صباحكم جميل .. الأربعاء 4/3/2015

3
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

في بيانه حول حول قطاع غزة روبرت سيري مندوب الأممية للشرق الأوسط يحمِّل مصر مسئولية عدم إدخال المواد الأساسية لقطاع غزة، الخارجية المصرية استنكرت البيان واتهمت سيري بعجزه عن التحرك مع إسرائيل باعتبارها قوة احتلال ومسؤولة قانوناً عن القطاع، واستطرد بيان الخارجية القول بأن مصر ترفض سياسة الحصار التي تفرضها إسرائيل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وأن مصر ثابتة في دعم القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة،
غياب الرؤية الاستراتيجية للخارجية المصرية يغيِّبها عن إدراك ما يجري في المنطقة ولا كيفية التعامل معه، ليس من المعقول ولا من المقبول أن تتحدث الخارجية المصرية عن حصار غزة بعد بيان سيري، صمت مصر الطويل على حصار غزة يغري كل أعداء مصر بالتطاول عليها وكأنها الحيطة المايلة، الصمت على الخطأ ليس من ذهب في عُرْفِ الجيوسياسة،

بعد خطبة نتنياهو العصماء أمام الكونجرس قال أوباما: لا جديد في خطاب نتنياهو ولم يطرح أي بديل لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي، نتنياهو لم يذكر في خطابه شيئاً عن منع إيران من تخصيب اليورانيوم، نتنياهو شكر الرئيس أوباما على وقوفه مع إسرائيل، ونتنياهو شكر الكونجرس على مساعدته إسرائيل في بناء القبّة الحديدية وتوتة وتوتة فرغت الحدوتة، وقد اعتبر الاتحاد الأوروبي أنه من غير المفيد نشر مخاوف من إبرام اتفاق نووي مع إيران، الخارجية الأمريكية تقول: الإدارة الأمريكيية عند موقفها بأن الاتفاقية التي يجري التفاوض عليها مع إيران هي الأهم والأفضل وسيتضمن قيوداً مشدَّدة على برنامجها النووي حيث ستبعد عن عن انتاج سلاح نووي خلال عشر سنوات بفعل الرقابة الدولية، وكيري إلى الرياض لحضور اجتماع مجلس التهاون،
كل الظواهر تقول أن الاتفاق سينجز بالموعد المحدد سابقاً.

بالتوازي مع زيارة وفود من نوّاب أتراك لدمشق لاحظ المراقبون تخفيف النغمة العدائية على الإعلام التركي، يبدو أن هناك تعليمات للنزول درجة درجة بدلاً من السقوط مرة واحدة،
عمليات التمركز للجيش في مواقع مفصلية مستمرة تواكب مع التجهيزات النارية على مواقع داعشية ونصرات قد تمت محاصرتها هلالياً أو حصار إبادة في الجنوب والشمال والشرق من سورية.

الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي يحققون إنجازات مبهرة يوم أمس في عمليات تحرير تكريت من الدواعش، لازال في الأنبار أصابع بعير تلعب على بعارين عراقية في الأنبار، نهاية حتمية ولا مناص.

عبدربه منصور هادي مدعواً لقمة القاهرة الذي يمثل اليمن بختم البعارين، ربما سيشرح للأشاوس أشاوستهم في مساعدته على التخفي والهروب، وعلى الاستقالة والعودة عنها، وكلُّهم بثمن من كرامته وكرامة اليمن.

صباحكم جميل .. حقاً حقاً ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy