صباحكم جميل .. الخميس 13/8/2014

4
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

صباح الانتصار في ذكرى انتصار حرب لبنان 2006، ذلك الانتصار الذي أكّد عيشنا في عصر الانتصارات والانتصارات فقط فأكّد أن عصر الهزائم ولّى وراح لغير رجعة، وسيطل اليوم السيد حسن نصر الله بمناسبة الانتصار بل سيكون مزركشاً بانتصار غـــزة 2014 الطازج.

ليس وجود إسرائيل المأزق الوحيد لإسرائيل الذي نتج حرب الجرف الصلب 2014 فقد تفتت الجرف الصلب إلى أجراف المقاومة التي أنبتت روح فلسطين في أطفال وولّادات الشباب والشباب ومن قد شاخ منهم باصطفافٍ صلبٍ صلبٍ صلب، وانتقل سيّاسيو الكيان من مستطلع بمنظار مغلق العدسات إلى مستجدٍ للستر على عجــزٍ المشلولين إلى تزايد في أعداد الخارجين عن حلم إسرائيل من يهود أوروبا وأمريكا بعد إدراك هذه الروح العدوانية المدمرة التي ظهر عياناً سعيها لظلم وقهر وإبادة شعب أعزل نسبياً، الروح التي تسكن شعب ادّعى ويدّعي أنه عانى من الظلم والقهر والإبادة بثأر حاقد ممن لم يؤذه.
فقد الذئب الجريح صوابه على ظنّي، في آخر خطبة لنصر الله تنبأ أن إسرائيل قد تنزلق من دائرة الفشل إلى دائرة الانتحار وصباح أمس الأربعاء أطلق جيش إسرائيل العرمرم نار زوارقه على صيادي غزة جنوباً وأطلق جيش إسرائيل النار على رعاة أغنام شمالاً بالتزامن مع عودة وفد إسرائيل للقاهرة غير متسلِّحٍ بقرار كابينت مصغّر –كما كان متوقعاً- بل مثقلٌ بأحمال التائهين الضائعين في بحث عن قشة لن تستطيع تقي لا نتنياهو ولا جيشه من الغرق بين اختيارين اثنين أمرُّهما مرٌّ نصر المقاومة أو عودة الصواريخ.

ينتهي يوم الاربعاء على لا إتفاق هدنة وكلام عن إتصال لأوباما وفي مسعى للتغطية على الهزيمة الاسرائيلية الصراح أن تتحول الهدنة لوقف إطلاق نار خلال مباحثات طويلة نوعاً ما مما لا يظهر أن إسرائيل تذعن لنتائخ حرب 2014، يتزامن هذا مع مسرحيات استعدادات عودة جيش إسرائيل لحدود غزة في محاولة فاشلة منها أن تسلب وقف النار من المقاومين ليعود لها –كما تعودت- احتكار إطلاق النار، وصلت الانباء عن تمديد الهدنة –مصدره الميادين- ولمدة 5 أيام في كسر متعمد لوتيرة 72 ساعة، إسرائيل أعلنت عن سقوط صاروخين في مكانين مختلفين والمقاومة تنفي، هل إسرائيل عزفت عن عادة الرد الفوري؟

صباحكم جميل مع تمسك الفلسطينين بالحرية والحرية والحرية...ومع تأكيد عزّام الأحمد أن تقدماً كبيراً قد حدث بالمباحثات...

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

Menem منذ 7 عام
اتمنى ان يظل عزام الاحمدقابضا على هراوته بشده ..ولا يسمح بتفكك هنا ولا تساهل هناك
Fayez Eneim منذ 7 عام
التصميم الفلسطيني في حاجة لدعم التصميم المصري. يطمئنني حديث مصر عن قيمة غزة في عصب أمن مصر الاستراتيجي والتمسك بهذا المفهوم هام والتفريط به كارثة علينا الاثنين.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy