رميةٌ من رامٍ .. تصيب مقتلاً

3
0
خلال لقاء بشار الأسد مع قناة CCTV الصينية –الذي تم يوم الأحد 22 سبتمبر/أيلول 2013- رمي رئيس سوريا برمية استعداده لشحن مخزون الكيماوي لأي دولة تقبل بتخزينه حتى تدبير المبالغ اللازمة والتجهيزات الضرورية لتدمير هذا السلاح على أرضها. للتمييز سنسميها "رمية استعداد شحنها للخارج".
سبق "رمية استعداد شحنها للخارج" بيوم واحد تصريحه لقناة NBC الأمريكية باستعداده لتدمير الكيماوي وتحت مراقبة دولية لو توفّر المال والمعدّات اللازمان والتزام دول الجوار بمنع تسرب مقاتلي القاعدة والسلاح والمال لهم فيتهأ جو الاستقرار الذي يسمح بانتقال المراقبين الدوليين لكل الجغرافيا السورية. نسميها إذن "رمية التدمير محلياً".
وسبق "رمية التدمير محلياً" بيوم واحد تسليم سوريا بيانات الكيماوي التفصيلية قبل انتهاء مهلة الاسبوع -التي طُنطِن لها كتحدّ – بأربعة أيام، مما جعل الجميع يوحوح: كأن سوريا هي صاحبة المبادرة فليس من المنطقي أن تكون بياناتها جاهزة وكاملة خلال يومين لو لم تكن هي صاحبتها، ولو تم تقديم البيانات الموثقة والمختومة ضمن كامل المهلة لكان التقدير أن تكون الدولة السورية -على الأقل- على علم سابق بالمبادرة. نسميها "رمية بيانات معدة مسبقاً".
وسبق "رمية بيانات معدة مسبقاً" إعلان المعلم "وليد المعلم" موافقة سريعة جداً –اللحظية- على المبادرة الروسية، سنسميها "رمية الموافقة اللحظية".
سبق "رمية الموافقة اللحظية" تحديد مسبق لموعد زيارة المعلم "وليد المعلم" لموسكو باليوم التالي على انتهاء قمة العشرين بسان بطرسبورج والتى حضرها أوباما المحارب المغوار رغم أنه ألغى لقاءه -المقرر على هامش القمة- مع بوتين بسبب قضية منح روسيا اللجوء لسنودون واستعاض عنها أوباما بلقاء العشرين دقيقة والتي اتضح أن أوباما سلّم قياد العالم الجديد لروسيا مقابل انقاذ ماء الوجه.
وعليها همس لافروف لكيري بمبادرة الكيماوي مشترطاً عليه إعلان مسبق من كيري يربط زوال تهديد أمريكا لسوريا بالكيماوي فقط فيتبعها إعلانٌ روسيٌ. كيري الشاطر ظنّ أنه سيحرج سوريا ومن خارج سياق أسئلة الصحفيين أطلق الربط فأوقع كافة الحاضرين في بلبلة سؤال "ما هي مناسبة ما طرح كيري؟" فتولى التهتهة هيج البريطاني وهربا، كيري وهيج، من أمام الصحفيين ببراعة الشطار.
منظومة الوطن العظيم تتكون من:
شعب واع وصامد
وجيش مخلص وقادر
وقيادة بفهم استراتيجي
هنا دمشق وهنا القاهرة وهنا الانتصار والتغيير.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 10 عام
Fayez Eneim
23327
غير محدد

التعليقات

Menem منذ 10 عام
وهنا اسجل اعجابى
Fayez Eneim منذ 10 عام
أظنه إعجاب بأسلوب السرد فأنا كذلك تفاجأت بخروجه للعلن بصيغة الاستعادة وقوفاً على أرض "الآن".
Fayez Eneim منذ 10 عام
الشكر لكم على استعادتي للكتابة.
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy