كابوس بياضه 5

6
0
(كابوس بياضه )
قصه على حلقات
_____________
جزء (5)

فؤجئت بياضه " بسى " يقف امامها وينظر اليها بعينين لم ترى اجمل منها , بطوله المفتول بالعضلات , فلم تتملك سوى ان تشيح براسها بعيدا , حتى تستطيع ان تلفظ انفاسها المتلاحقه ، وقبل ان تضعف وترتمى ف احضانه وتخبره . . بانه حلمها التى لم تراه الا ف احلامها منذ طفولتها ، واسرعت الى غرفتها دون ان تنطق ، ودون ان تحاول اخفاء سعادتها بان حلمها التى راته ف طفولتها يتجسد لها ف لحظه . . وحينما
هى فى قمه السعاده والنشوه , , فاقت وتسآألت ، بانها نسيت ان ترد عليه التحيه ، واحست ان عقلها لم يسعفها ، وفاتها ان ترد تحيته ، فتلعثمت ، وارادت ان تعود لتحييه ، فتذكرت انه لم يرد عليها من قبل ، فجلست على سريرها واستكانت , وسرحت بعيدا ، ولم تشعر الا وهى تسبح ف حوض مياه زرقاء ، من لون السماء ، وظلال النباتات العشبيه تظهر بوضوح على الارض ، وكانت تطير من السعاده ، ورات "سى" بعينيه الجملتين وجسمه الممشوق ، فتعثرت ف الصخور ، وعام اليها بسرعه شديده ، وحملها بين ذراعيه قبل ان تقع على الزهور ، وهو يضمها ، فتنحنحت قليلا ونزلت من بين ذراعيه ، ونظرت اليه وهى مبتسمه وحينما همت ان تشكره ، فوجئت بصوت خطيبها بياض ياتى من خلفها ويقول : شكرا مسكر "سى" ولو انى كنت اشيلها وانت اتسرعت . . ففاقت مسرعه واكتشفت بانها كانت تحلم ، وتنبهت ، ان الغرفه مضاءه باشعه الشمس ، وانه حان موعد الجدول العلاجى . .
وبعد تناولها الافطار نزلت بياضه الى الخارج لممارسه السباحه قبل لقاء دك هامور ، فوجدته يسبح بقوه وسرعه كما راته من قبل ، وحينما اقتربت من المسبح ، رآها "سى" فتوقف عن السباحه ونظر اليها ، فنظرت اليه بابتسامه تحمل مايلج فى صدرها من رضا وقبول ، فبادلها نفس الابتسامه ، واخذ الاثنان فى السباحه ، ولكنها لم تتمكن من اللحاق به فى الذهاب والعوده فى المسبح وكانها سلحفاه بطيئه وليست سمكه . .
وعندما انهت تدريبها ، وجهت اليه ابتسامه اعجاب لرشاقته ومهارته ف السباحه ، فبادلها الابتسام ، وانصرفت الى موعد دك. هامور . .
وكالعاده سالها دك. هامور من خلال شاشاته : هل رايتى كابوس بالامس ؟ فاجابته بالنفى ، ثم سالها سؤال لم تتوقعه ، ولم يخطر لها ببال ،
(ها) :بماذا حلمتى بالامس ؟
فاجابت وهى متردده : احلام عاديه يادك.
(ها) : بس المؤشر بين من خلال تسجيل ذبذبات نومك الى انك حلمتى حلم سعيد وجميل ، وبعيد عن الكوابيس ، وبعدين صحيتى بسرعه ’ فهل تحكى لى الحلم ، ونهايته ؟
بياضه بتردد : انا مش فاكره خالص يادك.
(ها): طيب . . ارجوكى لما تفتكريه ، لازم تقولي ليه ، وماتنسيش انى بعلجكك عشان تبقى قويه وفى امان بدون كوابيس . . مع السلامه . .
فاوشكت بياضه ان تخبره ، ولكن عن ماذا تخبره ، ان الحلم نتج عن لقاء عابر وسينتهى بخروجها ، فخرجت وذهبت الى المسبح . ولم ترى " سى" وبدون ان تفكر اخذت تبحث عنه فى الوادى الجميل وبين الاسماك ، فوجدته جالس على الصخره البرتقاليه ، وكانه ملك يجلس على العرش ، واقتربت منه وتعمدت ان تسير بجواره وكانها لاتراه ، وحينما لمحها اوقفها ٌقائلا . .
(سى): مسك بياضه ، دراسات تمهيديه ف الدكتوراه ،وكيل رئيس مجلس الاداره لشركه تصدير البيض المدخن والمعلب ، وانا عايز اعتذر ليكى . .
وفالت بياضه وكانها فؤجئت انه يتحدث اليها وكانها لم تكن تنتبه لوجوده : عرفت المعلومات دى منين ؟ وتعتذر عن ايه ؟
(سى): عرفتها منين مينفعش اقولك ، لكن اعتذر عن ايه حقولك . .
كانت عينى على الكتاب لكنى كنت بناجى ربى ، ولما شفتك حاولت اكلمك ماعرفتش ، فنظرت الى الكتاب حتى استجمع افكارى وارد عليكى ، لقيتك مشيتى ، وكان غصب عنى انى ماردتش .
(ضه): حصل خير . . بس هى بتحصل . . بجد بتحصل .. بس المعلومات اللى خدتها عنى صحيحه ، ده كان ناقص تعرف انا ساكنه ف قاع شرقى فسيح رقم $ ، وانى مخطوبه ، وخطيبى اسمه بياض ، ومافيش بينا وفاق .
فضحك (سى) وقال: مانا عارف ياهانم . .
فضحكت بياضه من قلبها ، وجلست بجواره على الصخره يتجاذبان الحديث ويستكملوا التعارف وهما يضحكان بصوت مسموع وسعاده . .
وفجاه اقتربت الممرضه من بياضه همست فى اذنها . . وقالت : خطيبك
بياض موجود وعايز يدخل يشوفك . . تحبى اقوله ايه . . . . . .

(وللحديث بقيه فى الجزء السادس )

(ابو شهاب )
14/1/2015

 

إضافة منذ 6 عام
الكاتب الأصلي

المصدر

https://www.facebook.com/Mhmdsdmhybabwshhab?ref=bookmarks

التعليقات

safaa منذ 6 عام
+1
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy