وهم القاصي والداني في فهم المصريين

3
1

اعتبرت صحيفة التايمز أن دعوة الاستفتاء على الدستور كان فقط وفقط وفقط لقياس قبول الناس لترشيح السيسي وتراه أنه لعبة أرقام ولم يكن بهدف المصادقة على دستور جديد لمصر ينحاز بالكامل للطبقة الوسطي التي بدأ القضاء عليها بعد حرب اكتوبر مغلفة بانفتاح السادات.

أشعر بكثير من الشفقة على مثقفين ومحللين بمصر ربطوا مكانة مصر برضى الغرب وليس برضى الشعب ويسعدون بكلمة إطراء واستحسان غربية ويرتجفون من مجرد كلمة عدم رضى، فهؤلاء لم يقرأوا الاهمال المتعمد لمحتوى الدستور ونصوصه ومدي تحقيقه لمجتمع ديموقراطي يحقق عدالة توزيع ثروات الوطن والتزامات الدولة بحياة كريمة وقدرة لتلبية حاجاته الأساسية والتي هي أساس للوطن العزيز الطموح المستقر بتوافق كل لبنات بناءه المرصوصة والمتماسكة بجهد الفريق.

ربما استعجلت توقع نتيجة النعم أعلى من 95% طبقاً لنتائج اللجان التي أُعلنت مباشرة دون انتظار الاعلان الرسمي لنتائج الاستفتاء المنتظرة لاحقاً لكنّي استعرضت ذات المحللين وقد سخروا من نتائج انتخابات واستفتاءات بـ 99% لاكثر من 60 سنة من حكم العسكر السابقة متعمدين شمولها فترة ثورة يوليو/تموز التي خططت بناء مصر العظمى التي قوننت تحديد الملكية الزراعية واستصلحت وعمرت وكهربت وصنّعت مصر مما أتاح انتاج الطبقة الوسطى من فئات الشعب العامل فأصبح أكثر من 70% من أهل مصر قادرين على تخطيط إجازة صيف سنوية مع القدرة على الزواج والفسحة وارتياد المسارح والسنيمات، فلا التايمز ولا متتبعيها قرأوا انحياز الدستور لتنمية الطبقة الوسطى التي هي الرافعة الحقيقية للأوطان.

وكأني أذكِّر بحقيقة توافق الرقم المرتفع جداً مع اطمئنان الناس –على كثرة مبهرة- لأحد ابناءه، هؤلاء مصريون وهذه مصر ولن أعلق على حرد بعض الشباب.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 7 عام
والله كلام جميل جدا
بس في حتة مش قادر افهمها الإهمال المتعمد
Fayez Eneim منذ 7 عام
القراءة الصحيحة للدستور توصل القارئ للمسحة الاشتراكية العامة التي اتسم بها الدستور والتي نصت على التزام أي حكومة وأي رئيس بحق الطبقة الغالبة في نوال الحاجات الأساسية من سكن وصحة وتعليم دون منّة ولا تمييز.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy