صباحكم جميل .. الجمعة 31/10/2014

1
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

اجتماع وزير خارجية مصر مع وفد الائتلاف السوري يناقض ما قلت في مقال أمس عن تحرر مصر من سيطرة السياسة السعودية، فمصر بأضعف الإيمان لا تزال تمارس تغطية على مواقف سعودية تعمل ضد الأمن القومي العربي وخاصة في سوريا والعراق واليمن، حتى شعار المذهبية التي ترفعه هو ضد الأمن القومي العربي ناهيك عن استهداف الطوائف غير الوهابية جامعة وصور القضاء على وجودها كما يحدث الآن في العراق.
هناك عنصران أظنهما يقللان من الضغط السعودي، أولهما موقف الجيش الثابت من سوريا وثانيها وفد الخارجية الجزائرية للخارجية المصرية، وهناك ما يلفت النظر أن وفد الائتلاف لم يعلن رغبته في استلام مقعد سوريا في جامعة البترودولار بعد زيارة خارجية مصر بل أعلنها في حضرة نبيل العربي ومن مبنى جامعة التآمر على الدول العربية، كما هو ملفت للنظر تزامن زيارة الائتلاف بعد أن رتب أوضاعه مع إسرائيل خلال زيارة اللبواني لها، وبعد بدء عودة المحاولات التركية والإسرائيلية فرض مناطق منزوعة السلاح في سوريا مما قد يشجع الأردن المترددة السير على نفس المسار.

تراجع إسرائيل عن إغلاق المسجد الأقصى لم يكن نتيجة ضغوط دبلوماسية وإسلامية وأمن متحديّة فقد عودتنا إسرائيل ألّا تلقي بالا له وتمضي في أمورها وكأنهم غير موجودين أصلا، القدس هي من أرغمت إسرائيل على التراجع، شعب القدس الذي تحرك، وشعب القدس من قتل الحاخام بليك، إذن كانت رسالة شعب القدس وفي ظهره شعب فلسطين كانت الرسالة العملية والواقعية التي أرعبت إسرائيل فتراجعت.

أمريكا تشترط على حكومة العراق حلّ قوّات الحشد الشعبي لكي تزودها بالسلاح والذخيرة المدفوع ثمنها مقدماً، الاختيار الآخر أمام حكومة العراق هو دمج المتطوعين في الجيش للإفراج عن السلاح والذخيرة، ومن المعلوم أن قوات الحشد الشعبي قد تكوّنت بعد اجتياحات الدواعش الخيالية للعراق واستيلائها على كميات كبيرة من مخزونات الجيش العراقي في نينوى والأنبار وصلاح الدين بهدف إسقاط الدولة بعد النجاح الكاسح لدولة القانون في انتخابات العراق الأخيرة.
هناك أمور يجب ألا تغيب عنا في قراءة القرار الأمريكي:
رغم ما تدّعي، أمريكا تحاشي التعامل مع الشعوب بل تفضل –والتجربة التاريخية- أن تتعامل مع السلطة المنبوذة من شعبها، رأينا مواقفها ضد رغبة شعب مصر في رفض الاخوان والالتحام بجيشه وضد شعب سوريا في محافظته على دولته وجيشه،
موقفها من الحماية الشعبية العراقية يصب في رفض أن يُترك الشعب يقرر توجهه بحريته ويدافع عن نفسه بنفسه ضد الدواعش وضد الغزاة، بل واقصد زرعها لغم دعوى كاذبة أن الجيش العراقي هو ذو أغلبية شيعية ليزداد عدد الشيعة فيه كنواتج غلبة نسبة المتطوعين الشيعة في الحشد الشعبي،
ولاحظوا أن الجيشين المصري والسوري –الذين تحاربهما أمريكا وأذنابها- هما الجيشان الذان ينتصران براً على كل أنواع الدواعش وليس فقط دواعش العراق الذين افترضت أمريكا الحاجة لتحجيمها فقط بالقصف الجوي الدقيق جداً جداً، وتفوق بدقته العالية حينما أصاب 11 داعشياً –الخليفة البغدادي ليس من بينهم- بقصفهم بــ 264 كروز توماهوك.

لا زالت البشمرجة المنوي دخولها لكوباني داخل الحدود التركية وعلى بعد كيلومترات –والعدد سر عسكري- من معبرها للأرض السورية، بينما يواصل سوريو كوباني دفاعاً اسطورياً أذهل أمريكا وتركيا والبرزانيين، على اخبار سكاي نيوز أن ما منع البشمرجة من الدخول لكوباني قصف مباشر تقوم به قوات داعش.

يومكم كصباحكم جميل .. على تأييد أمريكا لجيش مصر لإنشاء منطقة عازلة مع القطاع وتمنياتها ألا يهمل جيش مصر احتياجات السكان الإنسانية ويقيني أن نوايا أمريكا الأضرار ..
و يومك وصباحكم جميل .. على تصديق الاتحاد الروسي على انفصال ولايتين أخريين من أوكرانيا .. وأوكرانيا توقع مع روسيا الاتحادية اتفاقية إمداد ومرور الغاز الروسي لأوروبا .. فرش مقاطعة!
ويومكم وصباحكم جميل .. على تقدم الجيشين العراقي والسوري ..

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 7 عام
شكرا على المقال . ياترى نقول حمد الله على السلامة ولا لسة؟
Fayez Eneim منذ 7 عام
قول ما بدا لك، أنا سليم 100%
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy