صباحكم جميل .. الاثنين 1/12/2014

3
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

تابعت جزءً من مرافعة الاتهام لمرسي وإخوانه من الاخوان في جلسة صباح الأحد وقفز لذهني قضاة وقضاء الأفلام المصرية والتي بطلها محام مفوّه يلقي خطبةً عصماءَ بينها وبين بنود القانون بحور من النثر والشعر والأحاديث النبوية –أي والله- والآيات التي تُقرأ خطأ والتي تنتهي بحكم البراءة مع نهاية الفيلم، وعذراً للمرافع عن ضيق صدري في أقل من 5 دقائق من مرافعته،
وفي بوست لأخينا عمرو ناصف والذي علّق على نفس المرافعة قائلاً ما معناه أنَّ من يريد معرفة كيف حصل حسني مبارك على البراءة عليه أن يقرأ قرار الاتهام في قضية اقتحام السجون الذي ألقاه بطل مرافعة اتهام مرسي وجماعته، بل يؤكد أن أي محامي بليد سيحصل لمرسي وجماعته على البراءة ويحيا الجهل .. يحيا الجهل، يسقط .. الفهم، يسقط .. الوعي، ما رأيكم نُحمِّلُها للسيسي؟ هكذا نرتاح من انتقاد الذات وننعم بعسل العبط والبلاهة.. ولا حول ولا قوّة إلا بالله.

الإرهابُ إبنٌ شرعيٌّ للتطرُّفِ الديني، وتلاميد –جمع تلمود- أمة محمد صلّى الله عليه وسلّم من صحيحين وإصحاحات ومستدركات وتفاسير تحتوي على الكثير من التطرف الديني وأقلُّه تكفير الآخر، الأنكى من هذه التلاميذ مصحَّحات الألباني التي أجراها على متن كثير من الأحاديث النبوية رأى –ببصيرته- وبعد ما يقرب من 1000 سنة من التداول في متنها عواراً فقام رحمه الله حول عام 1300 بتصحيح نصِّها بما رآه أصح، العجيب في الأمر أن يقفز الألباني فوق منطق رفض هذه الأحاديث من الأساس طالما ثبت له عوار متنونها، على النقيض قام بتصحيح النصِّ وتثبيت أحاديث ذات عوارض يبيِّن، للعلم فقط، انتقل محمد ناصر الألباني إلى رحمة الله عام 1999، باختصار هو من عصرنا لكنّه يملك تفويضاً ما –سلفي طبعاً ووهّابي بالمناسبة- لغير ويبدِّل نصوص الأحاديث ويصححها.

الدّواعش يهربون من ساحات جهادهم أمام زحف الجيشين السوري والعراقي ومساندة الحشود الشعبية العراقية والدفاع الشعبي السوري، الهروب –تولِّي الدّبر- عند الدّواعش والقواعد جزاؤه القتل إلا أن يكون مُتحفِّزا لقتال، أما الاقتتال بينهم فإن قتلى الطرفين يذهب غلّهم على بعضهم في جنّات النعيم المليئة بحور العين،
50% مما اجتاحته داعش بالعراق عاد إلى سيطرة الدولة، وتقدّم الجيش السوري متواصل على كامل مساحة سوريا.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy