صباحكم جميل .. الجمعة 19/12/2014

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

قد أشرت في مقال أمس أن قاطرة مصر تهيئ لعودته للعمل بينما لم أُشِر لا إلى خبر وصول وفد سوري برئاسة عماد الأسد –ابن عم الرئيس بشار- ولا إلى نفي الأكاديمية البحرية لأي غرض سياسي لهذه الزيارة وبأنها –زيادة في الضبابية- زيارة موظف في فرع الأكاديمية باللاذقية للأكاديمية الأم في الإسكندرية وأن وصوله لمطار القاهرة وليس لمطار برج العرب لا يعني شيء، كنت بحاجة للتّحليل الأعمق،
قناعتي بقوة ودقة محطّات الرّصد والتحسس والمراقبة الجويّة ف.ي سوريا تجعلني لا أستبعد تزويد القوات البحرية المصرية بمعلومات خاصة بمهاجمة زورق البحرية المصرية مقابل سواحل دمياط، مصر وسورية يملكان قوّات بحرية عريقة ولها وزنها المؤثِّر على العدو وجول جمّال السوري فدائي يدافع عن مصر إبّان العدوان الثلاثي،
بل و ولا أستبعد أن تستوضحَ سورية عن صحّة شائعة اختباء إسرائيل خلف اتفاق استغلال ثروات البحر المتوسط الثلاثي الذي جمع مصر واليونان وقبرص باعتبار أن هناك تفاهمٌ سابق بين اليونان وقبرص وإسرائيل تجاوز مصالح سورية ولبنان وغزة إضافة لمصر، ترتبط هذه الشكوك بمسارعة الأردن لتوقيع اتفاق طويل الأجل مع إسرائيل لتزويدها بغاز المتوسط عبر أنبوب والذي قد يتصل بأنبوب الغاز العربي الواصل لمصر، الغريب في الأمر أن الأردن يبدو وكأنه يفضل غاز إسرائيل على غاز إيران الذي كان سيصل الأردن عبر العراق وصولاً لسوريا ولبنان ووصولاً لمصر عن طريق الأنبوب العربي.

أهم حامٍ لمصالح المواطنين الروس ليس رجال الأعمال بل قوة الدولة الروسيّة، الغرب يبني جدارَ برلين جديداً في أوربا، مشيراً للدرع الصاروخية التي تنشره أمريكا في أوروبا، قالهما بوتين في مؤتمره الصحفي العاشر الذي يُعْقد في موسكو ولمدة ساعتين بحضور عدد كبير من الصحفيين الروس العالميينق، المؤتمر درج بوتين على عقده في نهاية كل عام خلال مدد رئاسته لروسيّا الاتحادية،

في مقالي الذي تلا خسارة الديموقراطيين لأغلبيتهم بالكونجرس بالانتخابات النصفية التي جرت الشهر الفائت في أمريكا خالفت افتراض الكثير من المحللين أن أوباما سيكمل الفترة الباقية كبطّةٍ عرجاء، علي العكس –هكذا قلت- أن أوباما سينتهز العامين الباقيَين من فترته الثانية لتمرير قرارات ستصبُّ في تحسين حظوظ المرشح الديموقراطي لانتخابات 2016، أو تظهِرُ أخطاء الجمهوريين خاصة التي تلقى رضً شعبياً سواء كان أخلاقياً أو نفعياً، مثلاً، رفع الحصار عن كوبا مثال للأخلاقي، قد .. أقول قد نرى أمريكا لا تضع فيتو على المشروع الفلسطيني!

وزارة خارجية مصر تراعي خواطر البعير السعودي المصمم على الانتقام من روسيا وإيران الذَيْن ساعدا سورية على الصمود في وجه الحقد البدوي الوهابي المدمِّر غير عابئٍ بهدم المعبد على رأسه هو، حسبة بسيطة؛ البعير يفقد يومياً نصف مليار دولار بانخفاض برميل البترول بـ 50 دولار وكل 100 يوم تفقد السعودية 50 مليار، مصر تفقد 35 مليون دولار يومياً من انخفاض سعر البترول، واحدة من مراعاة الخواطر تتمثل في تباطؤ مصر في تنشيط العلاقات مع إيران، وقد يكون ثانيها دعوة سامح شكري المعارضة السورية للاجتماع بالقاهرة لإعلان نبذهم للعنف والالتزام بالطريق السلمي، وفد هيئة التنسيق مثلاً يترأسه حسن عبد العظيم الذي لا زال يعيش في سورية على بعد خطوتين من الدولة السورية، حسن عبد العظيم قومي عربي وناصري كمان وهو كذلك الذي استضاف روبرت فورد –آخر سفير لأمريكا في دمشق- في مكتبه في حماة خلال الأيام الأولى لمظاهرات سورية والتي وُجِّهَت بعد الزيارة للمناداة بإسقاط الدولة وبدأت المعارضة استهداف الشرطة والجيش السوريين وبوحشية ما كان أحد يتوقعها، المدهش أن هذا الحسن عبد العظيم برر التسليح والعنف وبانه رد فعل طبيعيٍّ،
المعارضة السورية الوازنة جماهيرياً والتي تتكوَّن من أحزاب شاميّة عريقة وتشارك حالياً مع حزب البعث في محاربة الإرهاب، وهي المعارضة التي حاورت الحكومة سورياً-سورياً ولم تطلب مراقبة مجلس الأمن الذي لم نجده ولو لمرّة واحدة تخزي العين فرض على عدوِّنا تنفيذ أتفه القرارات.

جمعتكم جميلة .. كصباح كل يوم .. مفعم بالخير ..

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy