صباحكم جميل .. الاثنين 14/7/2014

2
0

قَدْ يكونُ نُعاسُنا ليلَ أمسٍ على كَدَرٍ، فنصحوا على صباحٍ جميلٍ .. يشحنُ همّتنا على صُنْعِ غدٍ أَجمل

هل لغــزِّيتي –نسبة لغــزّة- أثرٌ في بناء العقل الذي لا يعترف بالمستحيل؟ وهل أتفرّد عن الغزّيين بهذا؟ وهل ينفرد الغزّيون عن الفلسطينيين بهذا؟ وهل ينفرد الفلسطينيون عن الشوام أو عن باقي العرب أو عن باقي ناس دوائر الكرة الأرضية؟ أم هي في أصلها قناعة استرداد حق يضيع وإيمان بـ ".. أعدّوا لهم ما استطعت من قوة ومن رباط الخيل .. "؟

مع صباح بدء الأسبوع الثاني لحرب تموز/يوليو غزة-2014 وبعد إعلان عدونا أن طائرات بدون طيار بدأت الدخول في الحرب ضدّه وما تلاه من إعلان القسّام –لاحظوا تعبير القسام وليس حماس- عن بدء الزج بها للقيام بمهام خاصة ما يؤكد ما ذهبت إليه أن هناك استدراج ما وقعت به إسرائيل يستطيع أيُّ ذي نظر رؤية الإحباط المحفور في كآبته.

هناك تعبير لإحباط إسرائيل في قول ألا قدرة لحماس –يعنون القسّام- على تصنيع طائرات كتلك وأنها بالقطع صناعة إيرانية، هذا الاعلان الذي قد يؤثر على مسار اتفاق النووي الإيراني، لن أنفي هذا الزعم –بل أراه حقيقة- لكن وصول هذه الطائرات لغزة سيضاف إلى لغز وصول الصواريخ السورية الصنع والدقيقة الإصابة لقطاع غزة وتوزيعها على كل فصائ المقاومة، هذا القطاع الواقع تحت العديد من العيون من جو يصل إلى منظومة أقمار صناعية إلى تنصت على كل موجات الراديو العابرة لأجواء القطاع.

في الحقيقة استغربت ألا توجه إسرائيل الاتهام لسوريا أو حزب الله في تسيير هذه الطائرات وزال استغرابي بعد تمعّن ألا مصلحة لإسرائيل في الربط العملياتي والميداني بين جبهة قطاع غــزّة وجبهة جنوب لبنان والجولان فلا تلقي الرعب بين مهاجريها من كل حدب وصوب الذين تنثرهم على الأرض الفلسطينية، هذا الرعب الذي سيضاعف ما استوطن فيهم من صواريخ غــزّة العابرة فوق رؤوسهم أو الساقطة عليها.

ضربة العريش مساء أمس تؤكد لي أن الكثير الكثير جرى ويجري تحت الطاولات وأهم ظواهره أن اسرائيل تراقب تجمع الخيوط في يد مصر حيث يتصاعد قلقها من عودة الجيش الذي رفض تغيير عقيدته العسكرية طوال أكثر من 40 سنة لحكم مصر.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy