أيام حصاد الانتصارات .. الأحد 07/04/2019

1
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
البيان الرسمي القصير الذي صدر عن الدولة السورية نفي انخراطها وعلمها بواقعة تسليم روسيا رفات زخاريا باومل للكيان الإسرائيلي، كما نفت علمها بوجود الجثة على أراضيها، وقد اتفق النفي مع ما أشرنا له في مقالنا السابق بأن سورية كدولة لا يمكن أن تخفى أفراداً من العدو سواء كانوا أسرى أو جثث قتلى، ونفي علمها يعفيها من المساءلة القانونية، وقد تأكد لنا كذلك أن جثث قتلى معركة السلطان يعقوب الثلاث قد كانت في عهدة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة والتي أكد أحد قادتها أنها مدفونة في مقابر مخيم اليرموك قرب دمشق، وكان المخيم ومقابره قد سقطا في يد أكناف بيت المقدس الإخوانية انتزاعاً من الجبهة الشعبية – القيادة العامة، وقد توزعت السيطرة فيما بعد بين القاعدة والنصرة حيث انتشرت في عهدهما قصص نبش القبور بحجة تحطيم شواهد القبور المخالفة لتعاليم السلفية، وهذه الحقيقة تؤكد أن التواصل في شأن رفات زخاريا باومل كان محصوراً بين الروس والمجموعات الإرهابية التي سيطرت على المخيم ومقبرته، لعل الأيام القادمة تكشف مزيداً من الحقائق حول هذا الأمر دون قبول بأي مبرر من روسيا، بالنسبة لنا كفلسطينيين الجرح غائر!
بنيامين نتنياهو الذي يتمتع بهدايا معنوية دولية يعد ناخبيه باعتراف أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب بتبعية كامل الضفة الغربية للكيان الصهيوني، نتنياهو يبيع الوهم للمنتخبين، وهناك إجماع شبه كامل على أن الرجل سيفوز بفترة جديدة ستكون فترة سقوطه على عنقه،
في المقابل أقرأ بأن إبقاء طبول الحرب عالية هو من الضرورة بمكان لتمهيد طريق التحرير بدءً من جبهة الجولان المحتل، ولعل قرعها العالي يتمثل الآن بمسيرات العودة على طول تماس قطاع غزة التي يجب أن تبقى خارج تسوية التهدئة الجارية الآن، والتي يُشاع بأن تنفيذها سيتم دون بروبغاندا إعلامية! انتخابات كنيسيت العدو على وشك الانتهاء، وينتهي الصبر معها،
وصل رئيس وزراء العراق عادل عبدالمهدي على رأس وفد كبير في زيارة رسمية إلى طهران، أجندة الزيارة حُبلى بالأمور الاقتصادية والسياسية، الزيارة تتويج لزيارة سابقة لوفد إيراني لبغداد، في كلمة عادل عبدالمهدي وردت النية الصريحة بربط البلدين بخطوط القطار، وهو ما سيمتد حتى سواحل البحر المتوسط، وهذه الزيارة جاءت عقب زيارة وفد سعودي كبير حمل الكثير من الوعود ونوايا السوء في دق إسفين بينها وبين الجارة إيران التي قدمت لها العون في وقف زحف الدواعش على العاصمة بغداد، كما كانت المعين للعراقيين خلال فترة تصدير السعودية للمنتحرين السعوديين بين العراقيين، رئيس الوزراء عبدالمهدي سمع من الإمام علي الخامنئي بأن عراق الاستقرار والازدهار هو العراق الخالي من الأميركيين، في بيان عبدالمهدي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الشيخ حسن روحاني رئيس جمهورية إيران الإسلامية أضاء على التطابق الإيراني_العراقي التام في شأن فلسطين وسورية واليمن، الشأن البحريني لم يتم الإشارة له وهو ما يوحي بأن العراق يأخذ بخاطر مملكة الاستخراء والتقطيع جزئياً،
مارتين غريفيث مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن غادر الرياض متوجهاً لصنعاء، إعلام الزفتوريال استضاف محللين وصحفيين يمنيين وسعوديين، وقد أجمعوا على اتهام الأمم المتحدة والمبعوث غريفيث بالإسم بالصمت على خروقات الحوثيين -هكذا- لاتفاق ستوكهولم الخاص بالحديدة، وهما لم يبادرا بتثبيت مسؤولية حكومة صنعاء عن عدم تنفيذ الاتفاق، ويدعون بأن تدخل الأمم المتحدة هو ما منع التحالف العربي العدواني على اليمن من إكمال الانتصار في الحديدة! وبأن الحوثيين المحاصرين قد استطاعوا تدعيم قوة صمودهم في الحديدة والذي شكل عقبة أمام التحالف العربي العدواني للسيطرة على الحديدة،

تجليات:
• السعودية تهدد أميركا بالتوجه لبيع زفتها بعملات مختلفة بعيداً عن الدولار الأميركي، يالطيف!
• الأزعر ترامب يقترح على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون نقل السلاح النووي الذي في حوزته إلى أميركا!
• وزير خارجية بلغاريا العضو في الناتو رفض نصب قواعد صواريخ أميركية على الأراضي البلغارية!
• ڤنزويلا تعود بالعالم لمشهد أزمة الصواريخ الكوبية،
• نأخذ من عودة النازحين السوريين إلى سورية فألاً حسناً لاقتراب عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم،
• تعود القضية الفلسطينية إلى واجهة الوجدان العربي العام، القضية كطائر الفينيق قد انبعث من تحت الرماد!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني، نراها في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 4 شهر
Fayez Eneim
23312
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy