وما أدراك ما أردوغان ..

5
0

أردوغان يهرب إلى الأمام –طبقاً لرأي المحللين- ويغير 10 وزراء في التعديل الوزاري الذي استوجبه قضية الفساد المتهم بها بعض الوزراء وأبنائهم، ويقول المراقبون أيضاً أن بعض الشخصيات المتهمة في قضية الفساد الحالية هي الأقرب لأردوغان والأكثر تأييداً له حيث ستترك تأثيرا سلبيا أعظم بكثير من أثر قضية الفساد التي كشفتها الحكومة الألمانية قبل سنوات، فقد كانت الشخصيات المتهمة غير لصيقة بأردوغان ولم تؤثر عليه تأثيراً واضحاً فأبقته في مكانه رغم فقد العدالة والتنمية –حزب أردوغان- الأغلبية بالبرلمان التي كان يسعى لها لتعديلات دستورية تسهل لسيطرة إخوانية أكبر على تركيا وتمهد لدور أكبر لرئيس جمهورية تركيا القادم والتي كان هو شخصياً يسعى لها خلفاً للرئيس الحالي عبد الله غول.

أتذكر ما واجهته قبل أكثر من عامين من انتقاد كثير من أعضاء زيدوني عندما كتب منتقداُ التجربة التركية على غير ما استوطن عند المصريين وأؤكد على ضربة الاخوان القاصمة التي نتجت عن انتصار جيش سوريا العربي في معركة القصير في يونيو/حزيران 2013 والتي تلتها مباشرة اسقاطهم بمصر في ثورة 30 يونيو/حزيران 2013 وإسقاط حمدي –حمد بن خليفة وحمد بن جاسم- قطر ثم زلزال تونس وتركيا بل وزلزلت مكانتهم العالمية.

كما أتذكّر انتقادات وجهت لي من جراء استعراض الطابع العنفي لإخوان مصر على طول التاريخ ووكذبهم الساذج الذي ينطلي فقط على طيبي الناس حينما ربطتهم بأعمال إجرامية تجري ضد مجمل الشعب العربي السوري ومن ضمنهم السنّة فاغتالوا الشيخ البوطي وتلاميذه الـ 49 أثناء درسهم في صحن بيت الله –مسجد الإيمان-.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 7 عام
Fayez Eneim
23317
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy