إخفاء هزيمة الجيش الاسرائيلي بغزة

2
0
في مقال نُشر أمس 26/11/2012 بنشرة (American Thinker) ذكر الصهيوني دوف فيشر -كاتب المقال- أن اسرائيل حققت أهداف حربها الأخيرة على غزة - وهو هراء محض-، ومن أهم أهدافها كان اكتشاف فعاليات نظم القبة الحديدة والسهام ومقلاع داوود بالتصدي لصواريخ غزة مدعياً تصديهم لكل الصواريخ الموجهة لتل أبيب فلم يسقط صاروخاً واحداً على تل أنبيب. مضيفاً كذلك أنه قد تم تحديد كل نقاط الضعف القليلة وبدأ الجيش الاسرائيلي بمعالجتها تحضيراً لضرب إيران.

كما وصف جورج فريدمان -كاتب أمريكي وهو صاحب مبادرة السلام العربية الأصلي وقدمها للملك فهد وكانت بدون حق العودة الذي أضيف في قمة بيروت بإصرار أيميل لحود وبشار الأسد ودعم ياسر عرفات المحاصر وقتها برام الله - في مقاله اليوم 28/11/2012 بنشرة مركز الابحاث الاستراتيجي الأمريكي (STRATFO) بأن حرب غزة قد أسدلت ستائرها على العودة لما كان الحال قبل الحرب.

ولفت نظري أن النشر في الحالتين اقتصر على نشرات تخصصية متداولة على نطاق ضيق بين المهتمين بالقراءات الاستراتيجية للشرق الأوسط فلا تصل إلى الاسرائيلين الذين عانوا خلال ثمانية أيام فاقتصرت الرسالة على يهود أمريكا لإزالة قلقهم على مستقبل اسرائيل أو بالأحرى مخاوفهم من زوال الردع الاسرائيلي من أصله وللأمريكيين الابقاء على فكرة وجود فائدة ما لأسرائيل على مصالح أمريكا الاقتصادية.

ولفت نظري أكثر أن المقاليين لم يتطرقا لخروج باراك من الحياة السياسية وأشك أن كاتبي المقالين لم يعرفا بذلك فقرار الخروج من الحياة السياسية يدل بالقطع على فشل أهداف الحرب وكلنا يعرف أن أساس توقيت القيام بها تم اختياره لتحسين الحظوظ الانتخابية لنتينياهو وباراك وليبرمان.

فايز انعيم

 

إضافة منذ 11 عام
Fayez Eneim
23327
غير محدد

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy