صباحكم جميل .. الأربعاء 16/7/2014

4
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

وقعت مصر في فخ المبادرة المنقوصة التي –كما توقعنا- لن توافق عليها المقاومة الفلسطينية وكما توقعنا وافقت عليها إسرائيل بناء على نصيحة كيري لتغطِّي جرائم حربها على غزة التي وعندما فشلت عسكريا سلّطت قوتها النارية على بيوت ومساكن القيادات العسكرية في فصائل المقاومة عموما وكأنها في مهمة قتل عنصري لكل عائلاتهم،

وتمادى معظم الاعلام المصري وصحافته في خلط متعمد بين حماس والمقاومة بغــّزة فامتد بنقمته على حماس وبعض الغــزيين على الموقف من مصر بعد إزالة الاخوان إلى نقمة على كل قطاع غزة وكل مقاومته بل وذهب إلى أبعد من ذلك في إخفاء ما يحدث عسكرياً على الأرض عن شعب مصر الذي تمثل لي باتصالات من إخوة مصريين يطمئنّون على عائلتي في غــزّة فيتفاجأوا بكمية إطمئناني من نصر قريب وبأن الصورة التي أراها هي استدراج لإسرائيل قامت به المقاومة التي ثبت لنا جهوزيتها ومبادراتها لمهاجمة العدو الذي تعود على البدء بالهجوم، كما تفاجأوا بأن هناك خسائر إسرائيلية بالأرواح والممتلكات لا يذكرها الاعلام المصري لأنه ينقل عن مصادر إسرائيلية فقط بل واستغربوا من قولي أن إسرائيل ستبدأ بالتصريح عن بعض قليل من خسائرها البشرية ابتداءً من الاسبوع الثاني وسيتوسعون في الإعلان مع دخول الحرب أسبوعها الثالث حيث ستبدأ إسرائيل بالخنوع لاتفاق دولي، وباختصار سيتكرر سيناريو حرب تموز 2006 مع فارق واحد أن اليونيفيل –لو طلبته إسرائيل- سيكون على أرض 48 لضيق الشريط الغزّاوي.

ملاحظة سريعة أذكرها، نكران حماس لجميل سوريا بل ومشاركة بعض كوادرها في الحرب على سوريا وجيش سوريا وشعب سوريا ومستشفيات سوريا وكهرباء سوريا ومياه سوريا لم يتسبب في نسيان قضية فلسطين ولم يظهر في إعلام سوريا من يقول غزة الزفت بل أن علم فلسطين لم يختفِ من مجاورة علم سوريا في أي تجمع وطني بل ولم يمنع سوريا من إمداد غــزّة بصواريخ حديثة ودقيقة لم تكن موجودة بغزّة في حرب 2012 التي انتهت بمسرحية مرسي/مشعل وبقاء الحصار على غزّة. زكما تقول فيروز "ع قد المحبة العتب كبير".

في لحظة الكتابة (12:50 صباحاً) ظهر كيري وقال كلاماً أقرأ بين سطوره أنه أوقع مصر في الفخ فقد قال ما معناه دعنا نرى ممارسة مصر لنفوذها لإنجاح المبادرة، وبكلامه هو لبّس مصر طربوش المبادرة ونجاحها وحرّر إسرائيل التي وافقت على المبادرة من أية مسئولية في استمرارها في هدم بيوت غزة على رؤوس ساكنيها،

في ذات الوقت تتناقل وسائل الاعلام مبادرات قطرية وتركية وصورتها في سباق مع مبادرة مصر مع الفارق الكبير بين أهمية موضوع غزة بين مصر التي يرتبط أمنها الاستراتيجي بغزة وبين مناورين على دور الاخلاص لصالح إسرائيل.

كنت أتمنى ألا تقع الخارجية المصرية بهذا الفخ وما كل ما يتمنى المرء يدركه ......

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy