صباحكم جميل .. الاثنين 15/9/2014

3
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

أحمد المسلماني استحضر رؤية جمال عبد الناصر للأمن القومي العربي في جيوسياسية باب المندب التي بنى عبد الناصر ترابط مصر مع اليمن عليه لتقليل مخاطر زرع الكيان الصهيوني في قلب عالمنا العربي. أحمد المسلماني وكعادته خربش خطوطاً فجّة ليظهر للمشاهدين مدى قرب صنعاء من باب المندب وأن سقوط صنعاء في قبضة الحوثيين معناه تهديد إيران لأمن مصر.
قائمة الدول التي تتفق مع أحمد المسلماني أن هناك تهديدٌ إيرانيٌ لمصر والعالم العربي، تضع إسرائيل على رأسها وتليها أمريكا ومن وراء أمريكا قائمة أدوات أمريكا العربان وعلى رأسها آل سعود، وللانصاف الاستراتيجي فإن المسلماني لم يسقط خطر اسرائيل على الأمن القومي المصري والعربي كما فعل آل سعود لكنه فقط أضاف علينا خطر إيران:
التي هي العدو الأكبر لإسرائيل،
والتي دعمت سوريا في صمودها في وجه الإرهاب،
والتي ساهمت مع سوريا في بناء ردع حزب الله،
كما ساهمت مع سوريا وحزب الله في بناء صمود غـــزّة.
المسلماني –كما أصحاب التعصب المذهبي- لا يري في إيران إلا خطراً شيعياً محدقاً بأهل السنّة والجماعة المسالمين جداً والفاهمين لدينهم جداً لذلك لم يخرج عنهم –أهل السنة والجماعة- لا إخوان ولا وهّابيون ولا سلفية جهادية ولا قاعدة ولا دواعش ولا أنصار بيت المقدس ولا نصرات وجبهات إسلامية لا تبقي ولا تذر.
والمسلماني –كما مدعي القومية والناصرية- لا يذكر أن شيعة إيران والعراق والشام كانوا ناصريين وعروبيين وضد إسرائيل رغم سنية جمال عبد الناصر وعروبية فلسطين، وكأنهم لا يذكرون أن جمال عبد الناصر كان عروبيا مؤيدأ لثورة مصدّق بل ووضع رواتب شهرية لعائلات مصدق وأصحابه من الثوار بعد قضاء أمريكا على ثورتهم.
والمسلماني –كما كل الساداتيين- لا يذكر أن السادات استضاف على أرض مصر الطاهرة الشاه الذي وفّر كامل احتياجات جيش إسرائيل –الذي حارب مصر- من الوقود مجاناً، وفقط من محاسن الصدف أن ضمنت مصر مبارك لإسرائيل غاز مصر المدعوم من دم المصريين.

صباحكم جميل .. مع كشف إيران عن مقابلة محاولات أمريكا المستميتة لضمها لحلف محاربة داعش بالرفض المطلق وجماله أن هذا الكشف تم بعد تأكد إيران من رفض مصر القاطع أن تكون عضواً في تحالف الشر الأمريكي لكي لا يبدو إعلانها وكأنه مزايدة على مصر ..
وصباحكم جميل .. مع الكشف عن أن الجيش العراقي والقوات الشعبية تمكنا وبمساعدة إيرانية مباشرة وبمبادرة روسيا بتسليمهم السوخوي والــهليكوبتر مي 28 من دحر الدواعش عن مساحات كبيرة من العراق وميت مسا على كيري الذي لا يزال يسعى لبناء تحالفه السنّي المزعوم ..
وصباحكم جميل .. مع مشاركة وزير السياحة الســــــــــــوري م. بشير اليازجي في مؤتمر منظمة السياحة العالمية المعقود في العاصمة المصــــــــــــرية .. القاهرة ..

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy