صباحكم جميل .. الأربعاء 19/11/2014

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

أصبح الثلاثاء جميلاً على تأكيد وزير أمن الكيان أن وزارته لا تملك حلولاً سحرية لمواجهة فلسطينيي القدس مُقِرّاً –على مايبدو- بإبداعاتهم وابتكاراتهم، صباح الثلاثاء ضرب بشدّةٍ على وتر العجز الأمريكي الذي تصوّر أنه نجح في تهدئة بضغوط على من ليس لهم كلمة –والحقيقة ليس لهم احترام- بين الفلسطينيين الذين يعانون هم وأطفالهم وأرزاقهم وأشجارهم وأحجار بيوتهم ومساجدهم تعدِّيات الغاصبين فيصبر ويصابر ويقاوم بإرادة صدورهم العارية، ولن يعبأوا –صدقوني- لا باستنكار كيري أفندي ولا باستنكار رئاسة السلطة ولا بأي استنكارا أخرى فليس من المعقول ألّا يستنكر.
الجيد في هذه العملية أراه في الفكر العلماني الذي دفع بها، فالعملية لم تتم على أساس ديني ولا انتقاماً لانتهاكات دينية، بل لتأصيل الحق الوطني والجغرافي الفلسطيني الذي يشمل كل أصحاب الأرض، المدنيون الذين هوجموا في السيناجوج هم من يهاجم المدنيين من الفلسطينيين في بيوتهم ومزارعهم وباصات يسوقونها طلباً للرزق، الرسالة سينقلها للعالم ثلاث ضحايا أمريكان وضحية بريطاني بأن للأرض أصحاب مصممون على البقاء عليها، في القدس؟ من في القدس إلّا أنت، فلسطين تنتصر من فوق جبل المكبِّر الذي تسمّى بثلاث تكبيرات أطلقها عمر بن الخطّاب من فوقه لحظة رؤية القدس التي قدم لاستلام مفاتيحها،
وزير خارجية مملكة البحرين العظمى وصف العملية بأنها جريمة نكراء! هو يجامل كيري –الذي لا يرى إرهاب المغتصبين، وصف العملية بأنها إرهاب محض- ويواسي نتنياهو –الذي حمّل السلطة ورأسها مسؤولية التحريض.

مساء الثلاثاء تلتقي وفود 5+1 مع وفد إيران في فيينا، الجارديان تتوقع إعلان الاتفاق التاريخي، وزن إعلان الاتفاق في قراءتي يفوق الـ 90%، العشرة بالمائة السالبة تعود لتوهان أوباما وفريقه والعجز عن إلتقاط فرصة حفظ ماء الوجه، دوماً ما يضطرون لنزول السلّم درجات مع الحسرة على ضياع فرصة سابقة، وهكذا دواليك،
مساء الثلاثاء صرّح لافروف بأن موسكو لن تستجدي الغرب ليرفع عقوباته! الناتو يتهم روسيا بحشود داخل مناطق مؤيدي الفدرالية شرق أوكرانيا، هو إذن الإعلان الرسمي عن عودة الحرب الباردة، هل تعود أجواء الحرب الباردة لما كانت عليه وعشناها في الخمسينات والستينات؟
الحرب الباردة مجال خصب للأعمال السرية والمخابراتية بين قوى متنافسة لكنها لا تخرق أيها القوانين الدولية بعجرفة وحماة.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy