مباحثات الحلول السلمية وتوازن القوة على الأرض

4
0

المعيار المزدوج ظهر بقوة بعد اجتياح الكويت لوصف التعامل الأممي مع القضية بتناقض تام مع لنسق التعامل مع اجتياحات إسرائيل، شرح لنا كوفي عنان مثلاً الفرق الشاسع بين قرارات الباب السادس وقرارات الباب السابع كالفرق بين رجاء الدول الكبرى تنفيذ قرار الباب السادس وبين أن تنهش الدول الكبرى في أجساد الناس لتنفيذ قرار الباب السابع. لم ينبه هذا الفرق دولنا بل سوّقوا بيننا ألَّا حول ولا قوة إلا بالله فصار المزدوج الواحد مزدوجات مردداً كذلك ألَّا حول ولا قوة إلَّا بالله.

قبل أن أسترسل في مقالي أنبه إلى استغرابي من إصرار البعض على التفاعل مع ما يصرح به كذبة الغرب وكأنها قدرٌ مقدورٌ وأرجو ألا يُفهم ما أكتب على اكتراث بما يصرحون أو يهاجمون بقدر عنايتي بالإشارة إلى مرتكزات قوة الردع المتنامية سواء في الشام بالخطوة السريعة أو في مصر مع أملي في تسارعها والبوادر واضحة.

ازدواج #1: لم يفاجئني أن يعتبر الغرب تلبية الجيش المصري لنداء الشعب إزالة مرسي انقلاباً كما لم يفاجئني وصفهم لإزالة رئيس أوكرانيا –المنتخب برصه- بالتحرك الثوري المشروع.

ازدواج #2: إعلان كوسوفو استقلالها بعد الانفصال دون استفتاء شعبي شرعي واستقلال القرم الذي تم باستفتاء شعبي غير شرعي.

إزدواج #3: الغرب يحاول إدخال تسليح إيران ضمن اتفاق النووي الإيراني لتطمين إسرائيل وذات الغرب يزيد من تسليح اسرائيل التي تصدر تهديدات ضرب إيران ليل نهار بأسلحة تدمير أعلى لمنشآت إيران النووية والاقتصادية.

ازدواج #4: الغرب يدّعي أن تعديل ميزان القوة على الأرض سيسهل طريق الحل السلمي في سورية بينما لا تأثير لميزان القوة على سلام حل الدولتين.

الآن وعلى نار حامية جداً ستجري جلسات قضية أوكرانيا حيث سيسبق الجلسات اجتماع بين كيري ولافروف. والآن كذلك أصدر بوتين تحذيراً ألَّا يضطر الجيش الروسي للتدخل في أوكرانيا كنقطة على أول السطر. بالأمس مثلاً ارتعدت فرائص طاقم المدمرة الأمريكية حين حلقت مقاتلة روسية فوقها بالبحر الأسود، ولم يعد سرّاً أن لاذ مندوب أمريكا بالصمت في اجتماع للناتو عندما سأل مندوب ألمانيا –وهو يرى سيل التهديدات الأمريكية والبريطانية الفرنسية بينما ألمانيا تدرك عجزهم وأن تهديداتهم جعجعة-: هل أمريكا ستأتي لتحارب روسيا أم فقط تطلب من أوروبا القيام بهذه الحرب؟ أظن أن ألمانيا تدرك أنها المستهدف الأول بتحمل الخسارات الاقتصادية لا بل وخسارة قيادتها لدفة أمان أوروبا المنهكة.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy