يعيش كيري .. يعيش أوباما

4
0
أظن أنكم لاحظتم –كما لاحظت أنا- أن تصريحاتهما التي تعني العالم العربي البترودولاري والعالم العربي الوديع وغير الوديع والتي كذلك يمكن تصنيفها لنوعين: النوع الأول التصريحات النارية والنوع الثاني التصريحات الباردة والحقيقة أن النوعين جيّدان بل متميزان ومقياس الجودة الذي وضعته للنوعين هو ناتج التصريحات بين تسخين الرؤوس بالناري منها وتبريد ذات الرؤوس بالبارد منها.

هناك فارق جوهري في جغرافية التصريحات، تصريحات أوباما النارية يطلقها أوباما –غالبا- من عرينه، أي من أمريكا بينما تصريحاته الباردة يطلقها –في العادة- في البلدان التي يزورها بينما جغرافية تصريحات كيري النارية تشمل عواصم دول الذيل الأمريكي والباردة منها عادة ما تكون في الاجتماعات الدولية وخاصة بحضور الوفد الروسي أو الصيني.

التصريحات النارية تتراوح بين التمسح بالديوقراطية الغائبة في بلدان الذيل الأمريكي –أي بلدان المحور الأمريكي التي يحكمها عملاء لأمريكا وكرسيهم مضمون برضاها- وبين التورّط بإعلان الحرب أو الغزو لبلدان العالم العربي غير الوديع والذي تعوّد أن يطيح بالتهديدات الأمريكية ويحولها لنجاحات باهرة وانتصارات استراتيجية للفريق غير الوديع وشريكه القوي إيران.

على مستوى مصر 30 يونيو شعر الأمريكي بمخاوف إنتقال مصر إلى معسكر العالم العربي غير الوديع ومارس النجمان أوباما وكيري مسلسل التصريحات ذاتها وحجب المعونات. وكان مردود التصريحات كوارث دبلوماسية وانحسارات وانكماشات. هل زيارة وزيري الخارجية والدفاع الروسيين لمصر ستضاف إلى قائمة كوارث أمريكا وتصريحاتها؟

فايز انعيم

 

إضافة منذ 10 عام
Fayez Eneim
23327
غير محدد

التعليقات

Menem منذ 10 عام
الله كاشف !!
Fayez Eneim منذ 10 عام
اللهم نوّر بصيرتنا فيما نعمل على استقراءه.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy