صباحكم جميل .. السبت 23/8/2014

3
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

ضرر العملاء لا يقتصر على فقدنا ثلاثة من القادة العسكريين بل يمتد إلى انتشاء هذا العدو على أمل أن زيادة بطشه ستكسر بنياناً فلسطينياً مرصوصاً بلحمة عصر الانتصارات كان وما يزال يقعد على غـــزّة، لا .. لن يؤثر هؤلاء العملاء على تغنّي الفلسطيني وقع سميح القاسم المرحوم روحا وجسدا:
منتصبَ القامةِ أمشي ..
مرفوعَ الهامةِ أمشي ..
في قبضتي حفنةُ زيتونٍ .. وعلى كَتِفِي نعشي ..
وأنا وأنا وأنا أمشي.

هناك من يقول: لماذا لا يتم تكبير القدرة التفجيرية لصواريخ غزة على حساب مسافة الوصول؟ فأشير إلى مقال "انتصار الضعفاء وهزيمة الأقوياء" والتي أوضحت فيها أننا لن نتوهم أن نتعادل مع قوة إسرائيل النارية والتي هي امتدادٌ لأمريكا والغرب ولن نبرر زيادة إجرامهم في لحمنا لكننا سنخلق توازن الردع مع قوة إسرائيل النارية وسحب بساط الأمان تحت أقدام الاسرائيلين على أرضنا وأعني هجرته العكسية عائداً من حيث أتى، قناة الميادين عرضت الجمعة ما تنتجه ورش فرقة الهندسة لسرايا القدس وأظنه سيحبط نتنياهو وحكومته في تفادي الهزيمة.

إذن فرضت المقاومة حرب استنزاف على إسرائيل وفرضت على الغرب أن يتحرك باتجاه قرار من مجلس الأمن وهو تحرك تتطلبه إسرائيل، المقاومة أعلنت عن عدم إلتزام مسبق بأي قرار أممي لا يستجيب لطلبات المقاومة، تحركات محمود عباس بين الدوحة والقاهرة أفهمها في إطار المشابهة مع قرار 1701 بعد نصر 2006 اللبناني والسلطة –كما قلت في مقال سابق- ستكون الطرف الفلسطيني الذي سيوافق على قرار لا يحيد عن تمام فك الحصار عن غــزة إضافة إلى مكسب هام أن يعود للسلطة هيبتها السياسية أمام المفاوض الاسرائيلي بل وأتوقع أن ينشط المفاوض الفلسطيني لغسل قاذورات فرضها الاحتلال على الضفة الغربية في ظل بقاء ورقة نزع سلاح غزة لضمان تنفيذ إسرائيل لالتزامات السلام.

أمريكا أعلنت أن ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي يمس الأمن القومي الأمريكي!!
بالمصري يعني إيه؟ ..
وبالشامي شو يعني؟ ..
برايي يعني أمريكا تهدد برغبتها الاشتباك المباشر مع دولة الخلافة الداعشية وبرايي ليس لها قدرة على قوات برية فيبقى الكلام في إطار التهديد وبرأيي أن أمريكا تحاول التغلّب على ممانعة سوريا وإيران للهجمات الجوية على داعش فسوريا بجيشها العقائدي وحزب الله استطاعا هزيمة الدواعش في سوريا ولا حاجة لسوريا لعسل النحل الأمريكي، أمريكا عاشت هزائمها في فيتنام والعراق وأفغانستان أمام مجموعات قتالية شعبية غير متمركزة ولا مناص لأمريكا عن التقارب مع سوريا بل ومحور المقاومة عموماً، سوريا رفضت أي تعاون مخابراتي دون التفاهم السياسي التام معها كما أعلنت الخارجية الإيرانية أنها ليست بحاجة لأمريكا للانتصار على داعش وكأن أمريكا تهددهما بإعلان نكتة حيمس فولي والأمن القومي الأمريكي، فعلاً نكتة أن ما دعى أمريكا –الحريصة على أمنها القومي- للهروب من العراق رغم آلاف القتلى والجرحى والمعاقين والمذبوحين كجيمس فولي.

نكتة أخيرة: أمريكا تعارض قافلة المساعدات الإنسانية التي دخلت شرق أوكرانيا التي تعاني من حرب أهلية، عكس ما كانت عليه مع حالة سوريا وسبحان مغير الأحوال، وبالسياق أعلنت ألمانيا عن انخفاض معدل النمو في النصف الأول من العام بسبب العقوبات الغربية على روسيا.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

Menem منذ 7 عام
دعوا القدر يغلى حتى ينضج الطعام
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy