كابوس بياضه (اتنين)

3
0
كابوس بياضه (اتنين)
________________
الحلقه (1)
________
بعد ان انهى سى مقابلته مع بياضه لااول مره منذ اربع سنوات , وبعد رحيل بياض بسنتين , سافر سى الى فندقه العلاجى المتميز فى اول المحيط ، بعد ان وعدته بياضه باللحاق به فى نهايه الفصل الدراسى لسى الصغير و اتفقا الى تغيير اسمه بموافقته الى "سيم"
، وانتظرت "بياضه" حتى انتهت الدراسه التمهيديه لما قبل الجامعه ، وفى فتره الاجازه ، اخذت "بياضه" اجازه من اعمالها داخل الشركه والتى تعتبر هى "وسيم" ابن "بياض" من اكبر المساهمين فى الشركه باعتبارهم ورثه لتركه "بياض" ،
وقبل الاجازه اوصت "بياضه" بروف جمبرى بالشركه والاتصال بها فى اى وقت اذا اقتضت حاجه العمل بهذا ، وهى فى مكتبها اضاءت قوقعه "سى" الذى قال : بياضه ازيك . . ايه اللى اخرك كده ، انا حضرت جناح ليكى ول "سيم" جميل جدا على المحيط . . انتى جايه امتى ؟
ضه : ممكن نسافر انا و"سيم "من بكره .
سى : خلاص ، بكره الساعه عشره بالضبط تروحى على الحوت النفاث ،حتلاقى مكانين ، ليكى ول "سيم" .
وثانى يوم وفى العاشره بتوقيت البحر ، ركبت بياضه الحوت النفاث الذى لم يستغرق اكثر من ساعتين ف الرحله ، حتى وصل الى ميناء المحيط الدولى البحرى ، ونزلت بياضه وهى متعجبه من اتساع المكان والاماكن الشاهقه والفاخره لهذا المكان الذى يعتبر بدايه السفر الدولى للمحيطات ، ومناظر الحيتان العملاقه ، عابره المحيطات تقف شامخه ف انتظار المهاجرين والعائدين الى ارض الوطن ، ونزلت "بياضه" مع "سيم" من الحوت النفاث ، وهى تسير خارجا وجدت "سى" يقف بجوار سلحفاته الحديثه المعدله جنينيا لتصل سرعتها الى 100 ميل بحرى ، وهى تراعى الصخور والاسماك السريعه بالحس السمكى المتطور . ركبت "بياضه" و "سيم" بعد ان وضع "سى" الامتعه بظهر السلحفاه الذى صمم ليفتح حسب الحاجه .
وظلت بياضه مبهوره بالشوارع المتسعه والابنيه الشاهقه ، والنظام المرورى الصارم الذى يضفى على المدينه جمال ورقى حضاره ، ووصلا الى اخر المدينه بمنطقه الفيلات والفنادق والقصور بحدائقها وجمال الوانها الخلاب الرائع . ورأت بياضه لافته ضخمه مرسوم عليها بشكل جميل وفنى رسوم بحريه وكتب عليها بالخط العريض (فندق ومشفى بياضه البحر ، بأداره "سى البحور") وحينئذ وجدت "سى" يقول وصلنا يابياضه البحر ، وعقدت الدهشه لسان "بياضه" لما رأت فخامه ورقى واتساع مبنى الفندق ، وهى لم تر مثله من قبل ، و"سى" وضع اسمها عليه فاحست بسعاده شديده ونظرت الى "سى" فرأت ابتسامه السعاده على وجهه ، وكانه ينتظر هذه اللحظه ليرى السعاده على وجهها ، فتنتقل السعاده اليه .
ووقفت السلحفاه المعدله الحديثه ، وحضر اليهم سمك يرتدى زى الفندق ، وحمل الامتعه ، ووامسك "سى" بيديها ويد "سيم" حتى وصلوا الى بهو الفندق الكبير ، وركبوا مصعد شلالات الماء حتى وصلوا الى الجناح الخاص ببياضه ، وقادهم الى الشرفه الخاصه بالجناح ونظرت بياضه من الشرفه وادركت انها لم ترى منظر اجمل هذا باضواءه الكثيره والحيتان العملاقه المتنقله ، والمغارات المضيئه والملاهى العائمه التابعه للفندق ، ومن بعيد يلوح مبنى المشفى الضخم . . ولم تكن تتخيل "بياضه" ان المكان الذى اخبرها به "سى" يكون بهذه الروعه والجمال ، فاحست بالفرحه وزادت سعادتها وتوجهت الى "سى" وقبل ان تبدأ الكلام ، فؤجئت بدخول سمكه محيطيه فائقه الجمال ، بزى مشفى بياضه وقالت فى لهفه : انت فين يا"سى" من الصبح . . وحشتنى . . . . . . . .
( وللحديث بقيه )
(ابو شهاب )

 

إضافة منذ 7 عام
الكاتب الأصلي

المصدر

https://www.facebook.com/Mhmdsdmhybabwshhab?ref=bookmarks

التعليقات

أم العيال منذ 7 عام
+1
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy