صباحكم جميل .. الثلاثاء 24/2/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

كان لافتاً للنظر في كلمة الرئيس السيسي الهادئة مساء أمس أن حلَّ تنبيه دول الخليج من مخاطر كبيرة تحيط بهم مكان إلتزام مسافة السِّكّة، أظنُّ أن لدولة الإمارات وضعٌ خاص؛ أولاً بمبادرة اعتراض الإمارات على بيان أمين مجلس التهاون، وثانياً جدِّية دولة الإمارات في محاربة المتأسلمين متمثِّلة ليس فقط بفرض التجنيد الإجباري على شباب الدولة بل وبالتجاوب الشعبي الرائع والذي لمسته بنفسي أثناء زيارتي الأخيرة لدبي وملاحظة تعبيرات وجوه الشباب وهي تصعد لحافلة الجيش مع بداية الأسبوع، وثالثاً بتوقيع صفقة الرافال، قرأت بين كلمات لغة حديث الرئيس السيسي ما يلي:
ثبوت حدوث الانقلاب السعودي على علاقته بمصر والتوجُّه للتشبيك مع تركيا وعلاماته قول سعود الفيصل ألّا مشاكل لنا مع الاخوان، وزيارة المدمِّرة التركية لميناء جدة، ومحاولة داعش الاستيلاء على مدن ساحل سيناء والتي أحبطها جيش مصر بالتواجد الفوري في المدن الثلاث، والاشتباك مع البحرية المصرية بالمتوسط، ثمَّ اغتيال عمّال مصريين في ليبيا وجميعها تمت بتخطيط وقيادة تركية وتمويل سعودي-قطري، السيسي قال إحنا عارفينكم وعدم تصريحه بالاسم هو نُبْلُ من يحفظ الجميل وأظن أن لو كانت السعودية خارج اللعبة لسهُلَ على السيسي ذكر تركيا وقطر بالإسم،
وجدِّية مصر وجيشها في الحرص على أمن دول الخليج وتبديد مخاوفها لكن على الطريقة المصرية وليس على الطريقة السعودية، اقتراح السيسي بتشكيل قوة عربية موحَّدة يعبِّر بجلاء عن المفهوم المصري للتضامن العربي كما عبَّر عن رفض مصر لمفهوم تضامن البعير الذي يجمع جيشاً مذهبياً لمحاربة جيوش سوريا والعراق واليمن،
مصر قد بدأت التشبيك التدريجي مع روسيا وهو ما يزعج أمريكا مع إبقاء مصر على الحرص على عدم التصادم معها ولا مع أذنابها، وواضح من تأكيد مصر على حقِّها في النووي السلمي أن هناك معارضة ما لدخول مصر عصر الطاقة النووية السلمية، لا أستبعد أن يكون ضمن عرض إيني لمصر ضمان تزويدها بالنفط ومشتقاته سيبك ياعم من النووي خاصَّة وأن مرفأ الزويتنية قد عاد للتصدير بعد قصف درنة،
الحديث قلَّل قلقي بدرجة كبيرة لكنه لم يلاشيه، أعود للتذكير أن أول لكمة وجهها جمال عبد الناصر لأمريكا كانت عام 1955 بصفقة السلاح التشيكي بعد صبره على تسويف تلبية طلب التسليح مدة ثلاث سنوات، ظنَّ الغرب أنه قد وجه لكمة إحباطية لعبد الناصر بسحب تمويل السد العالي فإذا به يوجه ضربة قاضية بتأميم قناة السويس ونصراً سياسياً على عدوان 56 والذي تمخّض كذلك عن كسر عزلة الاتحاد السوفييتي وولوجه لمياه الشرق الأوسط الدافئة، ما قصدت أن طلاق مصر وأمريكا على يد عبد الناصر قد أخذ ما يزيد قليلاً عن 4 سنوات، وأكاد أُجزم أن مدة الطلاق في الفترة الحالية سيكون أقصر، واتفق مع كل من يقول أن تأخر مصر في التَّحوُّل يطيل مدة معاناتنا، من المدهش أن المحللين السوريين يعذرون بطئ مصر، والأجمل فيهم أنهم يحتفظون لمصر بمركز القائد فور عودتها عن كامب ديفيد وكلنا نظنّه في دنوٍّ مستمر،

بيان مجلس التهاون السعيد بهروب منصور هادي يتسوَّل تدخل الأمم المتحدة على أساس أنهم نجحوا نجاحاً باهراً في إخفاء منصورهم الهادي في لباس الفرسان المغاوير فيمر خلال رجال أمن لن تسمح لهم أعرافهم وشيمهم أن يتفحصوا الوجوه إن كانت لفرسان أو لفارسات، مشكلة البعير أنه لا يدرك أن أمريكا تركته ينزلق لهاوية أعمق سيصعب عليه الخروج منها، في نظر أمريكا فإن تصرفات البعير ستفتح اليمن للقاعدة وداعش وعلى الواسع كمسامير في نعشهم، تروِّج الأخبار ما يفيد مناقشة تكوين لجنة انتخابات بما يعني إسقاط الإعلان الدستوري، أشك بصدق الخبر الذي يعود باليمن إلى ما قبل التحرك الأخير.

بخصوص مباحثات النووي الإيراني يقول محمد جواد ظريف أن تقدماً هاماً قد حدث، لكن المشوار طويل للاتفاق النهائي، أظنُّها صيغة ارتضى الإيراني قولها ليُبقي رأس أمريكا فوق سطح الماء، أعتقد أن الاتفاق تم وسيؤجل لما بعد كلمة نتنياهو أمام الكونجرس، الاعلام الإسرائيلي يردد أن إدارة أوباما أبلغت إسرائيل أن الاتفاق أفضل من بقاء العقوبات عل إيران، وأفضل من العمل العسكري ضدها، ويروِّج الاعلام الإسرائيلي حقيقة أن الحصار على إيران في الواقع قد تصدَّع، لن أشمت في البعير السعودي.

صباحكم جميل .. اتفاق النووي الإيراني سيريق ماءً بارداً على الرؤوس المشتعلة أينما كانت .. بعضها سيُصاب بالجلطة الدماغية ..
وصباحكم جميل .. وبوابة نصر محور المقاومة مشرعة .. وحماس السياسية التي فقدت العقل الدبلوماسي تقول خيراً أو تصمت .

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy