الجيش الحر المزعوم

2
0

الأهرام الجديد الكندي: قال شاهد عيان مصري يقيم في ليبيا، أن الجيش المصري قام بغارة كبيرة في الصحراء الليبية قتل فيها كل عناصر الجيش “الحر” الإخواني وكان عددهم يزيد عن خمسائة مسلم في ليلة 23 أبريل الماضي.
وأضاف أن الجيش المصري دمر كل معداتهم الحربية، وأن الجيش الحر الذي رأيناه يعبر شرقا بأسلحته الثقيلة وعربات الدفع الرباعي وعناصرة، كلها دفنت في الصحراء بالقرب من حدود الشرقية لليبيا .
وأستطرد أن سكان المدن الشرقية شاهدوا عبور الجيش “الحر”، وشاهده العالم كله من خلال فيديو بثه الإرهابيين علي “الإنترنت”، من مدنهم إلي الشرق ولم يروا أي أثر لهم بعد ليلة 23 إبريل، وقال الكل يتكلم هنا عن غارة جبارة من الطيران المصري دمرت وقتلت كل عناصر الحر وقضت عليهم تماما ولم ينجو منهم ولا واحد.
كما أضاف أن عناصر الجيش الحر في المدن الشرقية إنسحبت في إتجاه الغرب وعسكروا في بنغازي وبعض المدن غرب بنغازي، ليكونوا علي مسافة بعيدة من الطيران المصري.
هذا وكانت صحيفة الوطن المصرية قد أشارت أن هناك تصدي من قواتنا المسلحة لمحاولة تسلل الحر إلي الحدود المصرية وأن الإشتباك تم يالأسلحة الثقيلة، ولم تشير الصحيفة لوقوع إصابات من الجانب المصري أو القبض علي عناصر من الحر، مما يؤكد كلام شاهد العيان الذي قال أن الضربة كانت من خلال الطيران المصري.
وكان المشير السيسي قد ألمح في رسالة للمصريين لطمأنتهم بأن قواتنا المسلحة قادرة علي الوصول للجزائر في ثلاث أيام، في إيحاء منه أن مايسمي الجيش الحر في ليبيا ليس بعيدا عن نيران جيشنا الباسل.
وهذا وقد أثارت تصريحات السيسي ردود فعل غاضبة في الجزائر، بعد أن قامت صحيفة الشروق الجزائرية والبلاد الجزائرية بفبركة كلام السيسي وقالوا أنه قال أنه يستطيع احتلال الجزائر في ثلاثة أيام، وقامت أجهزة إعلامية جزائرية بالهجوم علي مصر والسيسي، بالرغم أن السيسي لم يقصد الجزائر بشئ ، غير أنه عبر عن قدرة قواتنا المسلحة بالوصول للجيش “الحر” في ليبيا وتدميره.
علي جانب أخر ترددت أنباء أن التنظيم الدولي أعطي أوامره” للحر” بالإنسحاب من المدن الشرقية الليبية وحدم تجاوز الحدود الشرقية لبنغازي خوفا من هجمات سلاح الجو المصري، بعد قتل عناصرهم وتدمير أسلحتهم في أول محاولة منهم للإقتراب من الحدود المصرية.
ومن المعروف أن مصدر عسكري مصري قد أكد أن الجيش المصري يراقب تجمعات الجيش الحر وأن قواتنا المسلحة لديها علم بأماكن تجمعاتهم، بعد أن أمدتهم المخابرات الروسية بالمعلومات التي التقطتها الأقمار الصناعية الروسية لتجمعات الجيش الحر في ليبيا، وقال المصدر العسكري ” أن نار جهنم تنتظرهم في حالة إقترابهم من الحدود المصرية” وهو ما حدث ليلة 23 أبريل الماضي.
وتشير تقارير أن عدد عناصر الجيش الحر الليبي تقترب من 3500 عنصر كان يجري إعدادهم قبل عزل مرسي في ليبيا، ويتكون من عناصر إخوانية وعناصر إرهابية ومرتزقة من جنسيات أخري

 

إضافة منذ 7 عام
Menem
5403
منقول

المصدر

الاهرام الجديد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy