تأبّط شراً .. مقابل إيران الحضارة

5
0

سقوط المدائن –عاصمة الامبراطورية الفارسية- في يد المسلمين بعد انتصارهم الساحق بالقادسية أتاح للدولة الاسلامية العمرية الاطلاع على نظام دواوين الدولة والتي نقلها سعد بن أبي وقّاص –قائد جيش القادسية- إلى عمر بن الخطاب الذي أعاد بناء دولة الاسلام الوليدة على نظام دواوين الامبراطورية الفارسية في ذات وقت إهمال مظاهرها البذخية وحوّل كل الغنائم لبيت مال المسلمين، وأعطت الحضارة الفارسية عدداً كبيرا من العلماء وفي كل المجالات –ولا استثناء للسان القوم ولا دينهم- وأرسوا مع العرب الذين تعلموا على مناهج الفرس ما نفخر به على كل الدنيا من حضارة عربية إسلامية.

قصدت من هذا المدخل إبراز عطاء الحضارة الفارسية على دولة الاسلام الوليدة بيد عرب اعتادوا على القبلية المتناحرة واللادولة التي أتاحت للصعاليك على نمط تأبط شراً أن تعيث فساداً وصفته بشعر (وسيطة الإعلام الوحيدة والمؤثرة وقتها) يتداوله العرب في سمرهم مما أسبغ على أعمال الصعاليك بعض الشرعية مماثل لبعض شرعية ما يقوم به مجموعات إخوانية تتستر بيافطة دعم الشرعية.

أمام مشهد إعلان إيران عن رغبتها الأكيدة في حسن جوار مع الجميع خاصة دول الخليج بالتسمية بعد ما بدا أن أمريكا باتفاق النووي قد تخلت عنهم، ذلك الظن الذي استثار فقط الجهالة البدوية التي صدرت عن السعودية. باقي دول الخليج بادرت بتأييد الاتفاق وقناعتها أنها ترسي إستقرار المنطقة وتوّج وعي راقٍ للإمارات –وهي المطالبة بالجزر- أن يبادر وزير خارجيتها فيزور طهران ثم بمبادرة فورية من وزير خارجية إيران فيزور الكويت وعُمان وقطر ويصرح باستعداده التام لزيارة السعودية لو أرادت ذلك.

هذا العطاء الحضاري باتجاه جزيرة العرب أراه سيتكرر الآن ليستفيد من هذا العطاء كل من يصر على البداوة والأعرابية خاصة وأن مخاوف كل محللي إيران والشام والعراق أن تقع السعودية صيداً سهلاً بيد اسرائيل من جراء الاتفاق العجيب بين أهداف اسرائيل وأهداف السعودية حيث تلاقت أهدافهما على تدمير إيران وسوريا وحزب الله الممثلين لمحور المقاومة الذي أفشل –وحده، بعد تحييد مصر كامب ديفيد- مخطط أمريكا بتجزأة المنطقة وتصبح لإسرائيل وحدها اليد الطولى.

هناك زيارة سريعة قام بها نبيل فهمي للسعودية وعلى عكس ما ذهب له محللو السياسة بمصر من أهداف للزيارة أقول أن الزيارات السريعة والاجتماعات القصيرة تتم فقط وفقط حينما لا يراد للكلام المتبادل أن يتسرب من خلال أنظمة تصنت كشفها طيب الذكر سنودون ولعلّى ألمِّح أن عمادها إصرار السعودية على مواقف محددة هي عكس التيار العالمي وبأن مصر لن تستطيع مجاراتها بهذه المواقف وكذلك رسالة من الجيش المصري للسعودية والحاذق (الحدق) سيفهم ما استقرأت ولعل الأيام القادمة ستكشف ما ألمح له.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 10 عام
Fayez Eneim
23327
غير محدد

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 10 عام
ياااااه الأسم ده مسمعتوش من ثانوي. فكرة تدوين التاريخ بشكل مرأي رجعت تراودني تاني على زيدوني
زغباوية منذ 10 عام
ماهو احنا هانكتب التاريخ اللى ولادنا واحفادنا هايدرسوه فى المدرسة بعد كدا
Fayez Eneim منذ 10 عام
علينا أن ندرِّ أولادنا تاريخاً يتعلمون من دروساً تجنبهم اللدغة الثانية وليس تاريخ مزيف لإبهارهم وتخديرهم وتعطيل عقولهم وإحباطهم أنهم الأدني مقارنة مع الأقدم منهم.
زغباوية منذ 10 عام
بنحاول على قدر المستطاع وربنا المستعان
Fayez Eneim منذ 10 عام
إن الله لا يضيع أجرمن أحسن عملاً
Menem منذ 10 عام
اعتقد ان مصر ستعيد التوازن الى كفتى الميزان فى بلاد العرب عندما تستقر احوالها
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy