أيام حصاد الانتصارات .. السبت 05/01/2019

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وعام 2020 ليس ببعيد
بات واضحاً بأن المبعوث الأممي لليمن مارتين غريفيث يصل اليوم الرياض ليلتقي حكومة الفار الشرعي مذكراً إياهم بأنه يُعدُّ التقرير الذي يعرضه على جلسة استماع يعقدها مجلس الأمن الدولي كي يقف أعضاؤه على تقدم الحل السياسي لليمن! المؤكد عندي أنه لن يقف طويلاً عند شكوى التحالف العربي العدواني على اليمن ومرتزقة الفار الشرعي ضد حكومة صنعاء على خروقاتهم الميدانية لاتفاق ستوكهولم وعدم تنفيذ بنوده، وأظنه سيحيلهم إلى جلسة استماع مجلس الأمن القادمة،
إعلام الزفتوريال يشن منذ صباح الخميس الماضي حملة تتهم الحوثيين -هكذا- بحفر شبكة أنفاق داخل العاصمة صنعاء بخبرات من إيران ومن حزب الله، وأحدهما لا يكفي، ولذلك هما دائماً معاً في كل اتهام! واستطرد الخبر بادعاء أن شبكة الأنفاق تبدأ من السفارة الإيرانية، وبأن سكان الحي المجاور للسفارة الإيرانية قد أفادوا بسماعهم هدير آلات الحفر تحت بيوتهم، كما أفادوا بمشاهدة خروج شاحنات حمل أتربة يظنون أنها ناتجة عن الحفر وهي محملة بالأتربة، وكالعادة لم يصاحب هذا الخبر صورة واحدة لشاحنة محملة تخرج من السفارة أو قريباً منها، المشهد كله منقول عن الاسرائيليين القاطنين في منطقة شمال فلسطين المحتلة وقريباً من الحدود، ومنقول بسذاجة شديدة!
جون بولتون مستشار الأزعر ترامب للأمن القومي بصحبة مبعوث الأزعر لسورية جيمس جيفري سيصلان إلى كل من الكيان المحتل وتركيا بهدف التباحث على ما بعد انسحاب القوات الأميركية من سورية، بعبع الأسد السوري المنتصر قد قضَّ مضجع إسرائيل بما يشبه ارتدادات زلزالية تضرب وجودية الكيان، وما أراه في هدف هذه الزيارة أنه يقتصر على ما يجنب الكيان ما قد ينتج من تصدعات عن هذه الارتدادات الزلزالية، وأظن أن هدف بولتون هو إبقاء تركيا على عداوتها للدولة السورية بما يقلل من شدة الارتدادات إن لم تتحول عن الكيان الإسرائيلي لاستهداف سورية، استمرار عدم استقرار سورية سيجعل مطالبتها باستعادة الجولان دون أولويات المرحلة،
وقد سبق زيارة بولتون وجفري أن هاجم بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل تركيا، ووصفها بأنها ليست أهلاً للثقة لوقوفها في موقف معادٍ لطموحات دولة إسرائيل كوطن قومي لليهود، ومعارضتها قرار ترامب بأبدية القدس كعاصمة لدولة يهودية، ومعارضة ابتلاعها القدس وسائر الضفة، وقد تلا اتهامات نتنياهو مباشرة مشادات كلامية بين أميركا وتركيا تسببت في تعكير المزاج التركي الذي لم يفرح طويلاً بقرار أزعر البيت الأبيض دونالد ترامب إطلاق يده في شمال سورية، وعلى ذلك أتوقع فشل بولتون مع تركيا حيث سيبقى القلق الإسرائيلي على الوتيرة المرهقة والتي ستدفع القيادات الإسرائيلية للانتحار بدخول حرب لا بد منها!
وزير خارجية أميركا مايك بومبيو هو الآخر قادم للشرق الأوسط، سيزور الدول العربية المعتدلة وكذلك دول الخليج، المعلن -وهو صحيح- عن أولوية بنود أجندة الزيارة لإنهاء حصار قطر بهدف إعادة اللحمة الخليجية، فبدون هذه اللحمة -قال بومبيو- سيكون من الصعب كبح جماح إيران! أما البند الثاني على الأجندة فهو العودة إلى إحياء فكرة الناتو العربي بمشاركة وقيادة إسرائيل، ويمكنني الجزم بأن هناك بصيص أمل في نجاح حل أزمة قطر، بينما بات من المستحيل مجرد التفكير في ناتو عربي بعد انتصار سورية! سورية المنتصرة عادت أقوى، والأقوى هو من سيرسم حدود الخطوات للدول العربية، ويرسم مداها، فمن الملاحظ أن اندفاعة التطبيع التي بدت من السعودية ودول الخليج قد خفتت، وتكاد أن تصبح مستحيلة في الوقت الراهن على الأقل!
وزارة الدفاع الروسية تنشر تقريراً عن عمليات القوات الروسية في سورية، ويفاخر التقرير بأن جنرالات الجيش الروسي الـ 640 وتشكيلات الجيش الروسي المتعددة قد اكتسبوا خبرة عظيمة من عملياتهم في سورية، كما أشاد التقرير بالنتائج المتميزة للتكتيكيات الميدانية لعمل مشترك بين المنظومات المختلفة، وكذلك أشاد بالتجارب الميدانية وعلى أهداف حقيقية من المجموعات الإرهابية وتحصينات مواقعهم لأسلحة ومعدات وذخائر جديدة ظهرت في الميدان السوري!

تجليات:
• الأزعر ترامب يؤكد أن المهلة القصوى لإتمام انسحاب الجيش الأميركي من سورية الفقيرة الموارد ليس فيها سنوات!
• وفد طالبان بحث في طهران استقرار المنطقة بعد إتمام خروج القوات الأميركية من أفغانستان وهو ما سيفتح مجال التنمية الاقتصادية!
• إسرائيل قلقة من تزايد النفوذ الإيراني في العراق، تعتقد الاستخبارات الاسرائيلية أن العراق سيكون منصة إطلاق الصواريخ عليها!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!
فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 6 شهر
Fayez Eneim
23312
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production. Privacy Policy