عبد المانح

3
0

تجنبت أن يكون عنوان المقال "عبد العاطي" بعد استماعي لشرح بدر عبد العاطي –متحدث الخارجية المصرية- لمدلول خطاب نبيل فهمي مشاركا باجتماع جنيف2 خلال اتصال مع أماني الخياط لكي لا يكون كلامي موجهاً لشخصه. أماني الخياط –كما كل المصريين- تستغرب استبعاد مصر –رأس افريقيا التاريخي- من دعوة واشنطن لمؤتمر تنمية افريقيا وتبرير مراقبين بأن هذا يثبت تناقض المواقف من ثورة 30 يونيو/حزيران بين الخارجية والكونجرس والصدفة البحته –نعم الصدفة البحتة- في توقيت صدور تقرير العفو الدولية.

تهتهة عبد العاطي على أون تي في لم تختلف عندي عن تهتهة نبيل فهمي في جنيف2، برأيي نبيل فهمي قيل له أن أطياف المعارضة السورية التي أُستبعدت من جنيف ستجتمع بالقاهرة قريبا ومصر –التي تستجيب لإشارات المانح- تؤيد وستساند بمعنى واضح أن مصر لم تبادر وتقود الدعوة لهذا ورأيي هذا يناقض ما ذُهب له من تحليل عن دور قيادي لمصر. فاجتماع المعارضة السورية بالقاهرة هو قرار أمريكي نتج عن سقوط شرعية تمثيل الائتلاف المنفردة للشعب السوري بعد انسحاب 67 عضو من أصل 122 عضو تشكل منهم الائتلاف السوري الذي تشكل برعاية أمريكية- سعودية والذي كان حضوره ترسيخاً لفشل ذريع في السياسة كما في الميدان بل ترسيخاً لانتصارات الدولة السورية في المجالين ولعل إعلان سوريا فتح مطار حلب للرحلات المدنية في ذات يوم افتتاح جنيف2 تتويج لانتصاراتها المتتابعة.

مداخلة طه الخطيب وإشارته للتأجيج السنّي بالعراق يوسّع بانوراما المشهد الخطير الذي يحيط بالمنطقة منذ زمن السادات صاحب 99% من أوراق العالم بيد أمريكا كما نصحه لأماني الخياط بتكثيف استضافة رموز وطنية مصرية فتعمل على ترسيخ حقيقة أن أمن مصر ومكانتها وعزتها لن تأت دون أن تتقدم مصر لقيادة العالم العربي ثانية وأن يُدرك جميل صمود سوريا –خاصة بعد سقوط العراق- في محافظتها على القضايا العربية ومحافظتها على هامش استقلالها عن تيارات الاستسلام لأمريكا وبناءها –بالتعاون مع إيران- منظومات ردع اسرائيل وأمريكا والذي تتوج بكسر أدواتهما المرتدية لباس الاسلام من إخوان أو وهابيين أو بترودولار. لقد آن الأوان لمصر أن تعود لفهم معمق ونهائي أن أمنها أن تقود، لا أن تستتر وراء أحد أو تنتظر رصاء أحد.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 7 عام
الحمل ثقيل جدا جدا ولديك شعب يحتاج المنح وهو ثائر بالفعل. أستطيع قراءة أن هذا الوضع سيتغير بمجرد انتهاء الحالة الثورية في البلاد واستقرار البلد في يد إدارة أمينة. حتى وإن لم تنتهي الحاجة للمنح

يارب!
Fayez Eneim منذ 7 عام
برايي لا علاج مع تبعية لأنه ببساطة لن يسمح بنهضة يتخلص بها من التبعية.
محمد عبد المنعم منذ 7 عام
لا أتخيل أنها تبعية ... ممكن أسميها مجاراة ، تسيير أمور ، مسك العصا من النص ، فهلوة دبلوماسية .... حتى حين بإذن الله
Fayez Eneim منذ 7 عام
بعد سقود العراق عام 2003 زار كولن باول -سكرتير خارجية أمريكا وصاحب كذبة أسلحة الدمار الشامل- دمشق واجتمع بالرئيس بشار الأسد وقدّم له 9 طلبات أمريكية أحدها التخلّي عن المقاومة الفلسطينية واللبنانية وقام هذا الرئيس الشاب -كما ظنّوا- باستدعاء الياوران ليصاحب باول في الخروج، هذا الطرد تبعه الكونجرس بإصدار قانون عنوانه "قانون معاقبة سوريا" وعلى العكس زادت سوريا من تسليح وتدريب حزب الله ومقاومات غزة وصولاً لهزيمة يد اسرائيل الطولى. في المبدأ لا مجال للفهلوة وحرام على مصر أن تضيع فرصة استعادة مكانتها وصدّقني أن الخليج وعلى رأسه السعودية هو في حاجة مصر أكبر بكثير من العكس وأقسم لك أكثر من المليارات التي أودعوها.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy