أيام النصر .. الخميس 13/09/2018

2
0

قدر الله أن تُحَرَّر فلسطين .. وهو وشيك الوقوع
هلل إعلام الزفتوريال لتهديدات رئاسة أميركا وخارجيتها الجديدة لإيران بتحميلها المسؤولية الكاملة والمباشرة عن أي هجوم أو قصف تتعرض له القوات الأميركية في العراق قد تقوم به أي من المليشيات -هكذا- العراقية التي تدربها وتمويلها وتسلحها! هذا الإعلام نسي أن الويلات -الولايات- المتحدة الأميركية تعرف يقيناً عن دعم جمهورية إيران الإسلامية منذ سيطرة قوات أميركا على كامل التراب العراقي 2003، وكان عدد العسكريين الأميركيين وقتها يتجاوز الـ 300 ألف بين نظاميين ومرتزقة وشركات لينتهي البنتاغون بقرار انسحاب تام بالمعنى الرسمي عام 2011 تم بتنسيق -طبقاً للتسريبات الأميركية- مع اللواء قاسم سليماني! فكأن هذا الإعلام لا يعرف أن قرار انسحاب القوات الأميركية قد نتج حصرياً عن هجمات هذه التي يسمونها مليشيات! لله درُّ جمهور ساذج يصدق بهذا!
قائد القيادة المركزية الأميركية رأس اجتماع قادة جيوش مجلس التعاون بالإضافة إلى مصر والأردن في محاولة أميركية لتكوين قوة من دول الخليج ومسانديهم -مصر والأردن- تكون ليس فقط لتتجنب أية مواجهة عسكرية مباشرة بين أميركا وإيران، بل وعلها تكون قادرة على ردع الجيش الإيراني وحرسه الثوري عن إغلاق مضيق هرمز لو تعرضت ناقلات بترولها وغازها لعرقلة من قبل البحرية الأميركية في أعالي البحار! تراجع المحور الأميركي سيكون متميزاً وظاهراً هذه المرة!
كما يصدق هذا الجمهور تهديدات أميركية_أوروبية_زفتوريالية بقصف مواقع سورية عسكرية ستحد بصورة مؤثرة من قدرة جيش النظام وأعوانه من المليشيات الإيرانية على العمل العسكري في إدلب، وذلك رداً على استخدام جيش النظام -هكذا- السلاح الكيماوي أثناء عمليته في إدلب لتحريرها من الإرهاب، ومن الواضح أن ذاكرتهم لم تحافظ على حقائق ما وقع في أكثر من منطقة كان يخطط الجيش العربي السوري وحلفاؤه تطهيرها من الإرهاب، حيث تبدأ الحملة الإعلامية الضارية لخطوط بألوان متعددة، وبادعاء استخدام كيماوي، وباستهداف وحدات من قوات النصر المبين، وكان آخرها -وهو الأهم لعلاقته بالكيان الصهيوني- حيث لم يعبأ الجيش العربي السوري وحلفاؤه بأي منها، وكان أشدها وطأة على المحور الأميركي وصول قوات النصر المبين لتماس الجولان وما شكله هذا الوصول من إذعان محور أميركا للتفرج على ما يقع مستسلمين للعجز عن رد ما قدر وأنجز محور قوات النصر المبين!
جان إيڤ لودريان وزير خارجية فرنسا يرفض -كما باقي الدول الأوروبية- قيام الجيش العربي السوري وحلفائه القضاء على الإرهاب في إدلب! حجة رفضه كانت أن الإرهابيين هم مجمعون في إدلب، وأن أي عملية عسكرية في إدلب سيفتح باب تسرب الإرهابيين إلى خارج إدلب عائدين إلى بلدانهم! الغرابة أن هؤلاء يطلبون من السوريين التعايش مع وجود الإرهابيين على أجزاء من الأرض السورية، وأن يتعايشوا مع تقتيلهم وتخريب حياتهم، وهي تضحية من السوريين كي يؤمنوا لبلدان ساندت ومولت وسلمت ودربت وقادت وأدخلت مجرميها إلى سورية! لودريان ساذج ولم يقرأ تاريخ مقاومة الشام للاستعمار الفرنسي وفرضه انسحاب جيشها من على أرض سورية، وعليه أن يتذكر أن انسحاب جيش فرنسا قد شمل أرض لبنان الذي فرضوا اقتطاعه من سورية!

تجليات:
• قناة العربية-الحدث لا تزال تردد سيطرة التحالف السعودي ومرتزقته على محور الكيلو 16!
• الحكومة الأميركية تحرق آخر أوراقها مع الفلسطينيين؛ قررت إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية!
• الشيخ نعيم قاسم يتحدى إسرائيل أن تبدأ اشتباكاً ما طالما تدعي القدرة على الانتصار على حزب الله! حذَّر: تعلمون ردنا!
• نبأ عودة الباراغواي عن قرار نقل سفارتها إلى القدس وإعادتها إلى تل أبيب اختفى عن نشرات أخبار قنوات الزفتوريال!
• القيادة المركزية الأميركية تعلن عن بدء مناورات شرق الفرات السورية لإلحاق الهزيمة بداعش! بالتنسيق مع روسيا!!
• طائرة الأمم المتحدة تفشل في نقل وفد صنعاء إلى جنيڤ! وإعلام الزفتوريال يتهم وفد صنعاء بالتخلُّف عن الحضور!
• يبدو أن مشروع الحزام والطريق الصيني الذي يستهدف تنمية القارة الأفريقية يمضي قدماً بعد مشاركات دول إفريقيا الرئيسية!
• إنكم ملاقون أعظم نصرٍ لأعظم صبرٍ في التاريخ، قالها الزعيم أنطون سعادة في الشعب الفلسطيني في جُمَع مسيرة العودة!

فايز إنعيم
zedony.com/fayezeneim

 

إضافة منذ 12 يوم
Fayez Eneim
22271
الكاتب الأصلي

التعليقات

لا يوجد
zedony.com - A mmonem.com production