صباحكم جميل .. الخميس 12/2/2015

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

دير ماكر وتلّتا العروس والسرجة في قبضة الجيش السوري المندفع باتجاه كفر شمس التي بادر ما يُسمَّى بالجيش الحر بإخلائها، الاندفاع القوي للجيش العربي السوري بتكتيكه الميداني الجديد حرّك أهل القرى للطلب من المسلحين مغادرة القرى السكنية لحمايتها من مصير دير العدس، التكتيك الجديد كذلك أرعب جماعات التكفير والعملاء لفوضى الإخلاء لمواقعهم قبل الاشتباك مع الجيش فاشتعلت بينهم اتهامات الخيانة لبعضهم البعض،
ناصر اللحام –مدير مكتب الميادين برام الله- قال أن ردَّ حزب الله من مزارع شبعا أوقع إسرائيل في تصوُّر استخباراتي أن عدم الردِّ من الجولان كان للتغطية على عدم جهوزية الجيش السوري لمواجهة نصرة الجولان وبقاء قواعد اشتباك الجولان قائمة –سداح مداح لضربات إسرائيلية، تغطية الرد من شبعا هدف التغطية على التجهيزات اللوجستية التي يقوم بها الجيش السوري لبدء عمليته الكبيرة والتي حملت في قوتها النارية الهائلة استباقاً وقضاءً على مخطط غزو دمشق بقيادة الموك –اسم غرفة عمليات التحالف ضد سورية على أرض نشامى العُقُل الميّالة والتي تجمع عسكريين من أمريكا ودول الخليج وإسرائيل وفرنسا، يبدو أن النشامى والعُقُل ميَّالة سيُضطرُّون لمراجعة حقيقية لدورهم الوظيفي في الحرب على سورية، قد يدرك نشامى شعب الأردن رماد جسد المرحوم الكساسبة قد ذُرَّ في عيونهم ليلجوا أكثر في دمهم ودم إخوانهم، بيان الجيش أكد حصيلة التطهير وأكَّد استمرار عمليّاته باتجاه الجنوب.
دي مستورا يحضر احتفالات سفارة إيران في دمشق بعيد ثورتها السادس والثلاثين بصحبة الوفد الرسمي للدولة السورية، التقى بالمعلِّم وليد المعلِّم، والتقى الأسد بشار الأسد الذي جدّد حرصه مناقشة أي خطة تحقن دماء السوريين –كما قال دي مستورا-، لم تظهر على السطح أيّة فكرة عبقرية عنه لكيفية تحقيق فانتازيا تجميد الحرب في مدينة حلب، الوضع في جنوب سوريا يطرح علامة استفهام حول استعداد إسرائيل للقبول بالتماس مع الجيش السوري وحزب الله! هذا ما يردده إعلام العدو،
إيلي نيسان –صحفي وكاتب إسرائيلي عتيد- يقول أن إيران تحاول أن تخلق تماس ثالث معنا –مع إسرائيل- في الجولان، وأن إسرائيل لن تسمح بذلك، وأن إيران هي العدو الأخطر على إسرائيل والعالم، وأن نتنياهو يصِرُّ على إلقاء كلمته أمام الكونجرس لمنع إتمام اتفاق مع إيران ليس فقط لحماية إسرائيل من خطر إيران بل ولحماية دول الخليج العربية منه –يعني الخطر الإيراني، عاجز يساعد عَجَــزة!
مندوب إسرائيل يطلب من الأمم المتحدة إعادة القوات الأمم المتحدة للجولان المحتل مما يؤكد أن إسرائيل سلَّمت بمصير جبهة النصرة كما سلَّمت بمصير جيش لبنان الجنوبي، إسرائيل ساعدت جبهة النصرة على تنفيذ عمليَّتَي اختطاف لقوات الأمم المتحدة جنت من وراءهما بضع عشرات الملايين من الدولارات دفعتها قطر لإطلاقهم، تم تسليم الكاش على تماس الجولان وبحماية جنود إسرائيل، إسرائيل مهدت وحمت وساندت تمركز جبهة النصرة كجدار طيب مع احتلالها ولم تقبل بعودة أو تعويض قوات منسحبة من المهمة،

من المفترض أن تكون مكالمة أوباما مع بوتين قد تمت حول الساعة الثامنة والربع من مساء الثلاثاء لمناقشة مشكلة أوكرانيا وقبل قمة مينسك، أي أثناء وجود بوتين في القاهرة، من حسن الصُدَف أن بوتين قد تأكد من خدمة تجوال جوّاله في مصر لكي يتمكن أوباما من الاتصال به، نكتة بايخة؟ يكمل النكتة البابخة تصريح برنارد هنري ليفي –واقفاً بجوار رئيس أوكرانيا- الذي وصف قوات الدفاع الشعبي شرق أوكرانيا بالإرهابيين واتهم روسيا بمساندتهم، المكالمة تختصر صورة نهاية الأمر في أزمة أوكرانيا.

كل من استمعت لهم من المحللين الاقتصاديين مقتنعون بأن قدرة روسيا الاتحادية المالية قد ضعفت بعقوبات الغرب وبتدنِّي أسعار البترول، هذه القدرة الضعيفة ستحدُّ من قدرتها على مساعدة مصر على الخروج من أزمتها الاقتصادية، أنا أشفق على مصر من متصدِّري التحليلات المحدودي الاطلاع على مستجدات جيوسياسية واقتصادية وعسكرية، لا أظن أن أحدهم يعرف أن روسيا قد اشترت ديون قبرص بعد أن تركها الاتحاد الأوروبي للإفلاس، ولا أنهم يعرفون عن الأرصدة المالية التي تملكها، بل لا أظن أنهم يستوعبون قرار البريكس الذي قرر إنشاء منظومته المالية التي تستخدم العملات المحلية لتبادلاتها الاقتصادية مما سيضع الدولار بعيداً عن تعاملاتها، إيران كمثل اسبعدت الدولار كعملة تسديد لصادراتها، استقبل محللِّو مصر التعامل بالهروب والجنيه المصري بكسوف شديد!

صباحكم جميل .. وأوباما متمرس وراء عدم إقحام قوات برية أمريكية لمحاربة داعش .. الوقود المحلي كافٍ ..

جميع مقالاتي موجودة على الرابط:
http://zedony.com/u/307

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy