صباحكم جميل .. الجمعة 4/7/2014

2
0

من أواخر صفحات مذكرات المشير عبد الغني الجمسي وتحت عنوان "دعوة لحضور العرض العسكري (1978)" كتب الجمسي:
وكما سبق أن ذكرت، كان صباح يوم الخميس 5 أكتوبر 1978 هو نهاية خدمتي في القوات المسلحة والعمل العام.
وفي مساء اليوم نفسه، حضر إلى منزلي وزير الدفاع كمال حسن على لدعوتي –بناء على تعليمات الرئيس السادات- لحضور العرض العسكري بمنطقة القناة صباح اليوم التالي –الجمعة 6 أكتوبر 1978- وأن طائرة هليكوبتر ستكون في مطار ألماظة لنقل الدكتور مصطفى خليل –رئيس الوزراء، ووزير الدفاع- وأنا إلى مكان العرض. اعتذرت له شاكراً، ولم أحضر العرض العسكري ذلك العام.

لقد شعرت بالضيق والأسف لاختيار يوم 5 أكتوبر لإجراء التغييرات في القيادة العسكرية بحيث تكون القيادة الحالية التي كان لها دور رئيسي في حرب أكتوبر 1973 بعيدة عن القوات المسلحة في ذكرى الاحتفال بالنصر يوم 6 أكتوبر 1978.

ألم يكن من الأفضل والأنسب أن يتم ذلك في يوم آخر غير اليوم الذي حققت فيه مصر وقواتها المسلحة النصر وكان لنا شرف المساهمة فيه؟

إن من سلطة رئيس الدولة تعيين وتغيير الوزارات والقيادات العسكرية العليا في أي وقت، ولكني كنت آمل فقط أن يكون هناك حسن اختيار للتوقيت مراعاة للناحية المعنوية التي تعتبر عاملاً مهماً في حياة كل مقاتل.

وأقتبس مما كتب تحت عنوان "الاستقالة"
".. وكانت هناك خلافات في وجهات النظر السياسية والعسكرية بين الرئيس الراحل السادات وكل من وزير الحربية الفريق محمد فوزي، ومن بعده الفريق أول محمد صادق، ونال كل منهما الرذاذ نتيجة لذلك.
.....
وبعد قرابة اسبوعين من توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وقبل بدء المباحثات لعقد معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية بأيام كنت خارج الوزارة بعيداً عن العمل العام بالدولة."

المذكرات تحوي معلومات قيمة وأهمها في رأيي انفراد السادات في اتخاذ قرارات سياسية وعسكرية ودون مشاورة المتخصصين بل وفي تضاد مع ما يشيرون عليه به، كما قرأت بين السطور ما أراد الجمسي من مقارنة بين قرارات عبد الحكيم عامر الكارثية على مصر وجيشها وبين قرارات السادات الكارثية أيضاً على مصر وجيشها.

الأمر الآخر الذي لم توضحه المذكرات بجلاء هو "الوقفة التعبوية" فقد ذكرها مع إشارات مبهمة لتأثيرها السلبي على الجبهتين السورية أولا والمصرية ثانياً، كما لم يتعرض الجمسي لاستعانة السادات بالاخوان المسلمين لتشويه صورة عبد الناصر والفترة الناصرية عموما والتي انقلب السادات عليها بالكامل بعد كامب ديفيد.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy