إدمان الإنترنت

0
0
في عصرنا الحالي أصبحنا نعتمد بشكل كبير على وسائل التكنولوجيا، وخاصة استخدام شبكة الإنترنت، حيث أنه يوفر تقنية اتصالات سريعة، وسهولة الاستخدام في جميع المجالات في عصرنا الحالي، فأصبح من الصعب الاستغناء عن استخدامه ولو لدقائق

ومن هنا نشأت ظاهرة إدمان الإنترنت، وتعتمد هذه الظاهرة على الاستخدام الزائد عن الحد المعقول والتعلق به، وذلك سواء عن طريق الاتصال والمحادثات أو عن طريق تصفح الصفحات الإلكترونية، أو عن طريق استخدام الألعاب أو مشاهدة الأفلام والبرامج، وظاهرة الإدمان تؤثر سلباً على حياة الإنسان سواء نفسية أو جسدية، لذلك سنذكر أهم سلبيات إدمان الإنترنت خلال هذا المقال.

سلبيات إدمان الإنترنت
-الانعزال عن الأهل والأصدقاء والمجتمع وفقدان الرغبة بالاتصال بهم.
-الشعور بالقلق والاكتئاب خاصة عند ترك الإنترنت لمدة قصيرة.
-إهدار الوقت باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي بشكل غير هادف، والجلوس لساعات طويلة وذلك للتسلية والتعارف.
-التعرض لعمليات النصب والاحتيال من أطراف مجهولة عن طريق استغلال البطاقة الائتمانية وسرقتها.
-عندما يكون الشخص غير متصل بالإنترنت، فإنه يكون أكثر عصبيةً وقلقاً خاصةً عند تركه لفترة قصيرة، فيصبح غير قادر أن يسيطر على نفسه.
-يؤثر سلبياً على صحة الإنسان فيؤدي إلى ظهور التعب والإرهاق على الوجه بسبب التركيز وقلة النوم، ويسبب - الآلام الشديدة في فقرات الظهر وفقرات الرقبة بسبب الجلوس المتواصل وعدم الراحة.

علاج إدمان الإنترنت
- أن يمتلك الشخص الإرادة القوية للإقلاع عن هذا العادة، ويفضل الاستعانة بشخص متخصص يساعده في تغيير سلوكه ونمط حياته إلى الأفضل.
- تنظيم وقت استخدام الإنترنت، حيث يجبر الشخص نفسه على الاستخدام المنظم وفي أوقات محددة للتقليل من الفترات الطويلة.
- يجب على الشخص أن يتصل بالمجتمع المحيط به ويحاول الاندماج مع الأهل والأصدقاء بشكل عميق.
أن يشغل وقته بالقيام بأشياء إيجابية ومفيدة كالقيام بالهوايات التي يحبها أو ممارسة الرياضة المحببة لديه.

ماهي طرق حماية الأطفال من الإنترنت
-مراقبة كمبيوتر الأطفال باستمرار، ووضعه بمكان مفتوح بالمنزل حتى يستطيع الوالدان أن يراقبوا المواقع وصفحات الإنترنت التي يستخدمها الأطفال بشكل سليم.
- التعرف على اهتمامات الطفل ونشاطاته حتى نعرف ماهي المواقع المحببة لديه وماهي مقاطع الفيديو التي يتابعها.
-الحرص على تنزيل البرامج التي تحجب المواقع الغير أخلاقية، بالتالي ستحجب عنهم المواقع ولو رغبوا بذلك.
-أن يتم تنظيم أوقات استخدام الإنترنت، مثلا ساعة أو ساعتين في اليوم حتى لا يتشتت تفكير الأطفال ولا يهملون دراستهم.
- التوعية المستمرة للطفل والتحدث معه بالأمور السيئة التي ممكن أن يتعرض لها بالاستخدام الخاطئ، والتحدث دائما إليه ليشعر بالاطمئنان.

 

المصدر

موسوعة وزي وزي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production