صباحكم جميل .. السبت 22/11/2014

2
0
قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

في تعليق على نجوات الصباح التي ينشرها مع كل إشراقة صباح جديد المبدع ناصر قنديل كتبت: مناجاة الصباحات لم تبدع مُلابَسَةَ دقائقَ فيزيائيةٍ لدقائق اجتماعٍ سياسي فقط بل امتدت لدقائق صنع الله من قوانين الأصل الواحد الأحد اختلافاً في تعددية اللون والشكل وحتى المزاج. أتمنى على ناصر قنديل جمعها في مسلسل واحد، ما لم أقله في تعليقي النصح بتوقيت إنهاء السلسلة الحالية بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين2 الجاري وهو الموعد النهائي لتحقيق اتفاق بين 5+1 وإيران وسأوضح لاحقاً لماذا هذا التاريخ،
بعد انتظام الكتابة لموقع زيدوني، استفسر مدير الموقع مني عن سرِّ غياب كتابتي ليوم أو اثنين؟ قلت: في العادة أضع نقاط ما سوف أكتب عنه عند منتصف الليل وقبل بدء قراءة قبل النوم لأبادر بكتابة المقال صباح الغد، وصادف أن يصلني مقال ناصر قنديل الذي كثيراً ما يكون ليس فقط بذات الموضوع الذي اخترت الكتابة به، بل بذات مقاربات الموقف أو القراءة فأكتفي بنقل مقاله إلى زيدوني مع بعض تعليقات أو توضيحات منِّي أراها ضرورية لقرّاء زيدوني المصريين تغلباً على عزلهم القصري عن عالمهم العربي والافريقي والدولي بعد حرب أكتوبر/تشرين1، وعليه قررت نشر مقالي عند منتصف الليل،
نتيجة مباحثات فيينا بانقضاء 24 نوفمبر/ تشرين2 فشلاً أو نجاحاً لن تلغي حقيقة تصاعد حدّة صراع قطبي الحرب الباردة والعائدة رغم أنف الغرب وأمريكا وإسرائيل، بعد فيينا ستعود للطفوِّ بؤرُ الصراع في الشرق الأوسط وأوكرانيا –وشرق أوروبا عموماً- والشرق الأقصى وأمريكا اللاتينية، إذن أوباما يعيد أمريكا إلى منتصف القرن الماضي وقد فقدت 65 سنة من عمرها لتنتهي على فاشوش، أمريكا نجحت خلالها فقط في تطوير أدوات بلطجتها وإهدار القيم توازياً مع تخلّف تكنولوجي وعلمي سيكلفها عشرات السنين من إعادة البناء،
ونحن العرب أخَذَنَا أعراب البترودولار إلى هدر أموال وثروات الأرض العربية في مجاري التآمر، بل إلى هدم بعض منجزات الحكومات القومية في مصر والعراق وسوريا وليبيا واليمن والجزائر، وفشل إنهاء الاتفاق سيعني استبعاد أمريكا من حلول سياسية يبلورها محور موسكو-إيران-سوريا-حزب الله-مصر-اليمن-العراق وتحت مظلة البريكس ومنظومة شنغهاي، ننتظر نهاية اليوم وإنّا غداً لناظِرِه قريب.

طار الرجراج السعودي إلى موسكو واجتمع بلافروف الخارجية الروسية، الرجراج السعودي اعتذر عن المؤتمر الصحفي لدواعي صحة الفيصل والذي كان مقرراً عقده عقب انتهاء المباحثات، قابل لافروف الصحفيين منفرداً وقال أن الفيصل اعترف بوجود قلق سعودي من داعش خاصة بعد اكتشاف السعودية لبعض الخلايا داخلها، كما قال لافروف أن الفيصل تقبّل إيجابياً الأفكار الروسية حول الأزمة السورية وحول عقد اجتماع بين دمشق والمعارضة،
لمحت في لقطة تصوير لقاعة مؤتمر قمة الـ جي توينتي في بريزبن بأستراليا اقتراب غُـتْرَة سعودية من الرئيس بوتين، غالب ظني أن بندر بن سلطان هو من كان تحت الغـترة، لم تُشِرْ الأخبار إلى تقارب الغـترة هذا من بوتين وبالتالي قررت إهمال ما لمحت، إذن هدف زيارة الفيصل هو تعطيل الحلول السياسية في سوريا وردة فعل الرجراج تؤكد فشل مساعيه، وهي كذلك تلك الزيارة التي تلت فشل ضغوطٍ سعودية لتنشقّ فرنسا عن 5+1 وترفض التوقيع معهم على اتفاق النووي مهددةً بالتراجع عن صفقة مشبوهة لتسليح جيش لبنان بقيمة 3 مليار دولار، فرنسا جاءتها تعليمات أمريكية بعدم النشوز وفابيوس تحجج للبعير باتفاقات عقدها وفد فرنسي زار إيران إبّان مباحثات مسقط،
أُشيع عن سفر ظريف لطهران لتحسين فرص تمرير الاتفاق النهائي والذي سرعان ما صار الخبر أن ظريف لن يغادر فيينا وسيبقى فيها ما دامت وفود 5+1 موجودة، برأيي أن إيران أخبرتهم ألّا مجال للتنازل عن ثوابتها ذاتها التي مع ظريف،

هناك إشارات من أكثر من اتجاه أن اتفاق ما سيمضي قدماً والفشل غير مقبول، وموعدنا الاثنين 24 نوفمبر/تشرين2 .

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد
تعديل منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 7 عام
مممم ... سؤال بسيط ... ما الذي سيعود على أمريكا والغرب من محاولات تمرير الإتفاق غير أنهم سيكون بإمكانهم مراقبة تقدم إيران نوويا عن قرب؟. وما هو المقابل الذي سيقدم لإيران لتسمح لهم بذلك؟
Fayez Eneim منذ 7 عام
الوضع الاقتصادي السيء في أوروبا وأمريكا ضاغط حقيقي عليهما وهو ما يحد من ردود فعلهم حتى على مشكلة أوكرانيا، يسعون لعقود في إيران وهي بالمليرات.
Fayez Eneim منذ 7 عام
الثانية تكمن في المظهر السياسي في إخفاء الهزيمة أمام محور روسيا الاتحادية والصين. والثالث والأهم هو كبح جماح التقدم التكنولوجي الذاتي الإيراني في مجالات حساسة كالفضاء والتسليح بالاضافة للتقدم في الأبحاث الذرية دون نسيان أن إيران كقوة صاعدة شابة ستنضم إلى بريكس وشنغهاي
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy