صباحكم جميل .. الأربعاء 18/2/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

ظهر الجيش العربي السوري فجأة في بعض قرى ريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي، تساقطت قرى دير الزيتون وباشكوي وحردتنين ورتيان كان يسيطر عليها الإرهابيون وقطع طريق إمداد رئيسي يربطهم بتركيا، المرصد السوري المعارض قال أن عدد القتلى تجاوز الـ 65 بينهم أجانب، هناك أخبار عن أسر الجيش السوري لعدد من التكفيريين، قرية بيانون صارت في مرمى نيران الجيش السوري،
ضمن هذه الحملة أستقرئ إتمام رفع الحصار نهائيَّاً عن النبُّل والزهراء، الهجمات الفاشلة على نُبُّل والزهراء تنطلق عادة من قرية بيانون، وهي القرية التي ينتمي لها علي صدر الدين البيانوني زعيم إخوان الشياطين السورية السابق، وهو الذي ردَّ على سؤاله أن هل تقبلون بإسرائيل بقوله أن الشرعية الدولية طالبت إسرائيل بالانسحاب إلى حدود الـ 67، إن فعلت سيعمُّ السلام في الشرق الأوسط، قال هذا في يونيو/حزيران 2011 وبذات اللقاء التلفزيوني توقَّع هذا الخائب سقوط الأسد،
تقدُّم الجيش السوري يتعزز في التقاء أرياف القنيطرة-درعا-دمشق خاصَّة باتجاه تطهير تماس الجولان من شراذم النصرة،
دي مستورا قدَّم تقريره أمام مجلس الأمن، بذات الوقت أعلنت تركيا استكمال التوقيع على اتفاق تدريب معارضة معتدلة مسلحة، وبدأت الوقت عرض الحزب الجمهوري التركي المعارض وثائق دفعات دولارية من حكومة أردوغان إلى اللوبي اليهودي لتبييض صورة الحرية والعدالة بينما ينافق بوجهه الآخر أنه يدعم الفلسطينيين في قضيتهم، على بال مين ياللي بترقص بالعتمة.

الكاتب البريطاني روبرت فيسك وفي مقاله بالإندبندنت قد اتفق مع ما ذهبنا له بنجاح أمريكا في استدراج مصر وجيشها لتحالفها الهليولودي لمحاربة داعش، قال روبرت فيسك: تحقق لأمريكا أن يحارب العرب بعضهم بينما الأمريكيون والاسرائيليون سالمون ومرتاحون، ما كتبته في مقال أمس يكفي، واكتفي اليوم بالتعبير عن ازدياد مخاوفي على مصر وعودتها لمظلة أمريكا وأذنابها، هي مصر التي تتعرض الآن لما تعرضت له سوريا عام 2011 ورغم ذلك مصر الرسمية لا تصف أعمال التكفيرين في سوريا بالإرهاب فقط إرضاءً للبعارين –جمع بعير على الطريقة النجدية- فتقع مصر في ازدواجية المعايير وهي –بذات الوقت- تبث مرَّ شكواها منه،
التقارب السعودي التركي المتسارع تلا زيارة لمدمرة تركية لميناء جدة السعودي الذي تلا اسقاط ذيول السعودية باليمن على يد أنصار الله، أمير قطر يزور السعودية على عجل ويجتمع بمطار الرياض مع الملك سلمان لمناقشة المستجدَّات على الساحة كما أعلن الديوان الملكي، كانت مسرحية السعودية في مساندة مصر ضد الاخوان بتأليف أمريكي الذي وجّه الكومبارس الإعلامي التركي والقطري للهجوم على مصر بضراوة، نحن نبَّهنا للمقلب المعدِّ لمصرمنذ إزاحة إخوان الشياطين، ولم ننسَ تاريخ البعير في محاربة مصر واستنزافها وتحريض أمريكا عليها،
المتضرر الوحيد من تجمع الفاشلين هذا هو مصر التي تغوص عميقاً في ترددٍ أو غيبة أو اضطرار، أما على الساحتين العراقية والسورية فتجمع القاشلين هذا كان ضمن 100 دولة اجتمعت في إسطنبول على تدمير سوريا وفشلوا، بل كل المتحققات على الساحات توحي بالانتهاء السريع من الدواعش في سورية والعراق وأراه خلال الشهور القليلة القادمة.

اليابان تقدِّم 15 مليون دولار مساهمة منها في محاربة الإرهاب في الشرق الأوسط، داعش طلبت 200 مليون دولار فدية لإطلاق سراح الرهينتين اليابانيتين، ولكي لا تكون مساهمة اليابان القليلة هذه نكتة يتبادلها الظرفاء والخبثاء أقول لهؤلاء لقد ذبح الدواعش الرهينتين وبذلك تكون مساهمة اليابان 215 مليون دولار وليس 15 مليوناً فقط،

صباحكم جميل .. وتنبه مصر أن القضاء على بؤرة الإرهاب الليبي يتم فقط بالتعاون مع الجزائر وبعمليات كوماندوز مفاجئة .. وليس بقصف جوي ..
وصباحكم جميل .. والجيش السوري والدفاع الشعبي يفاجئان الدواعش والنصرات في ريف حلب الشمالي .. بالتوازي مع عمليات الجنوب ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 6 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy