صباحكم جميل .. الأثنين 22/9/2014

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

أنور عشقي المحلل السياسي السعودي يقول أنه زار إيران منذ ثلاثة شهور ووجدها أكثر تخلفاً عما كانت عليه عندما زارها قبل 27 سنة! هو يغلّف هذا القول العجيب بالبحث العلمي البحت على طريقة مدرسة كارنيجي ولا تأكيد لديّ أنه من تلامذتها، وفي الواقع هو انتقال من منهج سرد ما يتمناه على أنه قد حدث على شكل ما تمناه رغم حدوثه في الواقع على عكس ما أتمناه، كالعادة اتهم عشقي إيران بأنها تتدخل في أحداث اليمن ..كما تتدخل في أحداث سوريا .. كما تتدخل في البحرين .. كما تتدخل في غــزة .. وبأنها تصر على برامج التقدّم العلمي بها لهدف واحد أوحد وهو السيطرة على العرب وتفريسهم –من الفرس- وطمس سنتهم التي أوصلتهم لعنان السماء فكراً وعلماً ومقاومةً وكرامة واستقلالاً وتأمين ثروات الأجيال القادمة من شعوبهم .. لكنه –والحق يقال- لم ينزلق إلى اتهام إيران بالتآمر مع الإخوان وهذا الموقف له يميزه عن إخوانه من غالبية المحللين المصريين، المشترك بينهم في تحليلاتهم التوافق مع مواقف أمريكا وإسرائيل وأضعف الإيمان مع أمانيهما.

في اليمن أمس انتهى المشهد –كما العادة- على رضوخ الرئيس اليمني لمطالب شعبية من خلال ثورة شعبية قادها الحوثيون وبمعنى آخر تمّ وضع حدٍّ لتنامي سيطرة الاخوان والسلفيين على اليمن وعلى سنمه سيطرة مملكة آل سعود، بعد إعلان بن عمر –مندوب أمين الأمم المتحدة- بنود الاتفاق اليمني من القصر الجمهوري بصنعاء عاصمة اليمن مساء أمس ,, اجتمع سعود الفيصل بجواد ظريف، هناك سؤال: هل أدركت السعودية أن مساراتها التي توجهها لها أمريكا قد انسدت مما سيجعلها تتجه إقليميا نحو التفاهم مع إيران؟
في غالب ظنّي أنه حدث وفي غالب ظني كذلك أن تغيرها ناتج عن عجز وليس عن رؤية استراتيجية تعي الانحسار الأمريكي، وحقيقة لا يعنيني أن تضطرم نيران الحقد البدوي في داخل آل سعود بقدر ما يعنيني ألا تصل نيران حقدهم هذا إلي سوريا وإيران والبحرين ولبنان واليمن ومصر وغـــزّة.
كما أطمئن مصر بالذات أن أمنهم الاستراتيجي هو مع عودة استقلال اليمن والذي قطعا سيصب في مصلحة الأمن القومي العربي .. وليس عكس ما يحلل جهابذة الجيواستراتيجيا.

الاعلام الغربي وتوابعه كذلك روّجوا أن إيران تطلب ثمناً لمبادرتها في محاربة داعش في العراق يدفعه الغرب على صورة تلييّن موقفها من الموضوع النووي، المبادرة لصحيح العمل إيران وعلى لسان متحدثة الخارجية سارعت بنفي هذا الكذب، عموماً وبعد زمن الانتصارات فقد درج الغرب وأعوانهم على ترويج الكثير من الأكاذيب كلما تعرضوا لهزائم استراتيجية في إيران وسوريا والعراق وغزة ولبنان وقد انضم للقائمة مصـــــر التي تتعرض لتصعيد خطير في الارهاب الذي انتقل إلى حواضر في داخل مصر بل والعودة لقلب القاهرة.

صباحكم جميل .. ويمنكم –اليمن- سعيد بعون الله،

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy