... إحنا رجالك .. ودراعك اليمين ..

4
0

عدت للقاهرة بعد غياب شهر ومع أول صباح لي بالقاهرة ومع "صباح أون" وأماني الخياط تابعت كلمة السيسي المختصرة العميقة الدلالة.

تعودتم –باعتقادي- على التذكير بما سبق أن استقرأت أو رأيت آملا ألا يضيق صدركم وهدفي من هذا التذكير هو إظهار لقدرة المنطق على تمكين الناس من تمييز الحق من الباطل ومن دحض شائعات سخيفة كما تمكن من حسن الانتخاب –بمعناها الحرفي لا الاصطلاحي- للأفضل بعيدا عن هوى أعمى على مثال أهلاوي زملكاوي. قلت في مقال لي خلال يوليو/تمّوز 2013 عن استقراء انتقاء الكلام واستقراء طريقة إخراجه أن السيسي يظهر لنا بطعم عبد الناصر وكأنني أرى تحشّد جماهيري تسير وراء زعامة جديدة بازغة وواعدة اختارها بفطرته البسيطة الصادقة –كما أشرت كذلك في مقال سابق- مرددة: قول ما بدا لك .. إحنا رجالك ودراعك اليمين!!!!

كما تعودتم كذلك أسير في موضوع قطر عكس التيار السائد في مصر وأوضّح أنّي لا أطهر قطر من مسارات خيانية كبيرة وهذه المسارات –بالمناسبة- لم تختلف عن مسار ما كانت تُسمى بـمجموعة دول الاعتدال مع وجود المجموعة المقابلة مجموعة الممانعة والمقاومة وسأتجنب التذكير بأسماء دول كل مجموعة لكي لا أغضب أعزاء علي وخاصة من المصريين، لكني سأذكِّر أن قطر في هذه المرحلة كانت الجسر بين المجموعتين والذي كان ينقل الترهيب الامريكي الاسرائيلي المغلف بترغيب مال بترودولار مجموعة الاعتدال.

بعد تصفية جيش العراق قويت شوكة مجموعة الاعتدال وأصبحت أكثر فجوراً خاصة في تعاملها مع اسرائيل وتوسّع الارتباطات الاستراتيجية على طريق تصفية القضية الفلسطينية وتثبيت وجود خنجر إسرائيل في ظهر العالم العربي، ذات مجموعة الاعتدال وقبل غزو العراق وتحديداً في عام 2000 أساءها هروب جيش إسرائيل من جنوب لبنان وكان مثيراً لانتباهنا كتمان دول الاعتدال انتصار حزب الله وإرغامه إسرائيل على الانسحاب دون أي اتفاق مع لبنان. قدمت قطر –بعد انسحاب إسرائيل من الجنوب- مساعدات معقولة لإعمار وتنمية الجنوب اللبناني مبقية على الجسر مع محور الممانعة والمقاومة. بعد انتصار حزب الله في 2006 تنامى دور قطر –رغم ارتباطاتها الاسرائيلية المتنامية- فيما قدمت من مساعدات لإعادة بناء ما هدمت إسرائيل. ويهمني بالمناسبة أن قطر كانت تنفذ مخطط ونيات مجموعة الاعتدال.

تصدرت قطر مشهد الربيع العربي المزعوم وخلفهم الاخوان تماهىاً مع دور مجموعة الاعتدال لكن هذه المرة بتوجيه سيّد مجموعة الاعتدال المباشر واجتمعت دول مجموعة الاعتدال على ليبيا والسودان وسوريا تحت الراية القطرية-التركية وبتصعيد خطير للعصبية السنية لكن الجيش العربي السوري قضى على سايكس بيكو 2 الذي اعتمد على قبض الاخوان على كل الجمهوريات، الغرب وعد البترودولار بالمحافظة على كياناتهم لو نجحوا في إزالة العقبة السورية المتصلبة على القومية العربية –وسوريا كانت دائماً العقبة أمام مشاريع الغرب.

رسالتي لمصر وشعب مصر بتوضيح أن أسباب خلاف السعودية العلني مع قطر هي ذاتها أسباب خلافها مع عُمان والكويت وأستقرئ أن الدول الثلاث –عُمان، قطر، الكويت- رأت توجهاً أمريكياً واضحاً للتفاهم مع إيران والذي سيترتب عليه فقدان السعودية لدورها القيادي الزائف وعودتها للتبعية لإيران –أي في صف إيران الشاه وإسرائيل، ضد صف مصر- وأراها محاولات التمحور مع إيران وسوريا والعراق وأحرار لبنان ولا علاقة بدعم الاخوان من عدمه خاصة أن أمريكا والغرب تخلوا عنهم –كما قلت في مقال سابق- وأشير كذلك لتعاون السعودية المتزايد مع إسرائيل بتواصل تركي الفيصل، حتى في اجتماع وزراء الخارجية فإن إصرار السعودية على تقديم الجربا لتمثيل سوريا لا يتفق مع لائحة الإرهاب السعودية وكأنها تمويه عن استمرار دعم المجرمين بالعراق وسوريا.

ورسالتي الأهم هو ألا نعطي لأحد حجماً أكبر كثيراً من حقيقته متصورين مقدرته على التأثير على مستقبل مصر وتأكدوا أن مصر أكبر كثيراً من قطر ومن البترودولار كله وأكبر من كوميديانات كلهم مجتمعين. مؤكداً أن قطر تهرب من الانهيار التام بالتوجه عكس ما تراه السعودية التي باركت وساندت قطر على المسار الخياني إياه.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

Fayez Eneim منذ 7 عام
ما يؤكد كلامي عن قطر مايلي:
نقلت المصادر عن الكبيسي -مدير المخابرات القطري- بعد اللقاء أنه وجد جعجع أسير الذكريات ذاتها التي تسبّبت بالارتباك السعودي، وأنّ قطر ليست في وارد تدخّل في لبنان يذهب بها مرة أخرى إلى المواجهة مع سورية وحزب الله لمجرّد النكاية بالسعودية.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy