يحفظ التاريخ فقط ... من يتعلم منه ... ومن لا يتعلم من التاريخ ... يسقط حتماً

3
0
في مناقشاتي مع كثير من شباب مصر –ومن ضمنهم م/ محمد، أدركت أن هذا الجيل محجوب عنه جزء هام من تاريخه القريب وأعني به فترة الـ 200 سنة الأخيرة التي أنتهت باتفاقية كامب ديفيد التي فصلت مصر عن المتابعة الذاتية لأمنها الاستراتيجي وتركته لأمريكا –مالكة 99% من أوراق الحل كما قال السادات- واسرائيل.
وكان مؤسفاً أن يتمكن السادات من إلهاء الشعب المصري برواج سلعي كلف مصر ديوناً لا زالت مصر تئن تحت وطئتها وإذلالها وإلى الآن وذكرتني بما حدث في مصر على يد الخديوي إسماعيل من رواج عمراني أدّى بمصر أن تبيع سندات قناة السويس التي أكلت أكثر من 127 ألف مصري ماتوا في سخرة حفرها.
وسبحان الله يتم الآن اصدار سندات مشابهة لما فرض على مصر الخديوية واختلافها أنها تصدر في ظل حكم اسلامي رشيد وأظن أن كثيراً من أصدقاء زيدوني طالبوني بالصبر وانتظار النتائج مع دعوات صادقة بان يحمي الله مصر فلذت بالصمت بعد أن ذكّرت بـ "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".
مخاوفي تركزت على سهولة خداع المصريين بطرح وعود لا يتم طرح آليات تحقيقها تلك المخاوف الناتجة عن ليس فقط عدم معرفة التاريخ بل وكذلك عدم القراءة السليمة للتاريخ لمن صادف أن اطلع عليه. ولعلى أشعر كم فقد المصريون من فقد د. جمال حمدان ود. عبد الوهاب المسيري.
مع كل هذا، فنحن القوميون العرب نؤمن إيماناً قاطعاً بقدرتنا على التغيير بالشعوب بشرط أن يتمتع الشعب الذي يسعى للتغيير بالثقافة التاريخية ومعها ملكة التعلم منها.

أنصح بمشاهدة هذا الفيديو:



هل هي عودة جيدة ؟؟ أرجو ذلك

فايز انعيم

 

إضافة منذ 11 عام
Fayez Eneim
23327
غير محدد
تعديل منذ 11 عام
Fayez Eneim
23327

التعليقات

محمد عبد المنعم منذ 11 عام
بالطبع هي عودة قوية فمقالاتك - فضلا عن محتواها الغني - تقريبا هي الوحيدة الأصلية التي طالما أبقت على زيدوني الحلم والواقع.

أنا هو من يعتذر عن بطء تقدم زيدوني لأسباب كانت خارجة عن إرادتي وقد زالت هذه الأسباب والعودة قادمة وبقوة إن شاء الله
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy