صباحكم جميل .. الثلاثاء 15/7/2014

3
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

بدأت في كتابة مقال اليوم خلال الساعات الأخيرة التي تقربني من منتصف الليل وفي الواجهة المساعي الجادة لوقف إطلاق النار في غزة حيث سبق إعلان مبادرة مصر وصول وفد أمريكي لترتيب زيارة كيري للقاهرة اليوم، كما تم الاعلان عن اجتماع الكابينيت المصغر لمناقشة المبادرة بالتزامن مع تصعيد رافض لفريق ليبرمان وصقور حكومة اسرائيل،

سبق ذلك تصريحات البطش في تعليقه على اجتماع الجامعة العربية حيث تم فجأة دعوة وزراء الخارجية قال أن العرب لم يقوموا بدور جاد في فلسطين يقترب من جديتهم في تدمير ليبيا والعراق وسوريا واليمن،

ومع ساعات الفجر الأولى وردتني استقالة وزير خارجية بريطانيا واستبداله بوزير الدفاع وقفز في فكري الربط بين هذا الحدث وما يحدث في الشرق الأوسط فكان عليً أن اتلمس معلومات أكثر تساعدني على اكتشاف واستقراء مسببات هذه الاستقالة بوزن هيج وقدّرت أنها لن تخرج هم إما إيران وإما غزة، قررت الانتظار للصباح لاستجلاء الأمر، ظهر أن كيري أمريكا انفرد بظريف إيران وصنعا تقدماً ما في مباحثات النووي من وراء ظهر الأوربيين فظهر عياناً بياناً أن أمريكا كانت تدفع فابيوس أو هيج لمواقف معوقة لإتمام الاتفاق فيخسرون نقاطاً تنتقل إلى زيادة نقاط أمريكا مع إيران وتكبر كيكة أمريكا من التعاملات على حساب تقليص كيكة أوروبا، فقد الجراح البريطاني بروده فاستقال وأبقى فابيوس على سماحته –كهولاند- باستقبال مزيد من الإهانات لفرنسا.

كان من الملفت لي ليس فقط طريقة إعلان المبادرة ولكن إعلان مسهب لبعض التفاصيل الحسّاسة خاصّة التي أبدت صورة تهدئة مقابل تهدئة وهو ما سيكون مرفوضاً تماما بعد هذه الأرواح الغـــزّية وبعد الابداع الواضح لمقاومة غزّة والتي بمفاجآتها أعجزت رابع قوة عسكرية بالعالم عن أي مبادرة بل وأقنعتها أنها عمياء بعد أطنان المتفجرات التي لم تصب هدفا عسكريا لكنها –والحق يقال- أثبتت دقة متناهية في إصابة أهداف وأرواح غير عسكرية.

لم تجد اسرائيل صعوبة في إعلان الموافقة على المبادرة واعتمادها على رفض المقاومة المعلن والمبرر لمبادرة جاء تفصيلها المعلن والغير مبرر بل والمتناقض مع مسار الحرب والذي اقتصر على مقارنة الخسائر بين غزة والأرض المحتلة ولم يعقد أية مقارنة بين مكاسب الطرفين، سبحان الله أن يقارن العقل العربي الساذج حصريا بالقوة النارية والخسائر ولا يقارن بالكتسبات الاسترائيجية وكنت أتصور أن العربي استرد روحه في انجازات استنزاف 1967 ثم في هروب جيش إسرائيل من جنوب لبنان ثم انتصار 2006 –ونحن في الاحتفال بذكراه-، الانتصار الذي حدث والامريكان القطب الأوحد في العراق، وإيران وسوريا محاصرتان اقتصاديا وعسكريا ثم هروب أمريكا من العراق سيتعرّف على قدراته ويهجر انهزاميته التي حاولت إسرائيل والغرب تكريسها منذ كامب ديفيد ووادي عربة.

كيري أجّل زيارته لمصر ومحمود عباس سيصل القاهرة بدلاً من سفره لتركيا كما أعلن أمس مما يؤكد نظرتنا أن القضية عادت لمصر حصراً وكنت أتمنى أن يلتقط محمود عباس اللحظة فلا يصرح بنارياته على المقاومة ولا سفّه عبثيات صواريخها فيأخذ ناصية إعادة منظمة التحرير لقيادة العمل الفلسطيني ويكسر احتكار جزء من فتح لهذه القيادة خاصة بعد أن تبددت أوسلو إلى أشياء إسرائيلية ولا شيئ فلسطيني، نعم كنت أتمنى أن تستعيد السلطة احتضان الجميع وتدعيم موقفها بجناح المقاومة لاستكمال طرق أبواب وهم الدولة بقوة وصناعة توازي السياسة والقوة.

ما أخشاه أن يكون كيري لعب على مصر كما لعب على الأوربيين فيضعها في ركن الاختلاف مع الفلسطينيين والعودة لاختلاف الفلسطينيين فيما بينهم وكنت قد قلت أن على مصر ألا تقبل بتقديم الضمان عن المقاومين بينما لا تضمن التزام إسرائيل كما وقع باتفاق 2012 أو أن تقع في فخ فك الاشتبال الغير مشروط على أمل وهم وصول لاتفاق عادل ليتحول هذا الوقف إلى أن من يعود عنه كمن بادر ببدء الحرب،

إسرائيل هربت من جنوب لبنان ولم تحصل على اتفاق ما كانت تسعى له بتحميل العرب مسئولية حماية أمنها وهدر مواردها ككامب ديفيد ووادي عربة، وإسرائيل هرولت لمجلس الأمن في 2006 ولم تستطع تحجيم قوة المقاومة، وهو درس يجب ألا يغيب عن الدبلوماسية العربية التي عليها أن تتخلّص من تسديد الأثمان مقدماً قبل استلام البضاعة، فهمتموني؟

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

Menem منذ 7 عام
تفاصيل حلوة .. لكن الاحلى اننا نرى الكلب الاسرائيلى وهو يعوى عواء الجريح والمتوقع منه ان يتصرف تصرف المنتحر ...
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy