صباحكم جميل .. الخميس 18/12/2014

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

ليس بوسع بلادي المضي في ذات المسار حيال كوبا وتتوقع نتيجة مغايرة، وأن السنوات الماضية برهنت أن العزلة لا نفع منها، وأن الدولة التي تساعدنا في مكافحة الإرهاب لا نفع للعقوبات معها، لقد أمرت الخارجية أن تُعِدَّ لـ عودة العلاقات الدبلوماسية مع كوبا، إنها بعض الجُمَلِ التي قالها الرئيس أوباما في خطابه الذي ألقاه في تزامن مع كلمة على الهواء ألقاها رئيس كوبا راؤول كاسترو في مناسبة الإفراج المتبادل عن سجناء، قالها أوباما –في صحوة أخلاقية أو كما يبدو- تعبيراً عن رعونة مقاطعة أمريكية كاملة امتدت لأكثر من نصف قرن أي منذ أزمة الصواريخ الكوبية عام 1961 والتي وضعت العالم على حافّة حرب كونية نزعت فتيلها موسكو عاصمة الاتحاد السوفييتي بقبوله تفكيك صواريخه الاستراتيجية من كوبا في مقابل تعهد أمريكي بعدم غزو كوبا وبعدم توجيه أي تهديد عسكري لها، العواجيز أمثال سيتذكرون الإثارة التي عاشوها في شبابهم ملتصقين بأجهزة الراديو –أو دون الشباب فقد كان عمري وقتها فقط 13 عاماً، أما الجيل الحالي فسيتذكّر أمسَه القريب وتهديد أوباما أمريكا بقصف سورية والذي أيضا وضع العالم على حافة حرب كونية وأيضاً نزعت فتيلها موسكو عاصمة روسيا الاتحادية بقصة تجريد سورية من سلاحها الكيماوي مقابل انسحاب أساطيل أمريكا من أمام السواحل السورية،
وفي مشابهة ثانية، فقد سبق أزمة كوبا حدثان سوفيتيان، الأول كان تهديد خروتشوف بقصف باريس ولندن إذا لم يتوقف عن غزو مصر، والثاني كان اجتياح الجيش السوفياتي للمجر، وهما الحدثان اللذان جعلا الرئيس كينيدي يتراجع عن تهديده لكوبا، وبالمقابل سبق أزمة قصف سورية قضاء جيش روسيا على جيش جورجيا خلال أيام قليلة أعجزت أمريكا والغرب عن أي تحرك وانفصلت أوسيتيا الجنوبية،
وقد تكون مشابهة ثالثة، بعد أن فشلت السي آي إي في اغتيال فيدل كاسترو قامت أمريكا بتدريب عدة آلاف من المعارضة الكوبية آنئذٍ وسلحتهم وحاولت إدخالهم لكوبا بسريِّة لكي يُسْقِطوا فيدل كاسترو ويستولوا على الحكم، فشلت العملية فشلاً ذريعاً وعُرِفَت تاريخيا باسم عملية خليج الخنازير، الجيل الحالي يعايشُ تدريب وتسليح أمريكا للمعارضة السورية المعتدلة وذلك بهدف إسقاط الرئيس بشار الأسد، أؤكد لكم تشابة النتيجة مع نتيجة خليج الخنازير،
كوبا ذات الـ 11 مليون والتي تعيش تحت حصار أقتصادي أمريكي غير قانوني أبقت على قيادتها لحركات التحرر خاصّة في أمريكا اللاتينية فتحررت دولٌ في أمريكا الجنوبية وخرجت من حال جمهوريات الموز، تقدُّم كوبا الباهر في مجال الطب هيأ لفريقها الطبِّي المتطوع محاربة الإيبولا في أفريقيا والسيطرة على تفشيه قبل نهاية 2014 بينما وعدت أمريكا والغرب وشركات الأدوية الاحتكارية التابعة لها بأنها تأمل في تقديم دواء يعالج الإيبولا في منتصف عام 2015.

قلنا في مقال الأمس أن العبّادي أعلن من الإمارات رغبة العراق في قيادة مصر السنِّية للمصالحة الوطنية وإبعاد السعودية وليس كما قالت أماني الخياط أنَّ دعوة العبّادي نتجت عن فشل إيراني، زيارة سامح شكري وزير خارجية مصر المفاجئة لبغداد واجتماعه بنظيره إبراهيم الجعفري وإعلانه استعداد مصر لتحقيق المصالحة الوطنية هو تأكيدٌ لما قرأنا، ووزير خارجية تركيا مولود جاووش أوغلو ومن طهران يعلن اتفاقه مع وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف على منع تدفق الإرهابيين عبر حدود تركيا وهو ما سيساعد على حل الأزمة في سورية سلمياً، وإيران تستقبل رئيس برلمان العراق السُنِّي بحفاوة جميلة على طريق إزالة الفتنة المذهبية.

في السياق الفلسطيني قرّر الاتحاد الأوروبي رفع اسم حماس من قائمة الإرهاب لكن مع الإبقاء على كل ما ترتّب على قرار وضعها في اللائحة، والبرلمان الأوربي يؤيد الاعتراف بدولة فلسطينية، والسلطة الفلسطينية تتقدم لمجلس الأمن بمشروع الانسحاب الإسرائيلي من الضفة خلال عامين رغم تهديد أمريكا لصائب عريقات بأنها ستستخدم الفيتو، لدي قراءة لن أفصح عنها الآن.

البعير يتراجع دوره ويزداد توحُّشه ويرسل رسائل متناقضة لكنه لا يزال يموِّل الإرهاب، مما يعمِّق الفجوة بينه وبين مصر وبينه وبين دول مجلس التعاون التي تسببت لها بمشاكل اقتصادية، إيران تحمِّل السعودية وصريح العبارة المسئولية عن خلق داعش وأخواتها ورعاية استمرارها.

صباحكم جميل .. ومصر تقترب أكثر وأكثر من التلاقي مع إيران .. ولو فعلت لامتدت لليمن السعيد يدان تمسح خطوط الفصل المذهبي الذي يلعب بعقول البعض إما جهلاً وإما سوء نيَّةٍ ليمننا السعيد ..

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy