهد بذات الطريقة، بظنِّي أن الأزهر سينقسم إلى قسمين؛ قسم يستنكر اغتيال العلامة المرتضى وقسم آخر سيبرأ من زيديته!
بعد خراب مالطا صحا ناصريو اليمن على أن لا عبدربه منصور هادي ولا مشغِّلوه الاقليميين والدوليين يعملون لصالح اليمن ولا تهمهم مصالح أهله، تردد أنهم سيعودون ومعهم الاشتراكيون للتحاور في صنعاء، أشرت في مقال أمس إلى تركيز المجلس الثوري على تأمين ما يسيطر عليه حول صنعاء مع السير في التنمية في هذه المناطق .. وأكررها الآن، علماً بأن ما حدث اليوم هو اختراق جبان وليس اختراق أمني،
بذات الوسيلة الجبانة تمت مذبحة أخرى في الحسكة، تفجيرات بين آلاف الأكراد المحتفلين بعيد النيروز أو ألنوروز كما يسميه الأكراد، إنهم يقطعون الفرح ولن يفلحوا، هناك من سيرفع الشهداء وينقذ المصابين لكي يستمر الفرح باستقبال عام شرقي جديد،
رسائل الإرهاب تطير للناظرين في مصر والجزائر والباقين وعليهم أن يصحصحوا أكثر.

أوباما يخاطب الإيرانيين بمناسبة ألنوروز ويقول لهم أنهم أمام فرصة تاريخية للخروج من الحصار الدولي والمضي في التقدُّم الاقتصادي، ربما لم يسمع وأوباما قهقهة الإيرانيين وهم يقولون كم من التقدم العلمي والتكنولوجي تحقق في ظل حصار 32 سنة فوصلت إيران إلى الفضاء، وأن معدل والتقدُّم العلمي يُقاس بمتوالية هندسية، بعد 50 سنة حصار لكوبا اكتشفوا أن الحصار لم يحقق شيئاً من أهداف أمريكا في كوبا، ومن المؤكد أن حب الفهم قد ظهر مفعوله بعد 50 سنة من البلع المنتظم، لذا قد يدور في خلد الإيرانيين أن 18 سنة أخرى من الحصار الأمريكي ستدفع بالتقدم العلمي والتكنولوجي لدرجة أكمل،
لاحظوا استعمالي للتعبير الحصار الأمريكي حيث الفشل في الوصول لاتفاق نووي سيحرر القطبين الذين انتظروا عقلانية الغرب وسيحرر من في فلك البريكس من قرار مجلس الأمن بالمقاطعة الاقتصادية،
توقفت المباحثات على العودة للقاء يوم الأربعاء، قاعدة إيران هي الاتفاق الشامل وإلا ... لا اتفاق.

يبدو أن أذيال أمريكا استغربوا من سكوت أمريكا على إسقاط طائرتها ألبدون طيار بواسطة الدفاعات السورية، كان ظنُّهم في أن ترد أمريكا بضربة جوية على أضعف الإيمان بل على أضعف الكفر، أو أن تطلب من إسرائيل بعمل ما،
أظن أن أمريكا تعمَّدت أن تذهب بالطائرة لأجواء سورية تعرف يقيناً أنها في حماية صارمة وبأن الدفاع الجوي السوري سيسقط الطائرة، في هذا التعمُّد رسالة الأدوات أمريكا تقول لهم انتبهوا .. هناك دفاعات تسقط الطائرات فلا مجال لطائرات أمريكية بطيارين أمريكان للعمل في أجواء كهذه، وانتبهوا أن سورية جادّة في بسط السيطرة على أجواءها كما هي تطهِّر أرض سورية من كل عدوٍّ لها،
التقدم العسكري مستمر في أرض سوراق، في العراق تكريت محاصرة بالكامل وفي سورية تلُّ الحارَّة تحت القصف المباشر، سقوطهما يعني الكثير في سوراق وفي نفوس أهلها سواء الجناح العراقي أو الجناح السوري.

لا يحزنكم ارتقاء الشهداء .. واعلموا أن الصباح جميل .. حيث يبشر .. ويبشِّر ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy